EN
  • تاريخ النشر: 09 نوفمبر, 2010

اتهمهما بتسريب أخبار الهلال للصفاقسي حملة سودانية ضد توانسة المريخ

العلاقة بين النفطي ومرابط من جهة والإعلام السوداني من جهة أخرى بدأت في التوتر

العلاقة بين النفطي ومرابط من جهة والإعلام السوداني من جهة أخرى بدأت في التوتر

شنّ الإعلام السوداني هجوما عنيفا ومعلنا على اللاعبين التونسيين في صفوف المريخ عبد الكريم النفطي وهيثم مرابط، متهما إياهما بتسريب أخبار الهلال إلى مسؤولي النادي الصفاقسي التونسي قبل أيام قليلة من اللقاء المرتقب بين الهلال والصفاقسي في إياب الدور قبل النهائي لكأس الاتحاد الإفريقي، وامتد الهجوم بشكل ضمني إلى نادي المريخ ومسؤوليه، الذين طالبتهم وسائل الإعلام بتوضيح موقفهم من تصريحات

شنّ الإعلام السوداني اليوم هجوما عنيفا ومعلنا على اللاعبين التونسيين في صفوف المريخ عبد الكريم النفطي وهيثم مرابط، متهما إياهما بتسريب أخبار الهلال إلى مسؤولي النادي الصفاقسي التونسي قبل أيام قليلة من اللقاء المرتقب بين الهلال والصفاقسي في إياب الدور قبل النهائي لكأس الاتحاد الإفريقي، وامتد الهجوم بشكل ضمني إلى نادي المريخ ومسؤوليه، الذين طالبتهم وسائل الإعلام بتوضيح موقفهم من تصريحات اللاعبين، خصوصا فيما يتعلق بوعدهما لفريق الصفاقسي بأن جمهور المريخ سيؤازره ضد الهلال.

وقالت صحيفة قوون الرياضية المتخصصة في عددها اليوم إن اللاعبين سجلا اعترافات خطيرة ومثيرة لصحيفة الصباح التونسية الصادرة أمس؛ حيث ورد على لسان النفطي أن هناك مفاجأة من جماهير المريخ في انتظار الصفاقسي بالخرطوم.. وهي المرة الأولى التي يُقحم فيها اسم المريخ في تصريحات النفطي لوسائل الإعلام التونسية المختلفة، فقد كان في السابق يتحدث باسمه بحكم انتمائه لتونس والصفاقسي.. لكن هذه المرة أقحم المريخ بشكل واضح وصريح يحمل العديد من علامات الاستفهام.

الصحيفة أوردت فقرات من حوار النفطي مع جريدة الصباح تدعو للتوقف أمامها طويلا، منها ما ورد في مقدمة الحوار حين ذكرت الصحيفة أن الثنائي كريم النفطي وهيثم المرابط ينتظران بفارغ الصبر زملاءهم (في الصفاقسي) في رحلتهم للخرطوم لخوض لقاء العودة أمام الهلال السوداني للقيام بواجب الضيافة، ولرد الجميل للنادي الكبير الذي له الفضل في صقل مواهبهما.

واستطردت "قوون" ناقلة عن الصباح.. النفطي قدم لزملائه فكرة عن اللقاءات الأخيرة للهلال التي دارت بملعب أم درمان، وعن مواطن قوة وضعف زملاء مهند الساكري، وكيف يمكن مباغتة المنافس المعروف بهشاشة خطه الخلفي، وتواضع إمكانيات حارسه الأول.

وأضافت الصحيفة التونسية قائلة إن النفطي أعرب عن أمله في أن ينجح فريق الصفاقسي في العودة بورقة الترشح التي تحتّم (علينا) التهديف المبكر في أرض المنافس لإدخال البلبلة في صفوفه.. ولا أذيع سرا إذا قلت بأن جماهير فريقي المريخ أعدّت مفاجآت عديدة للنادي الصفاقسي.

من ناحيته لم يقصِّر المرابط في تحفيز زملائه السابقين وإمدادهم بما يملكه من معلومات عن الهلال، قائلا "أدرك بأن (مدرب الهلال) ميشو سيعتمد في لقاء العودة على طريقة تكتيكية ستترك عديدا من الثغرات أمام زملاء حمزة يونس، أنا متفائل جدا، وأعتقد بأن التسجيل منذ النصف ساعة الأول سيحيلنا آليا للنهائي؛ لأن قوة الهلال تنهار بسرعة بمجرد قبول هدف مبكر.. وهذا هو السيناريو الأمثل للترشح لنهائي الكاف".

ما هو رأي القراء فيما فعله النفطي والمرباط.. هل من حق المحترف أن يحتفظ بولائه لفريقه القديم حتى لو تعارض ذلك مع احترامه لجماهير الكرة في البلد الذي يلعب فيه محترفا.. وهل ما فعله اللاعبان يتعارض مع مفهوم الاحتراف..؟