EN
  • تاريخ النشر: 02 يونيو, 2009

ريال مدريد أول الراقصين بالشيلي بيلجريني رقص المدربين" السنوي بدأ مبكرًا في إسبانيا

بيليجريني يبدأ رحلته مع النادي الملكي

بيليجريني يبدأ رحلته مع النادي الملكي

بمجرد وصول الموسم الكروي في إسبانيا إلى خط النهاية يوم الأحد الماضي من خلال المرحلة الأخيرة من بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم بدأت حركة "رقص المدربين" السنوية.

بمجرد وصول الموسم الكروي في إسبانيا إلى خط النهاية يوم الأحد الماضي من خلال المرحلة الأخيرة من بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم بدأت حركة "رقص المدربين" السنوية.

وكان ريال مدريد أول الفرق التي تعاقدت مع مدربٍ جديد؛ حيث خطف المدرب الشيلي مانويل بيليجريني من فياريال بعقد مغر يمتد لعامين.

ويعتزم فياريال تعيين المدرب إيرنستو فالفيردي خلفًا لبيليجريني في هدوء.

وسبق لفالفيردي أن قاد فريق إسبانيول إلى نهائي كأس الاتحاد الأوروبي عام 2007، وترك فالفيردي اليونان لتوه بعد أن قاد أولمبياكوس للفوز بلقب الدوري اليوناني في الموسم المنقضي.

وهناك مدربان إسبانيان آخران يحرصان على العودة إلى الدوري الإسباني أولهما هو لويس أراجونيس المدير الفني السابق للمنتخب الإسباني والذي أقيل يوم الاثنين الماضي من تدريب فريق فنار بخشة التركي، والثاني هو بينيتو فلورو الذي أقيل في نفس اليوم أيضًا من تدريب برشلونة الإكوادوري.

وتبحث الأندية بالتأكيد عن مدربين جدد، ومنها نادي ملقة الذي استقال مدربه أنطونيو تابيا يوم الاثنين، وكذلك نادي ريسينج سانتاندر.

ويفكر بلنسية أيضًا في الاستعانة بمدرب جديد بعدما أصيب بخيبة أملٍ كبيرة؛ حيث أنهى الموسم المنقضي في المركز السادس بالدوري الإسباني، ولكنه قد لا يستطيع توفير المال اللازم لمنحه إلى مدربه الحالي التركي أوناي إيمري واستبداله بمدرب آخر.

أما فريق برشلونة فما من شكٍ في استمراره تحت قيادة المدرب الشاب جوسيب جارديولا بعدما قدم الفريق بقيادته أفضل المواسم في تاريخ النادي العريق وحقق معه الثلاثية التاريخية (دوري وكأس إسبانيا ودوري أبطال أوروبا).

ومدد أشبيلية -الذي أنهى الموسم في المركز الثالث بالدوري الإسباني- عقد مدربه مانولو خيمينيز لموسم آخر.

وهو ما قد يفعله أتليتكو مدريد أيضًا مع مدربه آبيل ريسينو الذي قاد الفريق للفوز بآخر ست مبارياتٍ خاضها في الدوري الإسباني لينهي الموسم في المركز الرابع.

ويواصل المدرب المكسيكي الطموح هوجو سانشيز عمله مع فريق ألميريا في الوقت الحالي على الأقل، وأوضح سانشيز أنه يرغب في تدريب نادٍ كبير، خاصةً ريال مدريد في الوقت الحالي أكثر منه لاحقًا.

وأعلن نادي خيتافي يوم الثلاثاء استمرار المدرب ميتشل في قيادة الفريق لمدة عامين آخرين بعدما أنقذه من الهبوط لدوري الدرجة الثانية بشق الأنفس رغم أنه تولى قيادة الفريق في أبريل/نيسان الماضي فقط.

ومثلما هو الحال بالنسبة لهوجو سانشيز كان ميتشل النجم البارز في صفوف ريال مدريد خلال الثمانينيات مرشحًا لتولي تدريب ريال مدريد وسيكون مع سانشيز مرشحان أيضًا لتولي هذه المهمة في المستقبل إذا فشل بيليجريني مع الفريق خلال الموسم المقبل.