EN
  • تاريخ النشر: 09 مارس, 2010

الفيفا يبحث شكوى "الخضر" زاهر يوافق على المصالحة مع الجزائر دون اعتذار

أطراف عربية تسعى للصلح

أطراف عربية تسعى للصلح

أعلن سمير زاهر -رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم- أن هناك تدخلات عربية مكثفة لتحقيق المصالحة مع نظيره الجزائري محمد روراوة لإنهاء الخلاف الذي نشأ بين الطرفين خلال مباراتي المنتخبين في تصفيات كأس العالم 2010.

  • تاريخ النشر: 09 مارس, 2010

الفيفا يبحث شكوى "الخضر" زاهر يوافق على المصالحة مع الجزائر دون اعتذار

أعلن سمير زاهر -رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم- أن هناك تدخلات عربية مكثفة لتحقيق المصالحة مع نظيره الجزائري محمد روراوة لإنهاء الخلاف الذي نشأ بين الطرفين خلال مباراتي المنتخبين في تصفيات كأس العالم 2010.

وقال زاهر -في اتصال هاتفي من سويسرا مع قناة "دريم" المصرية-: إن أطرافا عربية لم يسمّها تسعى لرأب الصدع بينه وبين روراوة وإنهاء الخلاف بين الاتحادين، لكن في الوقت ذاته أكد أنه يرفض الاعتذار عن الاعتداء على حافلة اللاعبين الجزائريين، قبل لقاء المنتخبين بالقاهرة يوم الـ 14 من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ويبحث الاتحاد الدولي (الفيفا) يوم الأربعاء شكوى الاتحاد الجزائري من حادث الاعتداء، حيث ستستمع لجنة الانضباط بالفيفا لردّ الوفد المصري الذي يرأسه زاهر.

وأوضح زاهر أنه لن يعتذر، قائلا: "لو كان الجانب الجزائري له حقّ سيأخذه، ونحن كذلك دون اعتذار من أي طرف للطرف الآخر".

ورفض الفيفا بحث شكوى الجانب المصري بشأن اعتداءات الجماهير الجزائرية على نظيرتها المصرية في المباراة الفاصلة التي جمعت الفريقين في الخرطوم، بعد أربعة أيام من مباراة القاهرة، بداعي أن تلك الاعتداءات كانت عقب المباراة وبين جمهور الفريقين وليس للاتحاد الدولي أيّ شأن بها.

وكشف زاهر -في ختام المكالمة- عن أن العقوبة المنتظرة تتراوح بين العقوبات المالية ونقل مباريات للمنتخب المصري خارج القاهرة، وخصم نقاط من التصفيات المقبلة.

وأكد رئيس الاتحاد المصري أن العقوبة المتوقعة لن تصل إلى حدّ خصم نقاط، مشيرا إلى أنها لن تتجاوز الغرامة المالية.