EN
  • تاريخ النشر: 02 مايو, 2009

وسط استعدادات الخضر بجنوب فرنسا جواسيس الجزائر تراقب الفراعنة في عمان

جواسيس سعدان يراقبون الفراعنة

جواسيس سعدان يراقبون الفراعنة

قرر مسؤولو الكرة بالمنتخب الجزائري لكرة القدم التجسس على الفراعنة قبل الموقعة المهمة للتعرف على نقاط القوة والضعف في صفوفهم، ومن ثم اللعب عليها في اللقاء، وذلك بناء على التقرير الذي سيقدمه المسؤول عن متابعة الفراعنة قبل المواجهة الإفريقية.

  • تاريخ النشر: 02 مايو, 2009

وسط استعدادات الخضر بجنوب فرنسا جواسيس الجزائر تراقب الفراعنة في عمان

قرر مسؤولو الكرة بالمنتخب الجزائري لكرة القدم التجسس على الفراعنة قبل الموقعة المهمة للتعرف على نقاط القوة والضعف في صفوفهم، ومن ثم اللعب عليها في اللقاء، وذلك بناء على التقرير الذي سيقدمه المسؤول عن متابعة الفراعنة قبل المواجهة الإفريقية.

يأتي ذلك في ظل اشتعال الحرب النفسية مبكرا بين الجهازين الفنيين للمنتخبين المصري والجزائري قبل شهر واحد فقط من موعد اللقاء المرتقب بين الفريقين في الجولة الثانية من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010.

وسيكون المعسكر المصري في سلطنة عمان؛ حيث إن الجهاز الفني للفريق بقيادة حسن شحاتة، قرر إقامة معسكره المغلق قبل مواجهة الخضر، لتوفير أكبر قدر من التركيز للاعبين بعيدا عن الجماهير وعدم تشتيت أذهانهم، خاصة وأن شحاتة ورجاله يعتبرون اللقاء بمثابة حياة أو موت.

وكشفت صحيفة "الشروق" أن الاتحاد الجزائري لكرة القدم قرر إرسال أحد أفراد الجهاز الفني إلى السلطنة لمتابعة كل صغيرة وكبيرة عن المنتخب المصري، وذلك بناء على طلب من رابح سعدان المدير الفني للخضر.

وقرر سعدان إرسال لمين كبير -أحد أفراد الجهاز الفني- إلى سلطنة عمان لمتابعة تدريبات الفريق المصري والمباراة التي ستجمع عمان بالفراعنة نهاية مايو الجاري، ورفض التفريط في زهير جلول لمتابعته في التربص الذي سيجريه الخضر في الجنوب الفرنسي بداية من 25 مايو الجاري.

ويعود قرار اختيار كبير لمهمة عمان لأن مصادر كانت قد أكدت أن سعدان قرر الاستنجاد بمحضر بدني تحسبا للقاء الفراعنة الحاسم.

يذكر أن المنتخب الجزائري سيواجه نظيره المصري في السابع من يونيو المقبل بملعب البليدة في إطار التصفيات المؤهلة لكأسي العالم وإفريقيا 2010.