EN
  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2009

الهولندي يعيش فترة انتعاش مع الريال روبن: أنا لست أنانيًّا... وأعشق رؤية ميسي!

أبدى الهولندي أرين روبن لاعب فريق ريال مد يد الإسباني إعجابه البالغ بقدرات الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب فريق برشلونة، معتقداً أنه الأفضل في العالم حاليٍّا.

  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2009

الهولندي يعيش فترة انتعاش مع الريال روبن: أنا لست أنانيًّا... وأعشق رؤية ميسي!

أبدى الهولندي أرين روبن لاعب فريق ريال مد يد الإسباني إعجابه البالغ بقدرات الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب فريق برشلونة، معتقداً أنه الأفضل في العالم حاليٍّا.

وقال روبن في حوار خاص لصحيفة إل باييسالإسبانية يوم الأحد "أنا لا أحترم فقط ميسي، أنا معجب به كثيرًا، أعشق طريقة لعبه، أعتقد أنه الأفضل في العالم حاليًّا، إنه أفضل من كريستيانو رونالدو".

ويتابع "أنا لا أحب إجراء المقارنات التي تعقد بيني وبينه، ولكني فعلاً أستمتع برؤيته على أرض الملعب، أستمتع بتسديداته، بسرعته، بتحركاته، إنه لاعب يسعى لمواجهة دفاع الخصوم وجهًا لوجه، وعندما يتفوق عليهم فهذا عائد لقدراته، إنه يسبب المشاكل لهم في كل مباراة".

وتأتي تصريحات روبن وسط موجة من المقارنات التي تعقدها وسائل الإعلام الإسبانية بين اللاعبين، خاصة بعد تألقهما اللافت مع فريقيهام في الفترة الأخيرة، حتى إن صحيفة ماركا واسعة الانتشار وضعت اللاعبين في غلافها يوم الأحد مع عنوان "من سيكون الأفضل اليوم؟في إشارة لمشاركتهما في مبارتي فريقهما بالمرحلة 18 من الدوري المحلي.

روبن الذي سيكمل في 23 يناير الحالي عامه الخامس والعشرين رفض الانتقادات التي تتهمه باعتماده على اللعب الفردي، بدلاً من التعاون مع رفاقه.

ويقول الهولندي الدولي "أنا لا يوجد عندي انطباع بأنني لا أمرر الكرة كثيراً لرفاقي، إنها فقط طريقة لعبي، أنا أعشق المخاطرة، لست أنانيًّا، أريد ما هو في مصلحة فريقي، ولكني في المقابل أريد تسجيل الأهداف، وهذا ما يجعلني في بعض الحالات أسدد الكرة إلى المرمى مباشرة، بدلاً من تمريرها".

ويستقبل روبن موجات من الإعجاب مؤخراً بمردوده اللافت في مباريات الريال الأخيرة، وذلك بعد تعافيه من سلسة متواصلة من الإصابات، مسجلاً وجوده في مباراة فياريال الأخيرة بالدوري بتسجيله هدفاً رائعاً أبهر مراقبي الليغا.

وأظهر أفريدو ديستيفانو أسطورة ريال مدريد عبر العصور إعجابه الشديد بروبن، معتقداً في حوار إذاعي مؤخراً أن اللاعب الشاب سيشكل الفارق الأكبر للنادي الملكي هذا الموسم، مشيراً إلى تميزه الواضح عن بقية رفاقه.

إلا أن روبن ينفي من جانبه شعوره بهذا التميز بقوله "أنا لا أعتقد أني الوحيد الذي يمكنه صنع الفارق في الريال، نحن نملك فريقاً جيداً ولاعبين على مستوى رائع. وعلى كل حال لا يشكل موضوع اعتماد على جهودي أي عبء بالنسبة لي".

وتابع "أنا أريد فقط تطوير مستوى أدائي، خاصة أني أتمتع بلياقة طيبة هذه الأيام، أريد المساهمة في إحراز الريال لمزيد من الأهداف، فأنا مهاجم وهذه مهمتي".

وتأتي تعليقات روبين عقب تأكيدات مماثلة من مديره الفني خواندي راموس، والذي نفى مؤخراً اعتماد الريال الكلي على روبن في الفترة المقبلة، مشيداً بقدراته وأهميتها بالنسبة للفريق ككل.

ويشير روبن في المقابل إلى أن الفريق أصبح يعمل بصرامة أكبر تحت قيادة راموس، والذي تولى الفريق قبل أقل من شهر بديلاً للألماني بيرند شوستر قائلاً "نحن أكثر تنظيماً، نحن نتدرب أكثر الآن، ونهتم بشكل خاص بالجوانب البدنية في الوقت الحالي".

ويضيف "راموس طلب مني شخصيًّا مهمتين، أن أتنقل بحرية مع شنايدر بين جانبي الملعب، إضافة إلى المزيد من المهام الدفاعية، لا يمكنني فقط الركض كما أشاء".