EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2010

الجابون في الصدارة والكاميرون في القاع تونس تحصل على نقطة من زامبيا بكأس إفريقيا

فرحة تونس بهدف التعادل

فرحة تونس بهدف التعادل

اكتفى منتخب تونس بطل إفريقيا 2004 بالتعادل مع نظيره الزامبي بهدف لكل منهما في ختام منافسات الجولة الأولى بكأس الأمم الإفريقية بأنجولا يوم الأربعاء.

  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2010

الجابون في الصدارة والكاميرون في القاع تونس تحصل على نقطة من زامبيا بكأس إفريقيا

اكتفى منتخب تونس بطل إفريقيا 2004 بالتعادل مع نظيره الزامبي بهدف لكل منهما في ختام منافسات الجولة الأولى بكأس الأمم الإفريقية بأنجولا يوم الأربعاء.

ومنح جاكوب مولينجا التقدم لمنتخب زامبيا في الدقيقة الـ 19، قبل أن يتعادل زهير الذوادي لمنتخب تونس بتسديدة من مدى قريب في الدقيقة الـ 40.

وبقيت الصدارة في هذه المجموعة الرابعة لمنتخب الجابون، الذي فاجأ الكاميرون وصيفة البطل في النسخة السابقة، وفاز بهدف نظيف في لقاء أقيم في وقت سابق من يوم الأربعاء، ليصبح رصيده ثلاث نقاط، بينما يملك تونس وزامبيا نقطة واحدة لكل منهما، وتتذيل الكاميرون بطلة إفريقيا عامي 2000 و2002 المجموعة دون رصيد.

وهذه هي أول مباراة رسمية بكأس إفريقيا بين المنتخبين، منذ فوز نسور قرطاج في البطولة التي أقيمت بمصر عام 2006 بأربعة أهداف مقابل هدف واحد، لكن مستوى الرصاصات النحاسية تطور بشكل ملحوظ.

ودخل منتخب تونس مباراته الرسمية الأولى منذ خسارته أمام موزمبيق في الجولة الأخيرة من تصفيات كأس العالم 2010 وفشله بالتالي في الظهور في مونديال جنوب إفريقيا.

وجاءت المباراة وسط شكوك كبيرة حول قدرة تونس على التعافي من الفشل في التأهل، وأيضا من الخسارة في مباراة ودية أمام جامبيا منذ عدة أيام.

وسقط أمين الشرميطي -مهاجم الاتحاد السعودي- في منطقة جزاء زامبيا قبل مرور 15 ثانية على بداية اللقاء، لكن الإعادة التلفزيونية أثبتت عدم استحقاق اللاعب لركلة جزاء.

وتبادل المنتخبان السيطرة على منطقة الوسط، وبدت المباراة متكافئة، حتى تبادل كريستوفر كاتونجو الكرة مرتين مع مولينجا، الذي سدد كرة أرضية قوية في شباك مرمى تونس.

وحدث ارتباك بعض الشيء في صفوف منتخب تونس، وفشل سريعا في امتصاص صدمة الهدف، وحاول الفريق بشكل فردي عن طريق سرعة الشرميطي ومهارة أسامة الدراجي.

وتحقق لتونس ما أرادت قبل خمس دقائق من نهاية المباراة، عندما اخترق يوسف مساكني من ناحية اليسار بشكل فني رائع، ومرر كرة ذكية نحو الذوادي الذي وضع الكرة بقدمه اليسرى بسهولة في المرمى.

وحاول المنتخبان خطف هدف الفوز في الشوط الثاني، وأجرى فوزي البنزرتي -المدير الفني لتونس- أكثر من تغيير هجومي بإشراك الثنائي المخضرم عصام جمعة وشوقي بن سعادة، لكن دون أن تتغير النتيجة، حتى كاد مولينجا أن يحرز هدف الفوز لبلاده في الدقائق الأخيرة من اللقاء.

وقبل خمس دقائق من نهاية اللقاء، سجل إيمانويل مايوركا -لاعب مكابي تل أبيب- هدفا، لكن الحكم ألغاه بداعي التسلل.

وفي الوقت المحتسب بدلا من الوقت الضائع، ارتدت كرة من أيمن المثلوثي -حارس مرمى تونس- ليرد كاتونجو الكرة بضربة رأس بعيدا عن المرمى، ويهدر فرصة خطيرة للغاية.

مباريات المجموعة الرابعة

17 يناير/كانون الثاني

الجابون وتونس

الكاميرون وزامبيا

21 يناير/كانون الثاني

الجابون وزامبيا

الكاميرون وتونس