EN
  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2010

مانشستر يونايتد يحقق اللقب للمرة الرابعة روني يقود "الشياطين" للاحتفاظ بكأس الكارلينج

احتفظ مانشستر يونايتد بلقب كأس رابطة المحترفين الإنجليزي (كارلينج كب) للموسم الثاني على التوالي، بتغلبه على أستون فيلا بنتيجة (2-1) خلال المباراة النهائية التي جمعت الفريقين مساء الأحد على إستاد ويمبلي في العاصمة لندن، وهي المرة الرابعة التي ينجح فيها "الشياطين الحمر" في التتويج بلقب المسابقة.

  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2010

مانشستر يونايتد يحقق اللقب للمرة الرابعة روني يقود "الشياطين" للاحتفاظ بكأس الكارلينج

احتفظ مانشستر يونايتد بلقب كأس رابطة المحترفين الإنجليزي (كارلينج كب) للموسم الثاني على التوالي، بتغلبه على أستون فيلا بنتيجة (2-1) خلال المباراة النهائية التي جمعت الفريقين مساء الأحد على إستاد ويمبلي في العاصمة لندن، وهي المرة الرابعة التي ينجح فيها "الشياطين الحمر" في التتويج بلقب المسابقة.

افتتح أستون فيلا التسجيل عن طريق جيمس ميلنر (5 من ركلة جزاءوتعادل لمانشستر يونايتد بواسطة مايكل أوين (13)، قبل أن يحرز واين روني هدف الفوز للشياطين الحمر (74).

وهو الفوز الأول لمانشستر يونايتد على أستون فيلا هذا الموسم، وثأر بالتالي لفوز الأخير عليه في عقر داره (1-0)، قبل أن يتقاسم نقاط المباراة معه عندما استضافه على ملعب فيلا بارك في مدينة برمنجهام قبل أسبوعين، علما بأن الشياطين الحمر لعبوا بعشرة لاعبين منذ الدقيقة الـ25 أثر طرد الجناح البرتغالي لويس ناني.

وهو النهائي الثامن للفريقين في المسابقة، علما بأنه جمع بين أول فريق توج بلقبها وهو أستون فيلا، وكان ذلك عام 1961، وآخر فريق عانقه مانشستر يونايتد.

جاءت المباراة قوية في دقائقها الأولى بعدما احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح أستون فيلا (5)، نتيجة لقيام المدافع الصربي نيمانيا فيديتش مانشستر يونايتد بعرقلة المهاجم جابرييل أجبونلاهور ليسددها بنجاح ميلنر، محرزا الهدف الأول لأستون فيلا.

رد مانشستر يونايتد بالتعادل سريعا (13)، وبواسطة مايكل أوين الذي سدد بثقة في مرمى الأمريكي براد فريدل، وأضاع الكوري الجنوبي فرصة هدف ثانٍ للشياطين الحمر مع نهاية الشوط الأول، بعدما سدد كرة قوية ارتطمت بالقائم الأيمن.

شكل ثنائي مانشستر يونايتد روني والإكوادوري فالنسيا خطورة مستمرة على مرمى أستون فيلا، إلا أن نجح روني في تسجيل الهدف الثاني لفريقه (74)، من ضربة رأسية قوية داخل منطقة الجزاء.

وكاد روني أن يحرز الهدف الثالث بنفس الأسلوب (78) لكن القائم الأيمن حرمه توسيع الفارق إلى هدفين.

وأنقذت العارضة مانشستر يونايتد من التعادل عندما أبعدت كرة رأسية لهيسكي (82).

وبتلك النتيجة حرم مانشستر يونايتد منافسه أستون فيلا من إحراز لقبه الأول منذ عام 1996 عندما تغلب على ليدز يونايتد (3-0)، واستمر بالتالي فشل مدربه مارتن أونيل في قيادته إلى إحراز أحد الألقاب في السنوات الأربعة التي قضاها معه حتى الآن.

يذكر أن ليفربول ما زال يحتفظ بصدارة أكثر الأندية حصولا على لقب رابطة المحترفين برصيد (7 بطولاتفيما يأتي أستون فيلا ثانيا بـ(6 بطولاتوبعدهما توتنهام هوتسبير وتشيلسي (5 بطولاتثم ليستر سيتي ونوتينجهام فورست ومانشستر يونايتد (4 بطولات).