EN
  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2010

اللقاء اتسم بالإثارة والندية من الجانبين ثلاثية الحارثي تحطم الأهلي في كأس خادم الحرمين

قاد سعد الحارثي نادي النصر للفوز على الأهلي بتسجيله ثلاثة أهداف وتنتهي المباراة بفوز العالمي بثلاثية نظيفة، في المباراة التي جرت بينهما ضمن منافسات دور الثمانية لبطولة كأس خادم الحرمين الشريفين على إستاد الأمير عبد الله الفيصل، ليصبح بذلك على بعد خطوات من المربع الذهبي؛ حيث أصبح الأهلي مطالبا بالفوز بالأربعة في لقاء العودة في حال رغبته في التأهل.

  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2010

اللقاء اتسم بالإثارة والندية من الجانبين ثلاثية الحارثي تحطم الأهلي في كأس خادم الحرمين

قاد سعد الحارثي نادي النصر للفوز على الأهلي بتسجيله ثلاثة أهداف وتنتهي المباراة بفوز العالمي بثلاثية نظيفة، في المباراة التي جرت بينهما ضمن منافسات دور الثمانية لبطولة كأس خادم الحرمين الشريفين على إستاد الأمير عبد الله الفيصل، ليصبح بذلك على بعد خطوات من المربع الذهبي؛ حيث أصبح الأهلي مطالبا بالفوز بالأربعة في لقاء العودة في حال رغبته في التأهل.

جاءت بداية الشوط الأول سريعة من جانب النصر، الذي دخل اللقاء مهاجما منذ أول دقيقة، في الوقت الذي انكمش فيه أداء الأهلي للتأمين الدفاعي، على أمل التصدي للهجمات المتتالية من جانب مهاجمي العالمي.

اعتمد النصر في بناء هجماته على تحركات الثنائي الأرجنتيني فيكتور فيجاروا وسعد الحارثي، اللذين كانا مصدر إزعاج لدفاع الأهلي، وحاولا بشتى الطرق تسجيل أي هدف لكن محاولتهما باءت بالفشل.

وفي الدقيقة الـ21 راوغ الأرجنتيني فيكتور فيجاروا أكثر من مدافع داخل منطقة الجزاء وسدد كرة أرضية زاحفة مرت بجوار القائم الأيمن لحارس الأهلي بقليل.

بعدها اكتسب لاعبو الأهلي الثقة في أنفسهم وبادلوا الضيوف الهجمات وأطلق محمد مسعد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء إلا أنها وجدت طريقها إلى خارج المرمى، وبعدها بخمس دقائق تعاطف القائم الأيمن مع حارس النصر عبد الله العنزي عندما سدد البرازيلي مارسينهو دا سيلفا قذيفة صاروخية اصطدمت بالقائم، ومنها إلى خارج المرمى لتضيع فرصة هدف مؤكد للأهلي.

وفي الدقيقة الـ36 أهدر البرازيلي فيكتور سيموس فرصة هدف مؤكد عندما تلقى الكرة داخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية كان لها الحارس العنزي بالمرصاد مدافعا عن عرينه ببسالة، وأجرى البرازيلي سيرجيو فارياس المدير الفني للأهلي تغييرا اضطراريا بنزول تيسير الجاسم بدلا من معتز الموسى للإصابة.

وجاءت الدقائق الأخيرة قبل نهاية الشوط أكثر إثارة من الجانبين، ففي الوقت الذي أهدر فيه سعد الحارثي هدفا من داخل منطقة الجزاء رد عليه تيسير الجاسم بفرصة مماثلة ضائعة لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وتغير الحال كثيرا في شوط المباراة الثاني عن سابقه، واشتعلت حساسية المباراة.. فكانت البداية من جانب الأهلي عندما أضاع فيكتور سيموس فرصة هدف مؤكد أثر كرة عرضية وضعها برأسه إلى خارج المرمى.

وجاءت الدقيقة الـ54 لتشهد معها الهدف الأول للنصر أثر هجمة منظمة عندما تهيأت الكرة إلى سعد الحارثي لينفرد بالحارس ويسجل كرة أرضية زاحفة في الشباك، مسجلا هدف التقدم للعالمي، وأعقبها مباشرة فرصة ضائعة من الحارثي.

وأجرى الجهاز الفني للأهلي تغييرا هجوميا بنزول حسن الراهب بدلا من محمد مسعد، على أمل تعديل النتيجة وتسجيل التعادل، كما دفع ببدر الخراشي ولكن جميع محاولاته باءت بالفشل.

وتوالت الفرص الضائعة من الجانبين، ففي الوقت الذي أضاع فيه فيجاروا فرصة تسجيل هدف ثان، رد عليه حسن الراهب بفرصة ضائعة ومحاولة تسجيل التعادل عندما سدد كرة في يد الحارس.

وأسفرت الدقيقة الـ61 عن الهدف الثاني للنصر عن طريق الحارثي أيضا، عندما احتسب حكم اللقاء ركلة حرة مباشرة نفذها فيجاروا انقض عليها الحارثي برأسه في الشباك.

وبعدها بعشر دقائق تمكن الحارثي من تسجيل الهدف الثالث له وللنصر عندما انطلق بالكرة وانفرد بالحارس وسددها قوية في الشباك مانحا العالمي فرصة الاطمئنان على نتيجة المباراة.

وفشلت جميع محاولات الأهلي في تقليص النتيجة، ففي الدقيقة الـ72 رفضت العارضة منح الأهلي فرصة إحراز هدف عندما تلقى بدر الخراشي عرضية نموذجية انقض عليها برأسه لتصطدم بالعارضة وتعود إليه مجددا لكن إلى خارج المرمى، ويخرج بعدها الحارثي ويلعب بدلا منه ريان بلال.

وشهدت الدقائق المتبقية من اللقاء محاولات من جانب الأهلي لتقليص النتيجة لولا براعة حارس النصر عبد الله العنزي، الذي تصدى لأكثر من تصويبة لفيكتور سيموس وتنتهي على أثرها المباراة بفوز النصر بثلاثية.