EN
  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2009

أرسنال يكشر عن أنيابه ويكتسح إيفرتون بالستة دروجبا يحرم جيلاس من فرحة أول مشاركة بالبريمرليج

دروجبا والفرحة بالهدفين

دروجبا والفرحة بالهدفين

قاد الإيفواري ديدييه دروجبا نادي تشيلسي الإنجليزي للفوز على هال سيتي 2-1، في المباراة التي جرت بينهما اليوم السبت، في افتتاح الدوري الإنجليزي لكرة القدم؛ لينتزع أول ثلاث نقاط له في مشواره بالمسابقة.

قاد الإيفواري ديدييه دروجبا نادي تشيلسي الإنجليزي للفوز على هال سيتي 2-1، في المباراة التي جرت بينهما اليوم السبت، في افتتاح الدوري الإنجليزي لكرة القدم؛ لينتزع أول ثلاث نقاط له في مشواره بالمسابقة.

وحرم دروجبا الجزائري كمال فتحي جيلاس من الفرحة في أول مشاركة له بالدوري الإنجليزي؛ حيث إن نجم الخضر انتقل إلى هال سيتي منذ 4 أيام، ومع ذلك قرر الجهاز الفني الدفع به في مباراة اليوم السبت، في أول اختبار حقيقي له.

تقدم هال سيتي بهدف عن طريق ستيفن هانت في الدقيقة 28 من عمر الشوط الأول، إلا أن الرد الأزرق جاء سريعا؛ فبعدها بعشر دقائق أدرك دروجبا التعادل وقضى النجم الإيفواري على آمال لاعبي هال سيتي في الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة، محرزا الهدف القاتل وهدف الفوز.

بدأت المباراة سريعة من جانب لاعبي الفريقين، وإن كانت السيطرة الفعلية من جانب هال سيتي الذي حاول -بشتى الطرق- إثبات ذاته ووجوده في المباراة وقهر "البلوز" مع انطلاقة الدوري الإنجليزي.

وفي الدقيقة 28 نجح هال سيتي في افتتاح التهديف عن طريق ستيفن هانت، إثر خطأ دفاعي واضح من جانب تشيلسي، إلا أن الرد كان سريعا من جانب "البلوزعندما احتسب حكم اللقاء ضربة حرة مباشرة نفذها دروجبا صاروخية في الشباك؛ لينتهي الشوط بالتعادل الإيجابي.

ومع بداية الشوط الثاني، كثف لاعبو تشيلسي من هجماتهم في رحلة بحث عن هدف آخر، في الوقت الذي دفع فيه الجهاز الفني لهال سيتي بالجزائري كمال فتحي جيلاس؛ لتنشيط الناحية الهجومية على أمل تفجير المفاجأة، وبالفعل نجح اللاعب الجزائري في جذب الأنظار إليه، بعد تغيير أداء هال سيتي فور نزوله.

كشر أرسنال عن أنيابه الحقيقية باكتساحه لإيفرتون 6-1، في ختام منافسات اليوم الأول للدوري الإنجليزي لكرة القدم، واعتلى بذلك المدفعجية صدارة المسابقة بفارق الأهداف.

أحرز الأهداف نيفيس دينيلسون وتوماس فيرمايلين وويليام جالاس وسيسك فابريجاس "هدفين" وإدواردو دا سيلفا، في حين أحرز هدف إيفرتون الوحيد الفرنسي لويس ساها.

جاءت المباراة من طرف واحد؛ حيث فرض أرسنال سيطرته على وسط الملعب منذ البداية، وكانت الغلبة الفعلية للمدفعجية، ونجحوا في الخروج من الشوط الأول، متقدمين بثلاثية نظيفة.

ولم يختلف الحال كثيرا في شوط المباراة الثاني عن سابقه، وواصل لاعبو أرسنال سيطرتهم، وتمكنوا من إضافة ثلاثة أهداف أخرى، إلى أن نجح لويس ساها في إحراز الهدف الشرفي لإيفرتون.

وأسفرت بقية النتائج عن سقوط أصحاب الأرض، فقد نال بلاكبيرن هزيمة موجعة من مانشستر سيتي صفر -2، أحرزهما التوجولي ايمانويل أديبايور وستيفان أيرلاند، وبنفس النتيجة وست هام يونايتد على ولفرهامبتون وويجان على أستون فيلا، وكذلك هزيمة بولتون من سندرلاند صفر–1، وبنفس النتيجة فولهام على بورتسموث.

أما الفوز الوحيد لصاحب الأرض، فكان من نصيب ستوك سيتي الذي تغلب على بيرنلي بهدفين دون رد.

وفي الدقيقة الأخيرة من اللقاء قدم البرتغالي ديكو هدية على طبق من ذهب إلى دروجبا داخل منطقة الجزاء؛ الذي قام بدوره بوضع الكرة من فوق الحارس في الشباك محرزا الهدف الثاني.