EN
  • تاريخ النشر: 27 سبتمبر, 2011

رئيس اتحاد البافانا يخشى مغامرة الفراعنة أمام النيجر

رئيس اتحاد البافانا

مصر خسرت أمام سيراليون في الجولة الأخيرة

رئيس اتحاد جنوب أفريقيا لكرة القدم يخشى من استهتار منتخب مصر في مباراته أمام النيجر بالقاهرة.

طالب كيرستن نيماتانداني، رئيس الاتحاد الجنوب إفريقي لكرة القدم، المنتخب المصري (أحفاد الفراعنة) باللعب النظيف في مباراته الأخيرة بالتصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس الأمم الإفريقية 2012.
وخرج المنتخب المصري، حامل اللقب، بالفعل من إطار المنافسة على التأهل إلى النهائيات، وكان الاتحاد المصري قد قرر خوض المباراتين الأخيرتين في التصفيات بالمنتخب الأولمبي المصري (تحت 23 عامًا) بدلا من المنتخب الأول.
وخاضت مصر المباراة الماضية أمام سيراليون بالمنتخب الأولمبي، وسيكون الوضع كذلك في المباراة الأخيرة المقررة أمام النيجر في الثامن من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
ويحتل المنتخب الجنوب إفريقي حاليًا المركز الثاني في المجموعة السابعة، ولن يتمكن من انتزاع المركز الأول من منتخب النيجر في حالة فوزه على المنتخب المصري في القاهرة.
ويتأهل إلى النهائيات، التي تقام العام المقبل بغينيا الاستوائية والجابون، المنتخبات أصحاب المراكز الأولى في المجموعات، بالإضافة إلى أفضل منتخبين من أصحاب المراكز الثانية.
وفي حالة فوز منتخب النيجر على نظيره المصري، سيواجه المنتخب الجنوب إفريقي خطر الخروج منه التصفيات للمرة الثانية على التوالي.
وصرح نيماتانداني لوسائل الإعلام في جنوب إفريقيا بأنه نظرًا لعدم وجود قواعد تمنع أي منتخب من الدفع بتشكيل ضعيف من اللاعبين، فإن الأمر يتوقف على الجانب الأخلاقي.
وأوضح: "الطريقة الوحيدة التي يمكننا التأهل بها هي الفوز على سيراليون وعدم هزيمة المنتخب المصري أمام النيجر، لذلك فمن المهم أن يخوض المنتخب المصري المباراة بتشكيل قوي".
وختم: "لعبنا بأقوى تشكيل ممكن في مباراتينا أمام المنتخب المصري، ونتوقع أن يدفع المنتخب بتشكيل قادر على المنافسة من أجل الفوز بهذه المباراة".