EN
  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2010

بالفوز على فياريال 6-2 رونالدو يقود الريال لتشديد الخناق على برشلونة

رونالدو يواصل التألق

رونالدو يواصل التألق

واصل ريال مدريد وصيف بطل الموسم الماضي تشديد الخناق على برشلونة حامل اللقب بفوزه على ضيفه فياريال 6-2 مساء الأحد، على إستاد "سانتياجو برنابيو" في مدريد، في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإسباني.

  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2010

بالفوز على فياريال 6-2 رونالدو يقود الريال لتشديد الخناق على برشلونة

واصل ريال مدريد وصيف بطل الموسم الماضي تشديد الخناق على برشلونة حامل اللقب بفوزه على ضيفه فياريال 6-2 مساء الأحد، على إستاد "سانتياجو برنابيو" في مدريد، في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإسباني.

وهو الفوز الخامس على التوالي لريال مدريد والثامن عشر هذا الموسم مقابل تعادلين و3 هزائم فرفع رصيده إلى 56 نقطة مقابل 58 لبرشلونة، الذي كان سحق راسينج سانتاندر برباعية نظيفة يوم السبت في افتتاح المرحلة.

ويدين ريال مدريد بفوزه إلى نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي منحه التقدم وصنع 4 أهداف، وإلى البرازيلي ريكاردو كاكا والأرجنتيني جونزالو هيجواين صاحبي الثنائية.

وكان ريال مدريد صاحب الأفضلية منذ البداية لكن دون خطورة على مرمى الحارس دييجو لوبيز، وانتظر النادي الملكي حصوله على ركلة حرة مباشرة من 20 مترا ليفتتح التسجيل؛ حيث انبرى لها الاختصاصي رونالدو بقوة وبراعة بيمناه فأسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس لوبيز، وهو الهدف الثاني عشر لرونالدو في الدوري هذا الموسم.

وأهدى رونالدو هدفه إلى ضحايا الأمطار الغزيرة والسيول التي أوقعت 42 قتيلا على الأقل ومئات الجرحى في جزيرة ماديرا البرتغالية، التي ولد فيها النجم البرتغالي.

ولم يمهل ريال مدريد ضيوفه أكثر من دقيقتين ليضيف الهدف الثاني عندما حصل على ركلة جزاء أثر عرقلة هيجواين داخل المنطقة من قبل المدافع إيفان ماركانو بعد تمريرة عرضية من البرازيلي مارسيلو جونيور فانبرى لها كاكا بنجاح (20).

وحاول فياريال تدارك الموقف وبادل النادي الملكي الهجمات إلى أن حصل على ركلة حرة خارج المنطقة فانبرى لها قائده البرازيلي الأصل ماركوس سينا بيمناه في الزاوية اليمنى البعيدة للحارس إيكر كاسياس.

وعزز ريال مدريد تقدمه بهدف ثالث أثر هجمة منسقة من 3 لمسات؛ حيث بدأها المدافع ألفارو أربيلبوا بتمريرة طويلة باتجاه رونالدو على الجهة اليمنى ومنه عرضية إلى هيجواين المتوغل من الخلف فأطلقها بيمناه من نقطة الجزاء داخل المرمى.

وأهدر رونالدو فرصة إضافة هدفه الشخصي الثاني والرابع لفريقه أثر انفراد بالحارس لوبيز لكنه سدد في قدم الأخير، ونجح فياريال في تقليص الفارق من هجمة مرتدة قادها البرازيلي نيلمار وأنهاه بنفسه داخل مرمى كاسياس أثر تمريرة من الفرنسي روبير بيريس (66) رافعا رصيده إلى 8 أهداف هذا الموسم.

وصنع رونالدو الهدف الرابع لريال مدريد والشخصي الثاني لهيجواين عندما مرر كرة على طبق من ذهب إلى مارسيلو المتوغل داخل المنطقة فرفعها عرضية زاحفة وتابعها الأرجنتيني بسهولة داخل المرمى الخالي، وهو الهدف الرابع عشر لهيجواين هذا الموسم فانفرد بالمركز الثالث على لائحة الهدافين بفارق هدفين خلف مواطنه مهاجم برشلونة ليونيل ميسي المتصدر وهدف واحد خلف مهاجم فالنسيا دافيد فيا الثاني.

وتابع رونالدو تألقه وصنع الهدف الخامس لفريقه عندما مرر كرة إلى كاكا من مسافة قريبة فتابعها الأخير داخل المرمى مسجلا هدفه الشخصي الثاني في المباراة والسادس في الدوري هذا الموسم، وسجل رونالدو هدفا صحيحا ألغاه الحكم بداعي التسلل، وحصل رونالدو على ركلة جزاء انبرى لها تشابي ألونسو بنجاح.

وفي مباراة ثانية، عزز أتلتيك بلباو موقعه في المركز السابع بفوزه الساحق على ضيفه تينيريفي صاحب المركز قبل الأخير 4-1.

واستغل أتلتيك بلباو النقص العددي في صفوف ضيوفه أثر طرد المدافع خوسيه كليراس في الدقيقة الـ17 لتسببه في ركلة جزاء انبرى لها فرناندو لورنتي بنجاح، فدك شباكه بثلاثية بعد ذلك تناوب على تسجيلها جايزكا توكيرو (23) وأندوني إيراولا (54) وإيجور جابيلوندو (63)، فيما سجل أليخاندرو ألفارو هدف الشرف للضيوف (63.(

وعزز مالقه آماله في البقاء بفوزه الصعب على ضيفه إسبانيول بهدفين للإيطالي فرناندو فوريستييري (13) والنيجيري فيكتور نسوفور أوبينا (75) مقابل هدف لفيكتور رويز (45).

وعمق سبورتينج خيخون جراح مضيفه سرقسطة عندما انتزع منه فوزا ثمينا 3-1 أنعش به آماله في البقاء أيضا.

وسقط أتلتيكو مدريد أمام مضيفه الميريا بهدف سجله الأرجنتيني بابلو بياتي قبل ثلاث دقائق على النهاية، ليقود فريقه إلى منطقة الأمان لأنه أصبح في المركز الرابع عشر مباشرة خلف أتلتيكو مدريد وبفارق نقطة واحدة.

وتعادل أوساسونا مع بلد الوليد بهدف لخافيير كامونياس (87) مقابل هدف للهولندي هاريس ميدونخانين (80).