EN
  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2011

رفعت شعار الثورة من أجل الفوز على المغرب جماهير الخضر تطالب بن شيخة بتعقب أسود الأطلس "زنقة زنقة"

جماهير الجزائر تطالب بن شيخة بتخطي عقبة المغرب

جماهير الجزائر تطالب بن شيخة بتخطي عقبة المغرب

طالبت الجماهير الجزائرية مدرب منتخب بلادها عبد الحق بن شيخة بالفوز على المغرب في مباراتهما الحاسمة التي تقام في عنابة يوم 27 مارس/آذار في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2012؛ حيث وصفت مجموعةٌ من جماهير "الخضر" بن شيخة بالعقيد الليبي معمر القذافي؛ لتشبيهه بقائد الثورة الذي يجب أن يضع مخططًا ليتعقَّب المغاربة "زنقة زنقة".

طالبت الجماهير الجزائرية مدرب منتخب بلادها عبد الحق بن شيخة بالفوز على المغرب في مباراتهما الحاسمة التي تقام في عنابة يوم 27 مارس/آذار في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2012؛ حيث وصفت مجموعةٌ من جماهير "الخضر" بن شيخة بالعقيد الليبي معمر القذافي؛ لتشبيهه بقائد الثورة الذي يجب أن يضع مخططًا ليتعقَّب المغاربة "زنقة زنقة".

وذكرت صحيفة "النهار" الجزائرية، نقلاً عن تعليقات الجماهير الجزائرية على منتديات الإنترنت؛ أنهم يريدون من "الجنرال" بن شيخة ثورة جارفة ضد المغاربة والفوز عليهم في اللقاء المصيري في عنابة، رافعةً شعار "ثورة ثورة" ضد الخروج من التصفيات أمام المغرب.

وناشدت جماهير "الخضر" بن شيخة واللاعبين تذكُّرَ سيناريو "الفراعنة" حينما فاز المنتخب الجزائري على نظيره المصري فتأهل لنهائيات كأس العالم 2010 التي أقيمت في جنوب إفريقيا، إلا أن الجماهير نادت في الوقت نفسه بضرورة الحفاظ على الروح الرياضية والأخوة التي تربط بين الجزائريين والمغاربة.

جديرٌ بالذكر أن المنتخب الجزائري الذي كان ممثل العرب الوحيد في نهائيات مونديال جنوب إفريقيا 2010؛ يقبع بعد جولتين في ذيل ترتيب المجموعة الرابعة التي تتصدَّرها جمهورية إفريقيا الوسطى برصيد 4 نقاط، وبفارق الأهداف عن المغرب الثاني، وثلاث نقاط عن تنزانيا والجزائر اللتين يملك كلٌّ منهما نقطة واحدة.

من جانبها، طالبت الجماهير المغربية "أسودها" بتناول المنشطات الوطنية، والموت فوق أرضية "الميدان" من أجل الظفر بالفوز وضمان التأهل بشكل رسمي لنهائيات كأس إفريقيا 2012؛ حيث وصفت المباراة بالفرصة الحقيقية للمنتخب المغربي؛ لأن "الخضر" يمرون بفترة صعبة، والضغط عليهم سيكون أكبر.

وطالبت الجماهير المغربية "أسود الأطلس" بتكرار سيناريو 2004 في تونس حينما فاز "المنتخب المغربي" على نظيره الجزائري 3-1 في نصف نهائي أمم إفريقيا، مُصِرِّين في الوقت نفسه على التحلي بالروح الرياضية والالتزام بالأخوة والعلاقات الرياضية الطيبة التي تربط بين البلدين.