EN
  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2010

اللاعبون يتسلحون بالقرآن وزكي يضرب أحد المشعوذين جماهير النيجر تستقبل الفراعنة بالسحر والماعز

المنتخب المصري يستعد بقوة لمواجهة النيجر

المنتخب المصري يستعد بقوة لمواجهة النيجر

بأعمال سحر وشعوذة وعدد من الماعز، استقبلت جماهير النيجر المنتخب المصري لدى وصوله إلى العاصمة نيامي، قبل المباراة المرتقبة بين منتخبي البلدين، ضمن الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2012م.
كما استقبلت الأمطار الشديدة والبرق والرعد بعثة المنتخب المصري، فور وصولها بعد معاناة كبيرة بسبب رحلة الطيران الشاقة من القاهرة إلى نيامي؛ التي استغرقت حوالي ١٣ ساعة تخللها ترانزيت في مطار طرابلس، وتسبب البرق والرعد في التأثير على اتزان الطائرة لدى هبوطها؛ ما أصاب اللاعبين بقلق شديد، بحسب ما نشرته صحيفة "المصري اليوم".

  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2010

اللاعبون يتسلحون بالقرآن وزكي يضرب أحد المشعوذين جماهير النيجر تستقبل الفراعنة بالسحر والماعز

بأعمال سحر وشعوذة وعدد من الماعز، استقبلت جماهير النيجر المنتخب المصري لدى وصوله إلى العاصمة نيامي، قبل المباراة المرتقبة بين منتخبي البلدين، ضمن الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2012م.

كما استقبلت الأمطار الشديدة والبرق والرعد بعثة المنتخب المصري، فور وصولها بعد معاناة كبيرة بسبب رحلة الطيران الشاقة من القاهرة إلى نيامي؛ التي استغرقت حوالي ١٣ ساعة تخللها ترانزيت في مطار طرابلس، وتسبب البرق والرعد في التأثير على اتزان الطائرة لدى هبوطها؛ ما أصاب اللاعبين بقلق شديد، بحسب ما نشرته صحيفة "المصري اليوم".

وتجمع عدد كبير من مشجعي منتخب النيجر أمام بوابة المطار، ومعهم بعض السحرة، مصطحبين عددا من الماعز لأداء بعض الطقوس الغريبة أمام لاعبي مصر؛ الذين وقعوا تحت الصدمة، حيث اعتبروا في بداية الأمر أنه مزحة لكن الأمر تحول بعد ذلك إلى خوف شديد.

وقامت بعض القنوات المصرية ببث بعض مقاطع الفيديو لوصول بعثة الفراعنة للنيجر؛ حيث وقف أحد السحرة على البوابة حاملا عصا في يده وبجواره عدد من الماعز، ويقوم بقراءة بعض الجمل باللغة الإفريقية بصوت عال، ثم يقوم بالصراخ لدى دخول كل لاعب من لاعبي المنتخب المصري من الباب.

وحاول عصام الحضري كابتن المنتخب إقناع مسؤولى الشرطة بإبعاد السحرة، ولكنهم لم يفلحوا في إبعادهم، وكاد الحضري يشتبك مع أحد السحرة الذين ارتفعت أصواتهم ببعض الكلمات والحركات الغريبة.

وتسلح لاعبو المنتخب المصري بقراءة القرآن لدى وصولهم، وعند عبورهم من البوابة التي يقف بجوارها السحرة؛ الذين ألقوا عليهم مساحيق بيضاء، وتكرر مشهد إلقاء المساحيق عليهم، خصوصا محمد أبو تريكة، الذي أخذ يتلو «القرآن» بصوت عال وأحمد المحمدي، أما عمرو زكي ففاجأ الجميع وقام بتوجيه لكمة إلى وجه أحد السحرة، في حين ألقى شريف عبد الفضيل حقيبته في وجه السحرة، قبل أن يعبر البوابة.

من جهة أخرى أدى المنتخب المصري مرانا قويا بإستاد البلدية بمدينة نيامي استغرق نحو ساعة ونصف الساعة، استعدادا للمباراة الحاسمة مع النيجر الأحد المقبل؛ حيث شارك في المران الـ24 لاعبا؛ الذين اصطحبهم المعلم حسن شحاتة المدير الفني معه في هذه الرحلة الصعبة والشاقة، ووضح من خلال المران أن جميع اللاعبين في حال معنوية وروح عالية، وتصميم على اجتياز هذا الموقف الحرج الذي وضعوا أنفسهم فيه، بعد التعادل مع سيراليون بالقاهرة، وأبدى اللاعبون تنافسا قويا لأن الكل يريد أن يشارك في المباراة.