EN
  • تاريخ النشر: 10 سبتمبر, 2010

في دوري أبطال إفريقيا رقم "1" يهدي الشبيبة القمة منفردا ويضع الإسماعيلي في مأزق

الشبيبة يكرر فوزه على الإسماعيلي

الشبيبة يكرر فوزه على الإسماعيلي

ضمن شبيبة القبائل الجزائري صدارة المجموعة بعدما كرر فوزه على الإسماعيلي المصري بهدف نظيف في الجولة الخامسة وقبل الأخيرة لدور الثمانية في وقت متأخر يوم الجمعة.

  • تاريخ النشر: 10 سبتمبر, 2010

في دوري أبطال إفريقيا رقم "1" يهدي الشبيبة القمة منفردا ويضع الإسماعيلي في مأزق

ضمن شبيبة القبائل الجزائري صدارة المجموعة بعدما كرر فوزه على الإسماعيلي المصري بهدف نظيف في الجولة الخامسة وقبل الأخيرة لدور الثمانية في وقت متأخر يوم الجمعة.

وأحرز المهاجم البديل إيزو إيزوكو - الذي يرتدي القميص رقم 1- هدف المباراة الوحيد قبل نحو خمس دقائق من نهاية المباراة.

وارتفع رصيد الشبيبة -الذي ضمن التأهل قبل هذه الجولة- إلى 13 نقطة في المركز الأول، بينما بقي الإسماعيلي في المركز الأخير برصيد ثلاث نقاط وتقلصت آماله بشدة في الوصول للدور قبل النهائي.

ويحتل الأهلي المصري المركز الثاني برصيد خمس نقاط، ويليه هارتلاند النيجيري بأربع نقاط وسيلعب الفريقان على استاد القاهرة يوم الأحد.

ودفع الإسماعيلي ثمنا للفرص المهدرة العديدة التي أهدرها على مدار الشوطين.

وتبادل الفريقان الفرص الضائعة، وسنحت لكل فريق أكثر من أربع فرص سهلة للتسجيل في الشوط الأول لكن تألق عبد المالك عسلة حارس الشبيبة ومحمد صبحي حارس الإسماعيلي حال دون ذلك.

وتوقف اللعب في منتصف الشوط الأول لبعض الوقت بسبب وجود عطل في الإضاءة قبل أن يعود الفريقان للعب مرة أخرى.

وجاءت أولى فرص المباراة لصالح الشبيبة إذ تلقى نبيل يالاوي كرة عرضية من محمد أمين عودية وسدد الكرة من مدى قريب أعلى من المرمى مهدرا فرصة سهلة بغرابة.

وكانت أخطر فرص الشوط بتسديدة قوية من أحمد علي مهاجم منتخب مصر لكن الكرة ارتدت من العارضة، وأهدر اللاعب كرة أخرى بتسديدة قوية أخرجها عسلة ببراعة.

كما انفرد النيجيري جودوين ندوبويسي مهاجم الهلال السوداني السابق بمرمى الحارس عسلة قبل أن يسدد الكرة خارج المرمى.

وصنع سعد تجار خطورة شبيبة القبائل بفضل تمريراته المتقنة، لكن صبحي أنقذ في نهاية الشوط الأول عددا كبيرا من التسديدات القوية من داخل المنطقة وخارجها.

وفي الشوط الثاني، سيطر الإسماعيلي على الكرة بشكل أكبر، إذ كان في حاجة ماسة للفوز للحفاظ على آماله في التأهل للدور قبل النهائي.

وكاد الإسماعيلي أن يتقدم من تسديدة عمروالسولية لكن الحارس عسلة أنقذ الفرصة وحولها إلى ركلة ركنية، كما كاد علي أن يحرز هدفا لولا تدخل دفاع أصحاب الأرض في الوقت المناسب.

وفي هجمة خطيرة للشبيبة سدد البديل أزوكو كرة قوية من مدى قريب أنقذها الحارس صبحي ببراعة.

وكانت هذه الفرصة بمثابة إنذار لهدف المباراة إذ مهد عودية كرة عرضية لزميله المندفع أزوكو الذي سدد كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء على يسار الحارس صبحي.

واحتفلت جماهير الشبيبة بهذا الهدف الذي حافظ للفريق على سجله الخالي من الهزيمة وحاول الإسماعيلي إدراك التعادل دون جدوى.

شارك برأيك: من سيتأهل مع الشبيبة للدور قبل النهائي؟