EN
  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2012

بعد نهائي عصيب وصل إلى ركلات الترجيح دروجبا يمنح تشيلسي الإنجليزي أول ألقابه في دوري أبطال أوروبا

مباراة تشيلسي وبايرن ميونخ

تشيلسي سجل ركلة الترجيح الحاسمة لصالح تشيلسي

توج تشيلسي الإنجليزي للمرة الأولى في تاريخه بلقب دوري أبطال أوروبا، بعدما أسقط منافسه بايرن ميونخ الألماني بركلات الترجيح بنتيجة (4-3)، خلال المباراة النهائية التي جمعت الفريقين مساء السبت على إستاد اليانز أرينا في مدينة بارين الألمانية.

  • تاريخ النشر: 19 مايو, 2012

بعد نهائي عصيب وصل إلى ركلات الترجيح دروجبا يمنح تشيلسي الإنجليزي أول ألقابه في دوري أبطال أوروبا

(برلين- mbc..net ) توج تشيلسي الإنجليزي للمرة الأولى في تاريخه بلقب دوري أبطال أوروبا، بعدما أسقط منافسه بايرن ميونخ الألماني بركلات الترجيح بنتيجة (4-3)، خلال المباراة النهائية التي جمعت الفريقين مساء السبت على إستاد اليانز أرينا في مدينة بارين الألمانية.

كانت الوقت الأصلي والشوطين الإضافيين انتهى بالتعادل الإيجابي بين الفريقين بنتيجة (1-1(.

وبذلك فشل بايرن في التتويج باللقب للمرة العاشرة في تاريخه في مشهد متكرر من المباراة النهائية لعام 2010م، عندما خسر الفريق أمام إنتر ميلان الإيطالي بهدفين نظيفين.

بدأت المباراة وسط أجواء احتفالية ضخمة، خاصة وأن مدرجات "اليانز أرينا" في مدينة بارين الألمانية كانت مليئة بالكامل في ظل الحضور الجماهيري الكثيف لمشاهدة نهائي دوري أبطال أوروبا في أرض الملعب، وتسابق الجماهير الجالسة بجوار منصة الكأس بالتقاط الصور التذكارية بهواتفهم والكاميرات الخاصة بهم.

كان الضغط بعد صافرة البداية لصالح بايرن ميونخ الذي أراد استغلال اللعب على أرضه ووسط جماهيره من أجل تسجيل هدف مبكر، لكن الهجوم الألماني عانى كثيرا من صلابة دفاع تشيلسي الذي اعتمد على الهجمات المرتدة، وهذا الأسلوب نفسه الذي اتبعوه لإسقاط برشلونة الإسباني في نصف نهائي البطولة.

كاد بايرن يسجل هدفا أول، بعدما أخطأ المدافع بوسينجوا في تشتيت الكرة، لكن الحظ حالفه لأنه لم يتواجد مهاجم للنادي الألماني أمام مرمى تشيلسي لتذهب الكرة بعيدا عن مرمى الحارس التشيكي بيتر تشيك.

مع حلول الدقيقة الـ(25) حاول تشيلسي تخفيف الضغط على دفاعه بزيادة المهاجم الهجومية لخط الوسط لإجبار لاعبي بارين على التراجع إلى مناطقهم الخلفية، ومن هنا أصبحت الهجمات سجالا بين الفريقين لكن دون أن ينجح أي من الطرفين في تسجيل هدف خلال الدقائق الـ(45) الأولى.

ولأن المباراة في شوطها الأول كانت سريعة للغاية لم يحتسب الحكم البرتغالي بيدرو برونيكا سوى دقيقة واحدة وقتًا بدلا من الضائع.

في الشوط الثاني، اهتزت شباك تشيلسي بهدف لصالح بايرن ميونخ في الدقيقة الـ(53)، لكن الحكم لم يحتسبه بناء على إشارة من حامل الراية الذي كشف وقوع الفرنسي فرانك ريبيري في مصيدة التسلل.

واستمر ضغط بايرن ميونخ في الشوط الثاني إلى أن نجح توماس مولر في تسجيل الهدف الأول لصحاب الأرض في الدقيقة الـ(83) من ضربة رأسية، بعدما هرب من الرقابة الدفاعية للاعبي تشيلسي.

وتعادل تشيلسي في الدقيقة الـ(88) من ضربة رأسية قوية للإيفواري ديدييه دروجبا، لينقذ فريقه من خسارة المباراة النهائية وليزيد من عمر المنافسة على اللقب لمدة 30 دقيقة أخرى، هي عمر الشوطين الإضافيين.

وفي الدقيقة الـ(95) تسبب دروجبا في ركلة جزاء لصالح بايرن ميونخ، بعدما عرقل الفرنسي فرانك ريبيري، لكن الهولندي روبين أهدرها أمام تألق الحارس تشيك.

في الشوط الإضافي الثاني، أهدر مجددا بايرن فرصة تسجيل الهدف الثاني بعدما أضاع أوليتش فرصة حقيقية أمام مرمى تشيلسي في الدقيقة الـ(107).

ثم لجأ الفريقان إلى ركلات الترجيح التي حسمها تشيلسي لصالحه  بنتيجة (4-3)، وكانت الركلة الأخيرة والحاسمة بواسطة دروجبا الذي سدد الكرة داخل الشباك الألمانية.