EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2010

فالنسيا يستعيد ذاكرة الانتصارات أمام أوساسونا ريال مدريد يشعل "الكلاسيكو الإسباني" بالفوز على راسينج

رونالدو سجل الهدف الأول لريال مدريد

رونالدو سجل الهدف الأول لريال مدريد

تربع ريال مدريد على صدارة الدوري الإسباني مجددا بعد فوزه على مضيفه راسينج سانتاندر بنتيجة (2-0)، فيما استعاد فالنسيا توازنه بفوزه على ضيفه أوساسونا بنتيجة (3-0) على ملعب "ميستايامساء الأحد ضمن منافسات الجولة الـ30.

  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2010

فالنسيا يستعيد ذاكرة الانتصارات أمام أوساسونا ريال مدريد يشعل "الكلاسيكو الإسباني" بالفوز على راسينج

تربع ريال مدريد على صدارة الدوري الإسباني مجددا بعد فوزه على مضيفه راسينج سانتاندر بنتيجة (2-0)، فيما استعاد فالنسيا توازنه بفوزه على ضيفه أوساسونا بنتيجة (3-0) على ملعب "ميستايامساء الأحد ضمن منافسات الجولة الـ30.

ويتفوق النادي الملكي صاحب الـ77 نقطة بفارق الأهداف عن مطارده برشلونة الثاني، وذلك قبل موقعة الـ"كلاسيكو" المنتظرة في الجولة المقبلة على ملعب ريال مدريد "سانتياجو برنابيووالتي قد تحدد هوية بطل الدوري لهذا الموسم.

ورفع فالنسيا رصيده إلى 56 نقطة ليعزز مركزه الثالث بفارق 8 نقاط عن أقرب ملاحقيه مايوركا، الذي استعاد المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل من أشبيلية وبفارق الأهداف، بعد الفوز على ألميريا (2-1).

ويدين ريال مدريد بفوزه إلى نجميه البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني جوانزالو هيجواين؛ إذ سجل الأول هدف الافتتاح في الدقيقة الـ(23) من ركلة جزاء، بعد خطأ ارتكب من قبل خوسيه موراتون، وأحرز الثاني هدف التعزيز في الدقيقة الـ(76)، بعدما تلقى تمريرة طولية متقنة من البديل جوتي، فسيطر عليها وانفرد بالحارس قبل أن يضعها داخل الشباك.

وهذا الفوز الثاني عشر على التوالي للنادي الملكي، وفي حال حسم موقعة الأحد المقبل مع برشلونة سيصبح على بعد فوزين من معادلة الرقم القياسي من حيث عدد الانتصارات المتتالية (15) والمسجل باسمه موسم 1960-1961.

كما يملك فريق المدرب التشيلي مانويل بيليجريني فرصة أن يعادل أو يحطم الرقم القياسي من حيث عدد الانتصارات في موسم واحد (28)؛ لأنه حقق اليوم فوزه الخامس والعشرين.

ويملك ريال مدريد الرقم القياسي وسجله موسم 1987-1988، وهو نفس عدد الانتصارات التي سجلها برشلونة أيضا موسم 1996-1997، لكن من 42 مباراة عوضا عن 38؛ لأن الدوري كان يتكون حينها من 22 فريقا.

وفي المباراة الثانية، استعاد فالنسيا الثقة بالفوز على أوساسونا، بعدما تلقى في المرحلة السابقة خسارة قاسية أمام سرقسطة (0-3).

ولعب الثنائي خواكين ودافيد فيا دورا كبيرا في العودة للانتصارات، بتسجيل الأول هدف التقدم في الدقيقة الـ(47)، والثاني الهدفين الأخيرين في الثواني الأخيرة (89 و90 من ركلة جزاءرافعا رصيده إلى 20 هدفا هذا الموسم.

وفاز فياريال على مضيفه بلد الوليد بنتيجة (2-0)، وتعادل خيتافي مع ضيفه اسبانيول (1-1)، فيما انتزع خيريز متذيل الترتيب نقطة من مضيفه سبورتينج خيخون (2-2).