EN
  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2012

أمام كل من مرسيليا وبازل خسارتان للإنتر وبايرن ميونيخ بدوري أبطال أوروبا

دييجو فورلان

إنتر خسر في الوقت القاتل

فريقا إنتر ميلان الإيطالي وبايرن ميونيخ الألماني يخسران بالنتيجة نفسها صفر-1 أمام مرسيليا الفرنسي وبازل السويسري في ذهاب دور الستة عشر من دوري الأبطال الأوروبي

  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2012

أمام كل من مرسيليا وبازل خسارتان للإنتر وبايرن ميونيخ بدوري أبطال أوروبا

خسر فريقا إنتر ميلان الإيطالي وبايرن ميونيخ الألماني بالنتيجة نفسها صفر-1 أمام كل من مرسيليا الفرنسي وبازل السويسري في مباريات ذهاب دور الستة عشر من دوري الأبطال الأوروبي لكرة القدم.

في المباراة الأولى، سجل الغاني الدولي أندريه آيو هدفا في الوقت القاتل قاد به فريق مرسيليا لتخطى عقبة ضيفه إنتر ميلان حامل اللقب ثلاث مرات في المباراة التي جرت بينهما على ملعب "ستاد فيلودروم" في مرسيليا.

كادت المباراة أن تنتهي بالتعادل السلبي، لكن أندريه آيو أسعد الجماهير الفرنسية وسجل هدف الفوز 1/صفر في الثواني الأخيرة ليسهل مهمة الفريق شيئا ما في مباراة الإياب المقررة في ميلانو في 13 مارس/آذار المقبل.

وواصل مدرب مرسيليا ديدييه ديشان بعد الفوز تفوق على مدرب الإنتر كلوديو رانييري، خاصة أن ديشان تسبب بإقالة رانييري من منصبه مدربا لتشيلسي الإنجليزي قبل ثماني سنوات، عندما قاد فريقه السابق موناكو الفرنسي إلى الفوز على الفريق الانجليزي في الدور نصف النهائي من دوري الأبطال الأوروبي موسم 2003 – 2004 (5 – 3 بمجموع المباراتينقبل أن يخسر في النهائي أمام إف سي بورتو البرتغالي 0 – 3.

وسبق للإنتر ومرسيليا أن تواجها على الصعيد الأوروبي عام 2004 في الدور ربع النهائي من كأس الاتحاد الأوروبي عندما فاز مرسيليا ذهابا وإيابا.

وفي المباراة الثانية التي أقيمت على ملعب "سانت جاكوب بارك" في بازل، حقق بازل فوزا صعبا وتغلب على ضيفه بايرن ميونيخ بهدف نظيف.

وظل التعادل السلبي قائما بين الفريقين على مدار 85 دقيقة ثم حسم فالنتين ستوكير المباراة لصالح بازل بهدف الفوز 1/صفر في الدقيقة 86 .

ويشار إلى أن الفريقين قبل هذه المباراة قد التقيا في دوري المجموعات الموسم الماضي، ففاز بايرن ميونيخ 2 – 1 في بازل، و3 – 0 في ميونيخ.

ويذكر أن بازل فاز على مانشستر يونايتد الإنجليزي 2 – 1 على الملعب عينه في المرحلة السادسة الأخيرة من دوري المجموعات، الأمر الذي أدى إلى خروج الفريق الانجليزي من المسابقة ليواصل مشواره في أوروبا ليج.