EN
  • تاريخ النشر: 05 يونيو, 2010

تغلبوا وديا على الإمارات في نومبيرج الألمانية ركلة جزاء تمنح الجزائر فوزا معنويا قبل المونديال

زياني سجل هدف الجزائر من ركلة جزاء

زياني سجل هدف الجزائر من ركلة جزاء

منحت ركلة جزاء فوزا معنويا للمنتخب الجزائري على نظيره الإماراتي بهدف نظيف في المباراة الودية التي جمعت الفريقين يوم السبت على استاد بلي موبيل في نومبيرج الألمانية، ضمن آخر محطات "الخضر" قبل السفر إلى جنوب إفريقيا للمشاركة في نهائيات كأس العالم، الذي ينطلق يوم الـ11 من يونيو/حزيران.

  • تاريخ النشر: 05 يونيو, 2010

تغلبوا وديا على الإمارات في نومبيرج الألمانية ركلة جزاء تمنح الجزائر فوزا معنويا قبل المونديال

منحت ركلة جزاء فوزا معنويا للمنتخب الجزائري على نظيره الإماراتي بهدف نظيف في المباراة الودية التي جمعت الفريقين يوم السبت على استاد بلي موبيل في نومبيرج الألمانية، ضمن آخر محطات "الخضر" قبل السفر إلى جنوب إفريقيا للمشاركة في نهائيات كأس العالم، الذي ينطلق يوم الـ11 من يونيو/حزيران.

جاء الهدف من ركلة جزاء بواسطة كريم زياني في الدقيقة الـ50.

كانت الإمارات قد حققت في المباراة الودية السابقة فوزا على منتخب مولدوفا بنتيجة (3-2)، بينما خسرت الجزائر أمام أيرلندا (3-0)، وهذا الأمر أقلق مشجعي "الخضرخاصة بسبب العقم التهديفي للفريق الذي سقط أيضًا وديا أمام صربيا بالنتيجة نفسها.

حضر لقاء الجزائر والإمارات عدد كبير من المشجعين الجزائريين، وكان أداء "الخضر" الأكثر قوة من نظيره الإماراتي على صعيد المحاولات الهجومية على المرمى خلال الشوط الأول، إلا أن الجزائريين ظلوا صائمين عن تسجيل الأهداف.

اعتمدت الجزائر في المباراة الودية الأخيرة على امتلاك الكرة والتمريرات القصيرة وإطلاق الكرات العرضية بواسطة زياني ومطمور، بحثا عن فوز معنوي قبل السفر إلى جنوب إفريقيا لخوض منافسات المجموعة الثالثة، التي تضم الولايات المتحدة الأمريكية وسلوفينيا وإنجلترا.

ولم تتضح الخطورة الهجومية للمنتخب الإماراتي، الذي ظلّ لاعبوه على استعداد للتصدي للاختراقات الجزائرية، ولعب تراجع "الأبيض" دورا كبيرا في تشجيع "الخضر" على مواصلة ضغطهم الهجومي.

لم تقل حماسة لاعبي الجزائر مع بداية الشوط الثاني، فالخضر واصلوا رحلة البحث عن الهدف الأول، في المقابل وضح على مهاجمي الإمارات تخطيطهم للاعتماد على الهجمات المرتدة لاستغلال الاندفاع الهجومي للجزائر، وفي الدقيقة الـ48 سدد سبيت خاطر كرة قوية تصدى لها فوزي شاوشي باقتدار.

واحتسب حكم المباراة ركلة جزاء لصالح الجزائر في الدقيقة الـ50، بعدما لمست الكرة يد الإماراتي خاطر، وسددها بنجاح كريم زياني، محرزا الهدف الأول.

وأهدر فيصل خليل فرصة إدراك التعادل في الدقيقة الـ64، بعدما كسر مصيدة التسلل وانفرد بالحارس شاوشي، لكنه فشل في التحكم بالكرة التي ابتعدت عنه لتذهب في يدي الحارس الجزائري بكل سهولة.

وباغت بعدها زياني المرمى الإماراتي بضربة حرة مباشرة في الدقيقة الـ65، لكن الحارس حولها إلى ضربة ركنية.

وكرر خاطر تسديداته الصاروخية على المرمى الجزائري في الدقيقة الـ69، لكن شاوشي تصدى للكرة القوية وأمسك بها على مرتين.

وتألق شاوشي في الدفاع عن مرماه في الدقيقة الـ77، بعدما تصدى لتسديدة سعيد الخطيري الهارب من الرقابة الدفاعية داخل منقطة الجزاء، ليحول الكرة إلى ضربة ركنية.

وأنقذ الحارس الإماراتي على خسيف شباكه من هدف ثان في الدقيقة الـ81، بعدما تصدى للكرة القوية التي سددها رياض بوديبوز صاحب الـ20 عاما، وحول الكرة إلى ضربة ركنية.

واستمر تقدم الجزائر بهدف نظيف إلى أن أطلق الحكم صفارته، معلنا نهاية المباراة الودية بين المنتخبين العربيين الشقيقين.