EN
  • تاريخ النشر: 15 يناير, 2011

حالة من الرضا بين منظمي بطولة أسيا

المستوى التنظيمي مرضٍ بعد مرور أسبوع من انطلاق البطولة

المستوى التنظيمي مرضٍ بعد مرور أسبوع من انطلاق البطولة

رغم أنه لم يمر سوى أسبوع واحد على انطلاق فعاليات كأس الأمم الأسيوية 2011 في قطر؛ يقول منظمو البطولة: "إن الفعاليات تحقق نجاحًا بالفعل".

رغم أنه لم يمر سوى أسبوع واحد على انطلاق فعاليات كأس الأمم الأسيوية 2011 في قطر؛ يقول منظمو البطولة: "إن الفعاليات تحقق نجاحًا بالفعل".

وأكد توكواكي سوزوكي مدير البطولة، أن المنظمين يشعرون بسعادة كبيرة، قائلاً: "إننا راضون بشكل كبير عن مستوى أداء المنتخبات. أغلب المباريات كانت مثيرة للغاية، وظهرت الفرق بمستويات إيجابية".

وأضاف: "المشاهدون يعشقون كرة القدم الأسيوية، وتبدو الأجواء في الاستادات جيدة".

وأوضح: "أحيانًا نكون في حاجة إلى المزيد من الحضور الجماهيري؛ لكننا بشكل عام سعداء بالأجواء الجماهيرية في الاستادات".

وعن النواحي التنظيمية للمباريات على أرض الملعب، قال الياباني سوزوكي: "أعتقد أنها مثالية. يجري ضبط ذلك بشكل رائع من حيث توقيت انطلاق المباريات".

وقال سوزوكي: إن المنظمين جعلوا هدفهم تنظيم البطولة الأسيوية الأفضل على الإطلاق".

وأوضح: "هدفنا ليس فقط تنظيم بطولة متميزة على المستوى الأسيوي، بل نتطلع إلى مستويات كأس العالم، ودوري أبطال أوروبا، وكأس الأمم الأوروبية".

وأضاف: "نرغب في أن تكون البطولة على مستوى كأس العالم وكأس أوروبا، ونثق بقدرتنا على ذلك". وأشار إلى أنه رغم ارتفاع مستوى الأداء، لا يزال يمكن تطويره.

وقال سوزوكي: "المستوى الأسيوي لا يحتل القمة في العالم؛ إنه في المنتصف، لكن لدينا إمكانات جيدة توجد في منتخبات مثل اليابان وكوريا الجنوبية والسعودية وأستراليا. نحن بحاجة إلى تطوير مستوانا الفني؛ لكننا واثقون بقدرتنا على ذلك، المنظمون أشاروا إلى الجهود الرائعة التي تبذلها قطر في النواحي الأمنية، وهناك ترتيبات أمنية جيدة، وأحيانًا تكون صارمة؛ لكننا يجب أن نضمن سلامة كل فرد".

وستستضيف قطر الدولة الغنية بالبترول بطولة كأس العالم 2022. ويعتقد سوزوكي أن كأس أسيا تعد اختبارًا مثاليًّا قبل كأس العالم.

وأنهى سوزوكي حديثه قائلاً: "أعتقد أنها مستعدة في النواحي التنظيمية؛ لكنها لا تزال في حاجة إلى التطويرات في أشياء أخرى؛ منها الحضور الجماهيري؛ لكن أمامنا الوقت، وستكون (قطر) مستعدة لكأس العالم 2022".