EN
  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2010

الفريق استعاد الدوري بعد غياب 18 عاما جماهير مرسيليا ترمي بأنفسها في المرفأ القديم احتفالا باللقب

جماهير مرسيليا احتفلت بلقب الدوري

جماهير مرسيليا احتفلت بلقب الدوري

تحدى مشجعو نادي مرسيليا الجليد ورموا بأنفسهم في مياه المرفأ القديم الباردة احتفالا بإحراز النادي المتوسطي لقب بطل الدوري الفرنسي لكرة القدم للمرة الأولى منذ 1992 وذلك إثر فوزه مساء الأربعاء على ضيفه رين بنتيجة (3-1) على ملعبه "فيلودروم".

  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2010

الفريق استعاد الدوري بعد غياب 18 عاما جماهير مرسيليا ترمي بأنفسها في المرفأ القديم احتفالا باللقب

تحدى مشجعو نادي مرسيليا الجليد ورموا بأنفسهم في مياه المرفأ القديم الباردة احتفالا بإحراز النادي المتوسطي لقب بطل الدوري الفرنسي لكرة القدم للمرة الأولى منذ 1992 وذلك إثر فوزه مساء الأربعاء على ضيفه رين بنتيجة (3-1) على ملعبه "فيلودروم".

وبقي مئات من المشجعين في المرفأ القديم "فيو بور" حتى وقت متأخر من الليل، بعدما تجمع آلاف منهم عقب المباراة، في المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري.

وانطلقت صفارات القوارب بعد صافرة النهاية، وعمت الفرحة لدى الجماهير التي خرجت مسرعة من المقاهي؛ حيث تسمرت أمام شاشات التلفزيون لمتابعة المباراة.

ولم يتردد بعض المراهقين في رمي أنفسهم في المياه دون أن يخلعوا ثيابهم احتفالا بالفوز، وأحدهم حمل لوني الفريق الأبيض والأزرق.

وداخل هالة من الدخان الأحمر، احتشد الناس وبدؤوا يقفزون ويصرخون: "من لا يقفز لا يكون مع مرسيليا... نحن الأبطال، نحن الأبطال".

ومشت فتاة نحو الصحفيين ملوحة بهويتها وقائلة: "انظروا أنا مولودة في مرسيلياوصاحت كلوي فران -الطالبة البالغة من العمر 18 عاما-: "الأمر ضخم، لست مشجعة كرة قدم، لكن فقط خلال مباريات مرسيليا وبسبب الأجواء الرائعة هنا".

وقال جيريمي مينيان (32 عاما) وهو صاحب متجر: "إنه التشويق بحد ذاته، أن ترى الفريق يحرز اللقب.. أخيرا! آخر مرة أحرز مرسيليا اللقب كنت صغيرا للغاية".

وأصر أكسل جامباراتشي (19 عاما) الذي نزل إلى الطريق -على رغم الامتحانات القريبة-: "يجب أن نصنع مكانة لنا في أوروبا، يجب أن نظهر أننا الأقوى في فرنسا".

وانتشر ما بين 500 و600 من رجال الأمن وشرطة مكافحة الشغب بين المرفأ القديم، الملعب والمناطق المجاورة لفرض الأمن.

وكانت المدينة قد عاشت نشوة أقل أهمية هذا الموسم، بتتويج الفريق بلقب كأس رابطة الأندية في الـ 27 من مارس الماضي، وهو الأول له منذ دوري أبطال أوروبا عام 1993. وفي اليوم التالي دخل موكب اللاعبين إلى المرفأ القديم في حافلة من طابقين.

وهنأ عضو مجلس الشيوخ ورئيس بلدية مرسيليا جان كلود جودان الفريق على إحراز الثنائية وضرب موعدا مع الجماهير يوم الأحد الـ 16 من مايو/أيار في المرفأ القديم، ابتداء من الساعة الثالثة ظهرا "للاحتفاء بأبطالهم".

وكتب السيد جودان في بيان: "بعد هذا النصر، أكد مرسيليا أنه أحد أكبر الأندية في أوروبا، مع الجمهور الأكثر تميزا، إنجازاته الاستثنائية التي تعود إلى 110 أعوام".

واعتبر جان نويل جيريني -رئيس المجلس الفدرالي للحزب الاشتراكي في مقاطعة "بوش دي رون"- أن مرسيليا يستحق اللقب التاسع، وسيتم الاحتفال به كما يجب. بعد الفوز في كأس الرابطة، جلب اللاعبون الدوري تحت إشراف مدرب دخل تاريخ النادي (ديدييه ديشان).

ووجه السيد جودان تحية إلى ذكرى روبير لوي دريفوس -المالك الراحل للنادي- الذي فارق الحياة عام 2009، بعد معاناته من مرض عضال دون أن يرى فريقه يحمل أيّ لقب، كما وجه له مشجعو المرفأ القديم تحية مميزة.