EN
  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2011

تأهل برفقة الوحدة إلى نصف النهائي ركلات الحظ تبتسم للهلال أمام الأهلي بكأس ولي العهد

الهلال ينتظر الفائز من النصر والرياض

الهلال ينتظر الفائز من النصر والرياض

تأهل فريقا الهلال حامل اللقب والوحدة إلى الدور نصف النهائي من مسابقة كأس ولي العهد السعودي لكرة القدم، بعد تخطيهما عقبتي الأهلي والرائد على التوالي بركلات الجزاء الترجيحية ضمن منافسات الدور ربع النهائي.

  • تاريخ النشر: 17 فبراير, 2011

تأهل برفقة الوحدة إلى نصف النهائي ركلات الحظ تبتسم للهلال أمام الأهلي بكأس ولي العهد

تأهل فريقا الهلال حامل اللقب والوحدة إلى الدور نصف النهائي من مسابقة كأس ولي العهد السعودي لكرة القدم، بعد تخطيهما عقبتي الأهلي والرائد على التوالي بركلات الجزاء الترجيحية ضمن منافسات الدور ربع النهائي.

في المباراة الأولى، تخطى الهلال عقبة الأهلي الذي هزمه في نهائي الموسم الماضي، بركلات الترجيح 4-3 بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما في المباراة التي جرت على استاد الملك فهد الدولي.

ويواصل الهلال حملة دفاعه عن لقبه في كأس ولي العهد في الدور نصف النهائي أمام الفائز من مباراة النصر والرياض التي ستقام مساء الخميس.

وجاءت مباراة الهلال والأهلي قوية ومثيرة منذ البداية، حيث استحوذ الهلال على شوطها الأول وسجل هدفين، بينما جاء الثاني أهلاويا وشهد هدفي التعادل، ليلجأ الفريقان إلى للوقت الإضافي الذي لم يسفر عن شيء، لتكون الكلمة الأخيرة لركلات الحظ الترجيحية التي تعاطفت مع الهلال.

سيطر الهلال على الشوط الأول منذ بدايته وكلل تفوقه مبكرا بهدف في الدقيقة الـ19 عن طريق محترفه المصري أحمد علي، وكاد أن يعزز تقدمه مبكرا أيضا في أكثر من فرصة لولا رعونة مهاجميه.

وحاول الأهلي إدراك التعادل بدون جدوى، في ظل سيطرة لاعبي الهلال الذين تمكنوا من إنهاء الشوط بهدف ثان عن طريق اللاعب أحمد الفريدي في الدقيقة الـ43 ليصعبوا المهمة على الأهلي.

جاء الشوط الثاني مغايرا عن الأول، حيث كانت الكلمة العليا للأهلي منذ البداية عبر هدف تقليص النتيجة في الدقيقة الـ50 عن طريق نجم الفريق مالك معاذ، الأمر الذي أعطى إثارة أكثر للقاء.

وفي ظل الدربكة الهلالية من هدف الأهلي المبكر وقبل أن ينظم صفوفه من جديد، تمكن المحترف البرازيلي فيكتور سيموس من إحراز هدف التعادل بعدها بثلاث دقائق فقط لتعود المباراة إلى نقطة البداية من جديد.

وحاول الأهلي استغلال الروح القتالية التي بدأ بها لاعبوه في الشوط الثاني وإحراز هدف ثالث ينهي اللقاء، إلا أن لاعبي الهلال قاتلوا حتى لا يمنى مرماهم بهدف ثالث، وحاولوا أيضا خطف هدف الفوز، إلا أن الوقت الأصلي انتهى بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما.

ودخل الفريقان الوقت الإضافي بحذر شديد خوفا من هدف مباغت يصعب تعويضه، فسارت المباراة إلى ركلات الترجيح، في ظل رفض كل فريق المغامرة من أجل الفوز.

مثلما كانت المباراة مثيرة، كانت ركلات الجزاء أكثر إثارة، حيث أضاع الهلال ضربتي جزاء محترفه الكوري لي يونج ونواف العابد، بينما سجل الأهلي ثلاث ركلات متتالية، وكانت لديه فرصتان للفوز بالمباراة، إلا أن مالك معاذ وكال المر أضاعا الفرصتين، بينما سجل أسامة هوساوي للهلال ليتحقق التعادل ويحتكم الفريقان لركلة سادسة فاصلة ليسجل لاعب الهلال محمد القرني ويهدر فيكتور سيموس لاعب الأهلي.