EN
  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2010

رحلات مدعمة والعودة في نفس اليوم جسر جوي لنقل الجماهير الجزائرية إلى كابيندا

تحضيرات خاصة في حال تأهل الخضر لمواجهة الفراعنة

تحضيرات خاصة في حال تأهل الخضر لمواجهة الفراعنة

توصلت اللجنة الوزارية المشتركة التي يترأسها وزير التضامن والجالية الجزائرية بالخارج جمال ولد عباس، إلى اقتراح يسمح للجماهير الجزائرية بالذهاب إلى أنجولا لمساندة الخضر أمام كوت ديفوار يوم الأحد المقبل، في الدور ربع النهائي من بطولة الأمم الإفريقية لكرة القدم، التي تستضيفها أنجولا حتى 31 يناير/كانون الثاني.

  • تاريخ النشر: 20 يناير, 2010

رحلات مدعمة والعودة في نفس اليوم جسر جوي لنقل الجماهير الجزائرية إلى كابيندا

توصلت اللجنة الوزارية المشتركة التي يترأسها وزير التضامن والجالية الجزائرية بالخارج جمال ولد عباس، إلى اقتراح يسمح للجماهير الجزائرية بالذهاب إلى أنجولا لمساندة الخضر أمام كوت ديفوار يوم الأحد المقبل، في الدور ربع النهائي من بطولة الأمم الإفريقية لكرة القدم، التي تستضيفها أنجولا حتى 31 يناير/كانون الثاني.

ويتمثل الاقتراح في فتح جسر جوي لنقل جماهير "الخضر" إلى أنجولا، على متن رحلات للخطوط الجوية تنتظرهم بعد انتهاء مباريات ربع النهائي للعودة مرة ثانية، وهو نفس الأمر في حال التأهل لنصف النهائي ونهائي كأس أمم إفريقيا، وذلك حسب ما ذكرت جريدة "الخبر" الجزائرية يوم الأربعاء 18 يناير/كانون الثاني 2010م.

وحدد سعر التذكرة بحوالي 60 ألف دينار جزائري؛ ما يعادل 590 يورو تقريبا، بعد الدعم الذي قدمته وزارة التضامن، على أن يحدد عدد الطائرات التي ستذهب لمؤازرة الخضر تبعا للطلب على الحجز.

واعتبرت اللجنة أن هذا هو الحل الوحيد لتمكين أكبر عدد ممكن من الجماهير للسفر، وتشجيع منتخب الخضر في الأدوار القادمة الخاصة بكأس إفريقيا للأمم، هو أن تكون رحلات مباشرة من دون الإقامة.

وبتأهل الجزائر إلى الدور ربع النهائي، الذي ستلعب مباراته في كابيندا، سيتم برمجة الرحلات لنقل الجماهير في صباح يوم 24 يناير/كانون الثاني، على أن تحط الطائرة في مطار كابيندا بعد 6 ساعات من الطيران.

وتقوم الوكالات السياحية المشرفة على سفر الجماهير، بنقلهم على متن الحافلات إلى الملعب، وانتظار انتهاء المباراة لنقلهم بعدها إلى المطار، وإقلاع الطائرة نحو مطار هواري بومدين بالجزائر.

ويتم العمل وفق نفس الخطة في مباراة نصف النهائي، إذا تمكن الخضر من قطع تأشيرة التأهل، إما إلى لواندا أو بنجيلا، يوم الخميس 28 ويوم الأحد 31 من يناير/كانون الثاني، في حال التأهل إلى المباراة النهائية.

وأرجعت اللجنة سبب اختيار هذا الحل إلى أن عزوف الجماهير عن التنقل في الدور الأول إلى أنجولا، كان بسبب غلاء الإقامة والمعيشة في لواندا، كما أن بعد كابيندا عن العاصمة لواندا يزيد عن ألف كلم، ولهذا ستوفر رحلات جوية جزائرية للجماهير النوم والأكل على متن الطائرات التي تتسع لـ250 راكبا.

وأشارت اللجنة -في حال تأهل الخضر لمواجهة منتخب مصر في الدور نصف النهائي-إلى أن عدد الرحلات التي ستنقل الجماهير سوف يتضاعف، وهذا بالنظر إلى طابع المباراة الذي يصفه الخبراء بأنه سيكون نهائيا قبل الأوان، علاوة على تدعيم هذه الرحلات وتقديم الكثير من الامتيازات الأخرى لها، من خلال تزويد الجماهير بالرايات والأكل وغيرها من اللوازم الضرورية.