EN
  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2010

بدد مخاوفَ جماهيره من الرحيل روني يُجدد مع الشياطين حتى 2015

جدد الإنجليزي واين روني، مهاجم مانشستر يونايتد، عقده مع الشياطين لمدة خمس سنوات إضافية، حسبما أعلن النادي الإنجليزي يوم الجمعة، بعد أن كانت هناك تقارير كثيرة تشير إلى أن الموسم هو الأخير للنجم الإنجليزي مع فريقه.

  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2010

بدد مخاوفَ جماهيره من الرحيل روني يُجدد مع الشياطين حتى 2015

جدد الإنجليزي واين روني، مهاجم مانشستر يونايتد، عقده مع الشياطين لمدة خمس سنوات إضافية، حسبما أعلن النادي الإنجليزي يوم الجمعة، بعد أن كانت هناك تقارير كثيرة تشير إلى أن الموسم هو الأخير للنجم الإنجليزي مع فريقه.

وسيبقى روني بالتالي في صفوف الشياطين الحمر حتى يونيو/حزيران عام 2015 على أقل تقدير، حتى يزيل اللاعب تماما القلق الذي أحاط بجماهير فريقه، خوفا من رحيله عن قلعة أولد ترافورد.

وأعلن النادي الإنجليزي على موقعه على شبكة الإنترنت -في بيان مقتضب- يوم الجمعة "وافق واين روني على تجديد عقده لمدة خمس سنوات حتى يونيو عام 2015".

وكان روني أعلن الثلاثاء الماضي نيته ترك ناديه الحالي، لكنه قرر بشكل مفاجئ اليوم الاستمرار في صفوفه، وتجديد عقده معه.

وقال مدرب مانشستر يونايتد السير أليكس فيرجسون: "أنا سعيد لأن روني وافق على الاستمرار معنا".

على الجانب الآخر، قال روني: "لقد تكلمت مع المدرب ومالكي النادي، وقد أقنعوني بأنني أنتمي إلى هذا المكان".

محاصرة وتهديد بالقتل

كان بعض أنصار نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي الغاضبين قاموا بمحاصرة منزل واين روني احتجاجا على قرار الأخير ترك الفريق، قبل أن يتدخل رجال الشرطة لإبعادهم عن المكان.

وتلقى قسم الشرطة في مدينة مانشستر اتصالا هاتفيا يفيد بقيام نحو 30 من أنصار مانشستر يونايتد في وقت متأخر من مساء الخميس، بمحاصرة الفيلا التي يقطنها روني، والتي يقدر ثمنها بـ5ر4 ملايين جنيه إسترليني (حوالي 7ر6 ملايين دولار) والواقعة في منطقة بريستبوري بالقرب من مدينة مانشستر.

وجاء تحرك هؤلاء بعد ساعات قليلة من اجتماع طارئ عقده النادي، وجمع الرئيس التنفيذي ديفيد جيل، ومدرب النادي السير أليكس فيرجسون، ومدير أعمال اللاعب بول سترتفورد، واستمر ساعاتٍ طويلة، وفشل في التوصل إلى حل جذري إثر قرار روني ترك النادي بعد ست سنوات قضاها في صفوفه.

وأثار قرار روني غضب جمهور مانشستر يونايتد، وجاءت شائعات إمكانية انتقاله إلى الغريم اللدود في المدينة الواحدة مانشستر سيتي لتصب الزيت على النار.

وقام أنصار مانشستر يونايتد بتهديد روني بعدم الانتقال إلى مانشستر سيتي قبل أن تقوم الشرطة بتفرقة هؤلاء من أمام منزله الفخم، بعد أن هددت باعتقالهم إذا لم يمتثلوا لأوامرها.

وكان مدرب مانشستر يونايتد السير أليكس فيرجسون أكد الثلاثاء الماضي أن روني يريد ترك النادي، معربا عن خيبة أمله وصدمته من قرار لاعبه، قبل أن يؤكد روني نفسه نيته الرحيل، في بيان رسمي وزعه قبل يومين.