EN
  • تاريخ النشر: 17 نوفمبر, 2009

الجماهير تحمله مسؤولية العقم التهديفي ريهاجل يحلم بمعجزة جديدة للوصول إلى المونديال

اليونان قد تغيب عن المونديال

اليونان قد تغيب عن المونديال

قبل خمس سنوات قاد المدرب الألماني أوتو ريهاجل المنتخب اليوناني إلى الفوز بلقب كأس الأمم الأوروبية (يورو 2004) بالبرتغال، بينما اعتبره كثير إحدى المعجزات في تاريخ اللعبة.

قبل خمس سنوات قاد المدرب الألماني أوتو ريهاجل المنتخب اليوناني إلى الفوز بلقب كأس الأمم الأوروبية (يورو 2004) بالبرتغال، بينما اعتبره كثير إحدى المعجزات في تاريخ اللعبة.

والآن، أصبح ريهاجل والفريق بحاجة إلى معجزة جديدة للوصول إلى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، بعدما تعادل الفريق سلبيا مع ضيفه الأوكراني يوم السبت الماضي في ذهاب الملحق الأوروبي الفاصل بالتصفيات المؤهلة للبطولة.

ولذلك أصبح المنتخب اليوناني بحاجة إلى الفوز أو التعادل الإيجابي في مباراة الإياب التي يحل فيها ضيفا على نظيره الأوكراني بمدينة دونيتسك يوم الأربعاء.

ورغم الأفضلية التي يمتلكها المنتخب الأوكراني قبل هذه المباراة، ما زال ريهاجل متفائلا؛ حيث قال: "كنت أود بالطبع أن نسجل هدفا (في مباراة الذهابلكن الأمور لا تسير دائما بما تريده. خضنا المباراة أمام فريق جيد".

وأضاف: "أشعر بالسعادة؛ لأن شباكنا لم تستقبل أي هدف، مما يجعل كل الأمور متاحة في لقاء الإياب. وعندما لا تهز الشباك يكون أفضل شيء ممكن ألا تهتز شباكك أيضا. نجحنا في ذلك، ولذلك ما زلت مقتنعا بالنتيجة على الأقل".

ويرى كثير من مشجعي المنتخب اليوناني أن ريهاجل هو أحد الأسباب وراء فشل فريقهم في هز الشباك؛ حيث دفع بالمهاجم تيوفانيس جيكاس كرأس حربة وحيد خلال مباراة الذهاب ولم يغير هذا الأسلوب حتى بعدما بدت معاناة الفريق في الهجوم؛ حيث دفع بمهاجم آخر هو المخضرم أنجيلوس كاريستياس، ولكن على حساب جيكاس نفسه.

ودفع ريهاجل قبل 19 دقيقة من نهاية اللقاء بالمهاجم كوستاس ميتروجلو -21 عاما- لتكون المباراة الدولية الأولى له مع الفريق، ولكن الوقت كان متأخرا، فلم ينجح ميتروجلو في تغيير النتيجة.

لكن إذا كانت لدى ريهاجل بعض المخاوف من قدرة فريقه على هزّ الشباك، فإن المدرب أليكس ميخايلتشنكو -المدير الفني للمنتخب الأوكراني- يرى أيضًا أن خط هجومه بعيد عن المستوى المقنع.

وأهدر روسلان روتان -مهاجم فريق دنيبردنيبروبتروفسك- عددا من الفرص السهلة التي كانت كفيلة بتغيير شكل اللقاء وتقدم المنتخب الأوكراني بعدد وافر من الأهداف قبل مباراة الأربعاء.

ويرى ميخايلتشنكو أن فرصة كل من الفريقين متكافئة في التأهل للنهائيات. وقال: "نمتلك أفضلية ضئيلة؛ لأننا سنخوض لقاء الإياب على ملعبنا".

ويسعى ميخايلتشنكو إلى قيادة المنتخب الأوكراني إلى النهائيات للمرة الثانية على التوالي، بعدما شارك في كأس العالم 2006 بألمانيا.

ودافع ميخايلتشنكو عن أساليبه الخططية، مشيرا إلى أنه سيضع خطة مباراة الإياب، بعد دراسة متأنية لمباراة الذهاب، موضحا: "لم يكن ممكنا أن تلعب بشكل أقوى في الهجوم أكثر مما فعلنا؛ لأننا نواجه فريقا قويّا".