EN
  • تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2009

في حضور مبارك وبلاتر وشخصيات رياضية رباعية مصرية في مرمى ترينداد بافتتاح مونديال الشباب

شباب مصر احتفلوا أربع مرات في لقاء ترينداد

شباب مصر احتفلوا أربع مرات في لقاء ترينداد

رسم شباب المنتخب المصري البسمة على وجوه الجماهير المصرية بمختلف ميولها، عقب الفوز الكبير الذي حققه على ترينداد وتوباجو 4-1، في المباراة التي جرت بينهما مساء الخميس باستاد برج العرب بالإسكندرية في افتتاح كأس العالم للشباب.

رسم شباب المنتخب المصري البسمة على وجوه الجماهير المصرية بمختلف ميولها، عقب الفوز الكبير الذي حققه على ترينداد وتوباجو 4-1، في المباراة التي جرت بينهما مساء الخميس باستاد برج العرب بالإسكندرية في افتتاح كأس العالم للشباب.

سجل الرباعية المصرية عفروتو وحسام عرفات "هدفين" ومحمد طلعت في الدقائق 31 و51 و59 و92، في حين أحرز هدف ترينداد وتوباجو الوحيد جون لوك روتشفورد في الدقيقة 39.

وحضر اللقاء الرئيس المصري محمد حسني مبارك والسويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" والعديد من الشخصيات الرياضية.

بدأت المباراة سريعة من الجانبين، وإن تخلل بعض القلق والخوف من جانب لاعبي المنتخب المصري، ونجح الحارس علي لطفي في الدفاع عن مرماه ببسالة في أول دقيقة من عمر المباراة، إثر ضربة حرة مباشرة تصدى لها بمهارة.

بمرور الوقت سادت حالة من عدم التركيز، ولجأ اللاعبون إلى التصويب من خارج منطقة الجزاء، ومال الأداء للجانب الفردي على حساب الناحية الجماعية، وحاول شهاب الدين أحمد أن يجرب حظه، فسدد كرة قوية وجدت طريقها في يد الحارس.

ورفض حسام عرفات الهدية التي قدمت إليه، عندما وصلت له الكرة داخل منطقة الجزاء وضعها بغرابة خارج المرمى، تلتها مباشرة تصويبة من أحمد مجدي لم تعرف طريق المرمى.

وأسفرت الدقيقة 31 عن هدف التقدم للمنتخب المصري، عندما انطلق عفروتو بالكرة وراوغ مدافعي ترينداد وتوباجو، وتوغل بالكرة داخل منطقة الجزاء ووضعها من فوق الحارس في الشباك محرزا هدف التقدم لتعم الفرحة مدرجات استاد برج العرب.

كثف لاعبو المنتخب المصري من هجماتهم، وأهدر محمد طلعت فرصة إحراز هدف ثان، عندما تلقى عرضية نموذجية انقض عليها برأسه، إلا أن الحارس كان لها بالمرصاد.

ولم تدم الفرحة المصرية طويلا، ففي الدقيقة 36 وقع صلاح سليمان مدافع الفراعنة في خطأ فادح، عندما أهدى الكرة عن طريق الخطأ إلى جون لوك روتشفورد، ووضع الكرة بسهولة في مرمى علي لطفي مسجلا التعادل لينتهي الشوط الأول بهدف لكل منهما.

واختلف الحال كثيرا في شوط المباراة الثاني عن سابقه، كثف لاعبو المنتخب المصري من هجماتهم، في محاولة للتقدم من جديد، وحاول صلاح سليمان تصحيح الخطأ الذي وقع فيه، عندما انقض على الكرة برأسه، إلا أن الحارس تصدى لها وحولها إلى ركنية.

وفي الدقيقة 51 كانت الجماهير المصرية على موعد مع الفرحة من جديد، عندما أطلق حسام عرفات قذيفة صاروخية لا تصد ولا ترد اصطدمت بالقائم الأيسر للحارس وسكنت الشباك، محرزا الهدف الثاني للفراعنة.

وابتسم الحظ لمحمد طلعت بعد إضاعته لعديد من الفرص، وتحديدا في الدقيقة 59، عندما حاول شهاب الدين أحمد أن يجرب حظه، وسدد كرة قوية سقطت من يد الحارس، وتابعها طلعت في الشباك مسجلا الهدف الثالث للمنتخب المصري.

وسجل حسام عرفات الهدف الرابع في الدقيقة 92، عندما سدد كرة قوية اصطدمت بيد الحارس وسكنت الشباك لتنتهي المباراة.