EN
  • تاريخ النشر: 24 سبتمبر, 2011

رانييري يعيد الإنتر إلى الانتصارات وفوز هزيل لميلان

فرحة لاعبي إنتر باستعادة الانتصارات

فرحة لاعبي إنتر باستعادة الانتصارات

الإيطالي رانييري يعيد فريق إنتر ميلان إلى سكة الانتصارات من جديد.

استعاد فريق إنتر ميلان مذاق الانتصارات من جديد وتغلب، بقيادة مديره الفني الجديد كلاوديو رانييري، على مضيفه بولونيا 3-1، يوم السبت، في المرحلة الخامسة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.
وكانت مباريات المرحلة الأولى قد تأجلت بسبب إضراب اللاعبين، وبعدها مني إنتر ميلان بهزيمتين مقابل تعادل واحد، قبل أن يحقق الفوز الأول له يوم السبت.
وجاء الفوز في مباراة يوم السبت أيضا بعد هزيمتين لإنتر ميلان في كأس السوبر الإيطالي ودوري أبطال أوروبا.
ورفع إنتر ميلان رصيده إلى أربع نقاط، بينما تجمد رصيد بولونيا عند نقطة واحدة في المركز التاسع عشر قبل الأخير.
وكانت مباراة يوم السبت هي الأولى لإنتر ميلان تحت قيادة رانييري الذي تولى منصب المدير الفني للفريق خلفًا لجيان بييرو جاسبريني الذي أقيل يوم الأربعاء الماضي، بسبب البداية المحبطة للفريق في الموسم الجاري.
وتقدم إنتر ميلان بهدف سجله جيامباولو باتزيني في الدقيقة 36 من كرة قوية، حاول الحارس جان فرانسوا جيليت التصدي لها، لكنها ارتطمت بأطراف أصابعه وسكنت الشباك.
وأهدر إنتر ميلان فرص تهديفية أخرى في الشوط الأول أتيحت أمام والتر صامويل ودييجو فورلان.
وكاد المهاجم المخضرم ماركو دي فايو أن يسكن الكرة في الشوط الأول في شباك خوليو سيزار، حارس مرمى إنتر ميلان، لكنه سدد الكرة فوق العارضة.
وفي الشوط الثاني، أنابت العارضة عن الحارس جيليت في التصدي لكرة سددها استيبان كامبياسو.
وأدرك بولونيا التعادل عن طريق أليساندرو ديامانتي في الدقيقة 66.
وبعدها حسم إنتر ميلان المباراة لصالحه بهدفين سجلهما البديل دييجو ألبرتو ميليتو ولوسيو دا سيلفا في الدقيقتين 81 و87.
وجاء هدف دييجو من ضربة جزاء احتسبها الحكم مع طرد أرشيميد مورليو بدعوى قيامه بعرقلة دييجو داخل منطقة الجزاء.
وفي مباراة أخرى، حقق قطب مدينة ميلانو الآخر ميلان، حامل اللقب، فوزًا هزيلاً على ضيفه تشيزينا العائد إلى دوري الدرجة الأولى بهدف وحيد مبكر سجله المخضرم كلارنس سيدورف (5)، فارتفع رصيده إلى 5 نقاط.