EN
  • تاريخ النشر: 18 يوليو, 2011

عقب مباراة الأهلي والوداد جوزيه لا يلوم عبد الفضيل.. وكاستال راضٍ بالنقطة

مباراة غريبة ونتيجة أغرب

مباراة غريبة ونتيجة أغرب

أكد البرتغالي مانويل جوزيه -المدير الفني للنادي الأهلي المصري- أن لاعبي فريقه ظهروا بمستوى جيد طوال مباراة الوداد المغربي، باستثناء الأخطاء التي ارتكبها المدافعون، والتي كانت سبباً في التعادل الإيجابي بثلاثة أهداف لكل فريق في أولى

أكد البرتغالي مانويل جوزيه -المدير الفني للنادي الأهلي المصري- أن لاعبي فريقه ظهروا بمستوى جيد طوال مباراة الوداد المغربي، باستثناء الأخطاء التي ارتكبها المدافعون، والتي كانت سبباً في التعادل الإيجابي بثلاثة أهداف لكل فريق في أولى لقاءات الفريقين في دوري أبطال إفريقيا والذي أقيم بينهما مساء الأحد.

وقال جوزيه في المؤتمر الصحفي عقب المباراة، إن الفريق المغربي حالفه التوفيق خلال المباراة، مما منحه التعادل، مؤكداً في الوقت ذاته على أن الوداد كان له الأفضلية، خاصة وأنه يبدأ الموسم، في الوقت الذي أنهى فيه الأهلي موسماً شاقاً ببطولة الدوري.

وتابع أن فريقه كان بحاجة إلى الفوز قبل مواجهة الترجي التونسي بالجولة المقبلة والمقرر لها يوم 30 يوليو الجاري هناك، خاصة وأن هذه المباراة ستكون غاية في الصعوبة؛ لما يمتلكه المنافس من لاعبين على مستوى متميز للغاية.

وأوضح المدير الفني البرتغالي أن غياب الجماهير كان سبباً في التعادل؛ باعتبار أنها عامل هام ومؤثر جداً، في تحفيز وبث الحماس للاعبين في تحقيق الفوز، وهو ما ظهر جلياً بعد فوز الفريق ببطولة الدوري نتيجة مساندتها الجادة للفريق طوال مباريات الموسم.

ورفض جوزيه التعليق على حكم المباراة، رافضاً في الوقت ذاته تحميل مدافع الفريق شريف عبد الفضيل هدف التعادل، موضحاً أن اللاعب أدى ما عليه وبالتالي لا يجب تحميله مسئولية تعادل الضيوف، لا سيما بعد أن حالفهم حظ كبير طوال المباراة.

وسجل عبد الفضيل هدفين في مرمى فريقه في المباراة التي أقيمت الأحد بدون جمهور على استاد الكلية الحربية ضمن الجولة الأولى للمجموعة الثانية بدور الثمانية.

من جانبه قال السويسري ميشيل دي كاستال المدير الفني للوداد إن الأهلي لم يكن سيئاً كما يعتقد البعض، وإن المباراة لم يؤثر فيها غياب الجماهير؛ بل جاءت مباراة كبيرة، وخرجت بنتيجة كبيرة، وفريق في حجم النادي الأهلي وبطولاته يجب ألا يتأثر بغياب الجماهير.

وشدد دي كاستال على أن النتيجة بالنسبة له إيجابية إذا ما وضع في الحسبان أنه تعادل مع فريق في حجم بطل مصر وعلى ملعبه، وأنه لا ينكر أيضاً أنه جاء إلى القاهرة من أجل الفوز والحصول على النقاط الثلاث، لكنه راضٍ بالتعادل وبالنقطة التي حصل عليها الفريق، لكنه لم يكن يتوقع أن تصل النتيجة إلى هذا الكمّ من الأهداف.