EN
  • تاريخ النشر: 15 يونيو, 2011

العميد اقترب من نهائي كأس الملك ثلاثية الاتحاد تحجب الهلال ليلة خسوف القمر

فرحة لاعبي الاتحاد

فرحة لاعبي الاتحاد

استغل فريق الاتحاد ليلة خسوف القمر وحجب نور غريمه التقليدي الهلال بثلاثية مذلة على أرضه ووسط جماهيره التي غادرت الملعب بعد الهدف الثالث، في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين للأندية الأبطال لكرة القدم.

استغل فريق الاتحاد ليلة خسوف القمر وحجب نور غريمه التقليدي الهلال بثلاثية مذلة على أرضه ووسط جماهيره التي غادرت الملعب بعد الهدف الثالث، في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين للأندية الأبطال لكرة القدم.

ووضع الاتحاد بهذا الفوز إحدى قدميه في الدور النهائي من المسابقة، حيث يحتاج الفوز بأية نتيجة أو التعادل أو الخسارة بفارق هدفين في مباراة العودة التي ستقام الأحد المقبل على أرضه ووسط جماهيره بملعب الأمير عبد الله الفيصل.

وفي مباراة نصف النهائي الثانية، يحل غدا الخميس الأهلي ضيفا ثقيلا على الوحدة على ملعب إستاد مدينة الملك عبد العزيز الرياضية.

قدم فريق الاتحاد عرضا جيدا استحق من خلاله الفوز الكبير، خاصة أن خطوطه الثلاثة كانت متقاربة، فضلا عن تألق محمد نور والبرتغالي باولو جورج، في المقابل ظهر الهلال مفككا ولم يكن محترفيه الأجانب الروماني ميريل رادوي والسويدي كريستيان ويلهامسون في أفضل حالاته، وهو ما ظهر في نهاية اللقاء بفقدان ويلهامسون أعصابه وتعديه على مشعل السعيد في لعبه عنيفة، ليستحق الكارت الأحمر الذي أخرجه له الحكم.

وسجل أهداف المباراة الجزائري عبد الملك زياية ومحمد نور "من ركلة جزاء" والبرتغالي باولو جوردج في الدقائق الـ5 و82 و82.

وتقدم الاتحاد بهدف مبكر عن طريقه محترفه الجزائري في الدقيقة الـ5 بعد هجمة منظمة، ارتبك معها دفاع الهلال بصورة كبيرة.

وحاول الهلال خلال الشوط الأول معادلة النتيجة، لكنه فشل بسبب رعونة لاعبيه وعدم وجود العقل المفكر في الملعب، لينتهي الشوط الأول بتقدم الاتحاد بهدف.

وفي الشوط الثاني حاول الهلال إحراز هدف التعادل بكل الطرق، إلا أنه فشل بسبب عدم جدوى هجومه في ظل التمركز الدفاعي الجيد في وسط ملعبه، في المقابل شن الاتحاد هجوما معاكسا كاد أن يسفر عن هدف في أكثر من مناسبة.

كان محمد الشلهوب هو أبرز لاعبي الهلال، وحاول أكثر من مرة لتسجيل هدف التعادل ولكن "مبروك زايد" تصدى لأكثر من تسديدة خطرة، حتى تمكن الاتحاد من تسجيل هدف ثان من ركلة جزاء احتسبت على الكوري لي يونج بيو، بعدما لمست الكرة يده.

وتصدى نور لركلة الجزاء ووضعها جميلة على يمين الحارس في الدقيقة الـ82، ليرتبك بعدها فريق الهلال ويرتكب مدافعه عبد اللطيف خطأ فادحا يستغله البرتغالي جورج ويحرز الهدف الثالث للاتحاد في الدقيقة الـ83.

مرت الدقائق المتبقية سريعا، وفشل الهلال في تقليص النتيجة في ظل انفلات أعصاب لاعبيه، وهو ما ظهر على محترفه السويدي ويلهامسون الذي تدخل بعنف مع مشعل السعيد مدافع الاتحاد في كرة مشتركة، ليحصل على أثرها على بطاقة حمراء، وينتهي بعدها اللقاء.