EN
  • تاريخ النشر: 26 ديسمبر, 2010

بعد كارثة لقاء النصر والتعاون حرمان رؤساء أندية السعودية من النزول إلى أرض الملعب

الأزمة التي تسببت بحرمان الرؤساء من النزول إلى الملعب

الأزمة التي تسببت بحرمان الرؤساء من النزول إلى الملعب

قرر الاتحاد السعودي لكرة القدم، يوم الأحد، منع رؤساء الأندية من النزول إلى أرض الملعب؛ تجنبًا لحالة الفوضى التي يُحدثونها أثناء نزولهم إلى ملاعب المباريات، سواءٌ بين شوطي المباراة أو بعد الانتهاء منها.

  • تاريخ النشر: 26 ديسمبر, 2010

بعد كارثة لقاء النصر والتعاون حرمان رؤساء أندية السعودية من النزول إلى أرض الملعب

قرر الاتحاد السعودي لكرة القدم، يوم الأحد، منع رؤساء الأندية من النزول إلى أرض الملعب؛ تجنبًا لحالة الفوضى التي يُحدثونها أثناء نزولهم إلى ملاعب المباريات، سواءٌ بين شوطي المباراة أو بعد الانتهاء منها.

وأعلن الاتحاد السعودي، في بيانٍ له، أن القرار صدر بمنع نزول أي مسؤول من إدارات الأندية المختلفة المشارِكة في الدوري السعودي، سواءٌ رئيس نادي أو أي عضو من أعضاء مجلس الإدارة، إلى أرض الملعب أو دخول غرف خلع الملابس المحددة للاعبي فريقه بين شوطَي المباراة أو بعد نهاية المباراة.

ووصلت درجة منع المسؤولين من دخول الملاعب إلى المنع حتى لو كان المسؤول تم تسجيل اسمه في الكشف الرسمي لفريقه في المباراة للنزول إلى أرض الملعب أو الجلوس على مقاعد البدلاء بعد بداية الشوط الأول من المباراة.

وقد صدر هذا القرار على خلفية الأحداث التي وقعت في مباراة النصر والتعاون يوم الأربعاء الماضي في الأسبوع السادس عشر من دوري المحترفين السعودي، والتي أعقبتها قراراتٌ تمثلت في الغرامة المالية على النصر، ومنع رؤساء الأندية من النزول إلى الملعب أثناء المباريات، إلا بعد وقتٍ كافٍ من نهايتها؛ حمايةً للحكام وتجنبًا للفوضى التي يُحدثونها، إما بسبب تصرُّفاتهم أو إثارتهم الجماهير، وتحويل ساحة الملاعب إلى فوضى.