EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2009

أكد أن الأمل ما زال موجودًا روجيه لومير: أخطأت في تقدير قوة الجابون

صدمة مغربية بعد الخسارة من الجابون

صدمة مغربية بعد الخسارة من الجابون

اعترف الفرنسي روجيه لومير المدير الفني للمنتخب المغربي بأن الهزيمة من الجابون في الجولة الأولى من المرحلة النهائية للتصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010 تعتبر بمثابة خيبة أمل وصدمة له وللجماهير المغربية.

اعترف الفرنسي روجيه لومير المدير الفني للمنتخب المغربي بأن الهزيمة من الجابون في الجولة الأولى من المرحلة النهائية للتصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010 تعتبر بمثابة خيبة أمل وصدمة له وللجماهير المغربية.

وأضاف لومير أنه لم يتوقع أن ينال فريقه تلك الهزيمة، معترفا بأن الجهاز الفني أخطأ في تقدير حجم المنتخب الجابوني فلم يكن صيدا سهلا كما يتصوره البعض، ومن ثم فإن تلك الهزيمة وضعت الفريق في موقف حرج للغاية.

أوضح لومير في تصريحات لصحيفة "المنتخب" المغربية اليوم الأحد أن الكرة لم تنصف المنتخب المغربي في كثير من اللحظات، واستفاد من ذلك منتخب الجابون الذي عرف كيف يضبط أوراقه ويخرج منتصرا".

وخسرت المغرب بهدفين مقابل هدف على أرضها وبين جماهيرها أمس السبت في افتتاح التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا.

وأضاف المدرب الفرنسي: "لا يجب أن نفقد الأمل في باقي المباريات، فلا بد أن نلعب من أجل الفوز خارج الحدود المغربية، وسنعمل بكل ما في وسعنا للعودة إلى التوازن فهناك مباراة ودية ستجمعنا بمنتخب أنجولا بالبرتغال لتصحيح الأخطاء التي سقطنا فيها".

وعن رأيه في المباراة، قال لومير إنه لم يكن هناك توازن بين خطي الدفاع والهجوم، وأصبح صعبا العودة إلى المباراة في الجولة الثانية، مضيفا أن الحظ خان لاعبي المغرب في هذه المواجهة خاصة عندما أضاف المنتخب الجابوني الهدف الثاني.

وأشار إلى أنه يتحمل مسؤولية النتيجة لكنه في الوقت نفسه سعيد بالأداء وحزين من النتيجة، مؤكدا أن هناك (15) نقطة متبقية يجب اقتناصها، والحظوظ لا تزال قائمة في المنافسة على التأهل إلى المونديال.