EN
  • تاريخ النشر: 30 أكتوبر, 2008

بين مؤيد ومعارض جلسات محاكمة لمارادونا قبل توليه قيادة التانجو

تولي مارادونا قيادة التانجو يثير الجدل

تولي مارادونا قيادة التانجو يثير الجدل

تباينت ردود الفعل بين مؤيدٍ ورافض لقرار تعيين أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييجو مارادونا منصب المدير الفني لمنتخب التانجو؛ حيث يري البعض أن مارادونا يفتقر للخبرة الكاملة لتولي هذه المهمة، فيما قال البعض الآخر إن تعيين النجم الكبير في هذا المنصب سينعكس إيجابًا على اللاعبين.

  • تاريخ النشر: 30 أكتوبر, 2008

بين مؤيد ومعارض جلسات محاكمة لمارادونا قبل توليه قيادة التانجو

تباينت ردود الفعل بين مؤيدٍ ورافض لقرار تعيين أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييجو مارادونا منصب المدير الفني لمنتخب التانجو؛ حيث يري البعض أن مارادونا يفتقر للخبرة الكاملة لتولي هذه المهمة، فيما قال البعض الآخر إن تعيين النجم الكبير في هذا المنصب سينعكس إيجابًا على اللاعبين.

وقد نصب عشاق ومحبو المنتخب الأرجنتيني -فضلاً عن وسائل الإعلام والنقاد والمحللين- محاكم لمحاسبة مارادونا قبل أن يبدأ مهمته مع التانجو، معتمدين على تاريخه الطويل مع الإدمان وتناول الكحوليات، متوقعين له بالفشل، وهو الأمر الذي قد يؤثر سلبًا على مسيرة النجم مع المنتخب في الفترة المقبلة.

ولكن مارادونا لم يصمت، كذلك البعض من مؤيديه الذين دافعوا عنه بشدة رغم أن كل استطلاعات الرأي أجمعت على فشل أسطورة الكرة الأرجنتينية مع التانجو، وبنسبة تتخطى 75% ، إلا أن مارادونا أمام كل ذلك رفض الاستسلام لهذه الحملة الموجهة ضده، قائلاً: إنه "يتطلع للعمل كمدير فني للمنتخب الأرجنتيني".

وأضاف مارادونا -لدى مغادرته منزله في ضاحية إزييزا بالعاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس-: "يتحدثون عن افتقاري للخبرة لكنني قضيت نحو 20 عامًا في صفوف المنتخب الأرجنتيني، ولذلك يبدو الأمر مضحكًا بالنسبة لي عندما يتحدثون عن افتقاري للخبرة".

وجاء تعيين مارادونا مديرًا فنيًا للمنتخب الأرجنتيني مفاجأة بالنسبة لمشجعي كرة القدم في الأرجنتين.

وفي الوقت الذي لا تقبل فيه موهبة مارادونا ومهاراته الفائقة كلاعب سابق أي جدل أو نقاش تبدو هناك شكوك عديدة حول قدراته على تدريب المنتخب الوطني لبلاده بسبب قلة خبرته في التدريب والنتائج الهزيلة التي حققها خلال مسيرته القصيرة في التدريب على مستوى الأندية.

وعمل مارادونا لفترة قصيرة في تدريب ناديي مانديو وريسينج الأرجنتينيين، ولكن ذلك كان في منتصف التسعينيات من القرن الماضي وحقق نتائج هزيلة مع كل منهما؛ حيث حقق الفوز في ثلاث مباريات فقط وتعادل في 12 وخسر ثماني من بين 23 مباراة قاد فيها الفريقان.

وقال مارادونا بثقة كبيرة فيما يتعلق بمعرفته بكرة القدم: "أعتقد أنني لن أواجه أي مفاجآت في أي شيء.. إنني هادئ للغاية، وأعرف أن لدينا مقومات رائعة لرسم الابتسامة على وجوه مشجعي الأرجنتين عندما يشاهدون منتخبهم في المباريات".

وفي المقابل نال مارادونا المساندة والتأييد والإشادة من النجم الأرجنتيني الشاب ليونيل ميسي، حيث قال في مقابلة نشرتها صحيفة "لا جازيتا ديللو سبورت" الإيطالية الأربعاء :"إنه رائع.. إنني معجب به على ما قدمه لكرة القدم الأرجنتينية".

وانتقد مارادونا حديثًا اللاعب ميسي مهاجم برشلونة الأسباني حيث وصفه بأنه يحرص على الأداء الفردي بشكل مفرط داخل الملعب.

وقال ميسي: "إنها أمور عابرة.. أعرف أن مارادونا يحبني ولا أُكنّ له أي ضغينة

كما نال مارادونا مساندة وتأييد كورادو فيرلاينو الرئيس السابق لنادي نابولي الإيطالي لكرة القدم والذي قال: "إن أسطورة كرة القدم الأرجنتيني لعب دورًا مشابهًا للمدير الفني للفريق عندما كان لاعبًا في صفوف نابولي".

وقاد مارادونا -الذي عُين مساء الثلاثاء مديرًا فنيًا للمنتخب الأرجنتيني- فريق نابولي للفوز بلقب الدوري الإيطالي لكرة القدم، كلاعب، مرتين خلال حقبة الثمانينيات من القرن الماضي.

وقال فيرلاينو في تصريحاته إلى الإذاعة الإيطالية: "كان (أوتافيو) بيانكي مدربًا للفريق لمدة موسم واحد، ولكن بداية من الموسم التالي لم يعد أي من اللاعبين يتحدث إلى بيانكي حيث أصبح مارادونا هو المدرب الحقيقي للفريق".

وتأتي هذه التعليقات غداة تعيين مارادونا مديرًا فنيًا لمنتخب بلاده ووسط مخاوف عديدة من افتقاره للخبرة اللازمة وعدم نجاحه في منصبه الجديد.

وقال فيرلاينو -77 عامًا- الذي تباينت علاقته مع مارادونا بين الحب والكراهية إن ألبرتو بيجون الذي تولى تدريب الفريق خلفًا لبيانكي اعتمد أيضًا على مارادونا.

وأضاف فيرلاينو: "كان بيجون كمدرب أكثر تركيزًا على النواحي البدنية أكثر من النواحي الخططية حيث ترك لمارادونا مهمة التصرف كمدير فني داخل المستطيل الأخضر.. أثق في أنه سيتعامل مع التحدي الجديد بشكل جيد للغاية.. إنه شخص ذكي".

كما أعرب زملاء مارادونا السابقون بفريق نابولي عن اقتناعهم بقدرة مارادونا على النجاح في عمله الجديد.

وقال سالفاتوري باني "أشعر بسعادة تامة لدييجو (مارادونا).. كان بحاجة ماسة إلى تدريب المنتخب الأرجنتيني كالعادة.. وقد تحققت أحلامه".

وأضاف باني الصديق المخلص لمارادونا أنه تحدث إلى مارادونا بعد تعيينه في هذا المنصب، قائلاً: "المشاركة في تدريب المنتخب الأرجنتيني لم يكن كافيًا بالنسبة له.. إنه يريد الفوز ويفكر بالفعل في كأس العالم 2010".

وتعامل باني مع مهارات وقدرات مارادونا على أرض الواقع من خلال اللعب إلى جواره ويرى فيه قائدًا خططيًا، مما يجعله يتخيل كيفية أداء المنتخب الأرجنتيني بقيادة مديره الفني الجديد مارادونا.

وفي داخل الأرجنتين اكتملت الشخصية كثيرة المشاكل لمارادونا من خلال تعاطيه للمخدرات والكحوليات، والتي هددت حياته في السنوات القليلة الماضية، وكانت من العناصر التي ألقت بظلالها على تعيينه مديرًا فنيًا للمنتخب.

ورغم ذلك بدا مارادونا هادئًا في الشهور القليلة الماضية وتردد أنه ابتعد عن حياة الإدمان التي عاشها لسنوات طويلة.

ووصفت صحيفة "لا ناسيون" الأرجنتينية قرار الاتحاد الأرجنتيني بتعيين مارادونا بأنه قرار "جسوروأوضحت أن "دييجو يجازف بأسطورة مارادونا".

وتحدثت الصحيفة عن "الخوف من رؤية أسطورة مارادونا تجلس على المقعد الذي يشبه إلى حد كبير المقعد الكهربائي".

وأوضحت صحيفة "أولي" الأرجنتينية الرياضية "كمشجع ، سيكون وجود دييجو على مقاعد الجهاز الفني للمنتخب الأرجنتيني أمرًا ملهمًا.. إنها أفضل لحظة بالنسبة له.. إنه يبدو قريبًا ودارسًا للاعبي الفريق".

ورغم ذلك اعترفت الصحيفة بأن مارادونا كمدرب "ليس معروفًا".

وأظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة "كلارين" الأرجنتينية أن 36 ألف و96 من القراء وهو ما يوازي 73.9% من القراء لا يوافقون على قرار تعيين مارادونا.

وخلال عمله مع المنتخب الأرجنتيني سيقود مارادونا فريقًا من المعاونين يضم المدرب كارلوس بيلاردو الذي كان مدربًا للفريق الفائز بكأس العالم 1986 بالمكسيك عندما كان مارادونا قائدًا للفريق وربما يضم طاقم العمل عددًا آخر من نجوم هذا الفريق أيضًا.

ويستعد الاتحاد الأرجنتيني للعبة إلى التأكيد الرسمي اليوم الخميس على تعيين مارادونا حيث يتزامن اليوم مع عيد ميلاده الثامن والأربعين.

في المقابل، أعربت وسائل الإعلام البرازيلية عن تفاجئها بتعيين النجم السابق دييجو ارماندو مارادونا على رأس الجهاز الفني للمنتخب الأرجنتيني، وقامت بإحصاءات متسائلة عن حجم النجاح الذي يمكن أن يحققه المدرب العديم الخبرة.

وأوردت وكالة "ايتا": "مارادونا الجديد هو المدرب الجديد للأرجنتين، أفضل لاعبي كرة القدم الأرجنتينية على الإطلاق يأخذ الدور بعد رحيل الفيو بازيلي".

وتابعت: "الآن مهمة الرمز أن يضع خبرته الكبيرة لاعبًا لإعادة الروح إلى الكرة الأرجنتينية، التي رغم وجود لاعبين مميزين لديها أمثال ميسي وريكيلمي لا تمر بفترة جيدة".

وفي إحصاء شمل 326 شخصًا، قال 79% إن مارادونا سيفشل في دوره الجديد، بينما اعتبر 21% أن بطل العالم عام 1986 سينجح في مهمته.

وأشارت الصحافة البرازيلية إلى أن تعيين مارادونا يأتي على غرار توجه المنتخبات الأخرى التي سمت مدربين يفتقدون الخبرة للإشراف عليها، أمثال ألمانيا ومدربها السابق يورجن كلينسمان، والبرازيل التي يشرف عليها حاليًا المدرب كارلوس دونجا.

ولفت ما ورد في موقع "لانسنيت" على شبكة الإنترنت إلى أنه في حال استمر هذا التوجه فإن البرازيل ستعين لاعبها التاريخي "الملك" بيليه على رأس "السيليساو".

وفي إحصاء آخر شمل 1445 شخصًا، اعتبر 67.2% منهم أن لعب الأرجنتين لن يتحسن بوجود مارادونا، بينما اعتبر 32.8% أن فهم قائد "التانجو" السابق في اللعبة سينعكس إيجابًا على اللاعبين.