EN
  • تاريخ النشر: 09 مارس, 2010

لجنة الانضباط بالفيفا تصدر قرارها النهائي خلال ساعات زاهر في زيورخ للتحقيق في أحداث مباراة الجزائر بالقاهرة

زاهر يخضع لتحقيق الفيفا حول أحداث مباراة مصر والجزائر بالقاهرة

زاهر يخضع لتحقيق الفيفا حول أحداث مباراة مصر والجزائر بالقاهرة

غادر القاهرة يوم الإثنين وفد من الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة سمير زاهر -رئيس الاتحاد- متوجها إلى زيوريخ لحضور التحقيق الذي يجريه الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) يوم الأربعاء حول اتهامات الاتحاد الجزائري ضد مصر.

  • تاريخ النشر: 09 مارس, 2010

لجنة الانضباط بالفيفا تصدر قرارها النهائي خلال ساعات زاهر في زيورخ للتحقيق في أحداث مباراة الجزائر بالقاهرة

غادر القاهرة يوم الإثنين وفد من الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة سمير زاهر -رئيس الاتحاد- متوجها إلى زيوريخ لحضور التحقيق الذي يجريه الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) يوم الأربعاء حول اتهامات الاتحاد الجزائري ضد مصر.

يضم الوفد سحر الهواري، رئيس لجنة الاتصالات الخارجية، وعمرو وهبي، عضو لجنة التسويق، كما سينضم المحامي الإيطالي مونتيري للوفد، إلى جانب أيمن حافظ الذي رافق بعثة الجزائر والذي أكد الفيفا على استدعائه لحضور التحقيق معه في اتهامات الجزائر بالاعتداء على منتخبها داخل الحافلة التي أقلت الفريق من مطار القاهرة إلى فندق قريب.

كانت الجزائر قد ذكرت في شكواها أن عددا من اللاعبين الجزائريين أصيبوا خلال هذه الأحداث، مما أثر عليهم في المباراة التي جمعت بين المنتخبين المصري والجزائري بالقاهرة يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، والتي فاز بها الفراعنة 2- صفر.

وستصدر لجنة الانضباط قرارها النهائي وعرضه على اجتماع المكتب التنفيذي للفيفا، والذي سيعقد يومي 14 و15 من الشهر نفسه، وذلك عقب فشل كل مساعي الصلح التي حدثت بين الجانبين لسحب الشكاوي من الاتحاد الدولي، وحل الأزمة وديا بين الاتحادين المصري والجزائري، وهو ما تم رفضه من قبل الاتحاد الجزائري الذي يصر على قيام نظيره المصري بإصدار بيان رسمي يقوم خلاله بالاعتذار عن الأحداث التي حدثت في القاهرة، وإصدار هذا البيان على الموقع الرسمي لاتحاد الكرة، وهو ما رفضه سمير زاهر، رئيس اتحاد الكرة.

إلا أن رئيس الاتحاد المصري يؤكد دائما في تصريحاته الصحفية أن الاعتذار ما هو إلا اعتراف بما حدث في القاهرة، وبمسؤولية اتحاد الكرة عنه، وهو ما يرفضه الاتحاد المصري، كما أنه لم يشترط اعتذار الجانب الجزائري عما تم في الخرطوم من تجاوزات من الاتحاد الجزائري، بل والحكومة الجزائرية أيضا.

يُذكر أن جوزيف بلاتر -رئيس الاتحاد الدولي- كان قد أجل اجتماع لجنة الانضباط أكثر من مرة بسبب رغبته في عقد صلح بين الجانبين، ولكن صدم أخيرا بعدم إتمام هذا الصلح.

ويتوقع أعضاء الوفد المصري أن تتوقف العقوبات التي سيتم توقيعها على الاتحاد المصري عند الغرامة المالية، وذلك من خلال أدلة جديدة سيأخذها زاهر ومن معه.