EN
  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2012

خلال مواجهة غانا في ربع النهائي تونس تحمل طموحات العرب في اللقب الإفريقي

تونس والجابون

تونس والجابون

منتخب تونس حامل الكأس مرة واحدة، يحمل آمال العرب في اللقب الإفريقي وهو يواجه نظيره الغاني حامل الكأس أربع مرات، في الدور ربع النهائي

  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2012

خلال مواجهة غانا في ربع النهائي تونس تحمل طموحات العرب في اللقب الإفريقي

تستكمل، مساء اليوم، مباريات الدور ربع النهائي من كأس الأمم الإفريقية الـ28 لكرة القدم التي تستضيفها الجابون وغينيا الاستوائية حتى 12 فبراير/شباط، ويشارك فيها 16 منتخبًا؛ حين تلتقي تونس وغانا، وتصطدم الجابون بمنتخب مالي.

ففي المباراة الأولى، يحمل منتخب تونس حامل الكأس مرة واحدة، آمال العرب في اللقب الإفريقي وهو يواجه نظيره الغاني حامل الكأس أربع مرات، ومواصلة زحفه نحو المباراة النهائية أملاً في التتويج باللقب للمرة الثانية في تاريخه.

ويدرك المنتخب التونسي أن تجاوُز منافسه الغاني الذي يُعتبر هو وساحل العاج من أبرز المرشحين لنيل اللقب؛ سيفتح أمامه الأبواب للوصول إلى الدور النهائي للمسابقة.

في المقابل، يأمل منتخب غانا الذي خطف الأضواء في نهائيات كأس العالم بجنوب إفريقيا؛ تأكيد صحوته بالعودة إلى التربع على عرش الكرة الإفريقية بإحراز اللقب للمرة الخامسة في تاريخه.

وسيعول منتخب تونس على الروح القتالية العالية والانضباط الخططي للحد من خطورة لاعبي غانا، والاعتماد على مهارة مهاجميه بقيادة نجمه يوسف المساكني.

وسبق لتونس الفوز بلقب كاس أمم إفريقيا مرة في تاريخها عندما استضافت البطولة عام 2004.

وكانت تونس تأهلت لدور الثمانية بعد أن حلت في المركز الثاني بالمجموعة الثالثة برصيد ست نقاط من فوزين على المغرب والنيجر وهزيمة أمام الغابون.

ويلتقي الفائز من مباراة تونس وغانا، في الدور نصف النهائي، منتخب زامبيا الذي تخطى عقبة السودان في الدور ربع النهائي بثلاثة أهداف نظيفة.

مالي تصطدم بالجابون

وفي المباراة الثانية، تبدو الفرصة مواتية أمام المدرب الفرنسي آلان جيريس لتصفية حساباته مع الجابون، عندما يقود المنتخب المالي في مواجهة أصحاب الضيافة على ملعب الصداقة الصينية - الجابونية في ليبرفيل.

وأمضى جيريس 4 أعوام على رأس الإدارة الفنية للمنتخب الجابوني من 2006 إلى 2010، وساهم بنسبة كبيرة في تطوير مستواه، وكان قاب قوسين أو أدنى من قيادته إلى نهائيات كأس العالم في جنوب إفريقيا للمرة الأولى في تاريخه، كما كان قريبًا من قيادته إلى ربع نهائي النسخة القارية الأخيرة في أنجولا، لولا قوانين البطولة التي أخرجته خالي الوفاض بفارق المواجهات المباشرة خلف زامبيا والكاميرون.

بيد أن هذه النتائج الجيدة لم تشفع لجيريس لدى المسؤولين الجابونيين الذين قرروا عدم تجديد عقده، ثم تعاقدوا مع زميله السابق في فريق بوردو الألماني الأصل الفرنسي الجنسية جيرنوت روهر.

ولن تكون مهمة مالي الساعية إلى بلوغ دور الأربعة للمرة الأولى منذ عام 2004 عندما سقطت أمام المغرب 0 - 3؛ سهلة ضد الجابون التي تطمح إلى استغلال عاملَي الأرض والجمهور لحجز بطاقتها في دور الأربعة للمرة الأولى في تاريخها.

ويلتقي الفائز من مباراة الجابون ومالي، ساحل العاج التي تخطت عقبة غينيا الاستوائية بثلاثية في الدور ربع النهائي.