EN
  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2009

بعد الفوز برباعية على بلاكبيرن توريس يقود ليفربول للصدارة مؤقتا

ليفربول ينتظر مباراة مانشستر

ليفربول ينتظر مباراة مانشستر

قاد الدولي الإسباني فرناندو توريس مهاجم ليفربول الإنجليزي فريقه لفوز عريض على ضيفه بلاكبيرن قوامه رباعية نظيفة اليوم السبت في افتتاح المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإنجليزي.

قاد الدولي الإسباني فرناندو توريس مهاجم ليفربول الإنجليزي فريقه لفوز عريض على ضيفه بلاكبيرن قوامه رباعية نظيفة اليوم السبت في افتتاح المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإنجليزي.

سجل توريس (5 و33) الهدفين الأولين وأضاف الدنماركي دانيال آجر (84) الثالث، وختم الفرنسي دافيد نجوج بالرابع (90) فارتفع رصيد ليفربول إلى 70 نقطة من 32 مباراة أعادته إلى الصدارة مؤقتا بفارق نقطتين أمام مانشستر يونايتد حامل اللقب في الموسمين الماضيين الذي يحل لاحقا اليوم ضيفا على سندرلاند ويملك مباراة مؤجلة مع بورتسموث.

ولم يمهل ليفربول ضيفه طويلا وافتتح التسجيل في وقت مبكر بعدما تلقى كرة في الجهة اليمنى وهرب من المدافعين النيوزيلندي راين نيلسن والفرنسي جايل جيفيه والتف حول نفسه وسدد قذيفة بطريقة رائعة وخادعة مسجلا أحد أجمل الأهداف.

وتوالى ضغط ليفربول الذي ارتد في هجمة سريعة عبر الهولندي ديرك كويت في الجهة اليسرى الذي أرسل عرضية إلى الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو في وسط منطقة بلاكبيرن سددها الأخير في الحارس بول روبنسون ارتدت إلى توريس سددها بتسرع دون مراقبة مفوتا فرصة هدف ثان.

وأهدر الإسرائيلي يوسي بن عيون فرصة ثمينة أيضا لرفع الغلة من كرة مرتدة من الحارس روبنسون أعادها من مسافة قريبة دون تركيز، وعوض توريس الفرصتين الضائعتين بهدف ثان بعدما نفذ مواطنه تشابي ألونسو ركلة حرة في الجهة اليسرى اندفع اليها توريبس وطار فوق الكونجولي الفرنسي الجنسية كريستوفر سامبا ووضعها برأسه في الزاوية اليمنى البعيدة عن روبنسون رافعا رصيده إلى 11 هدفا في البطولة.

وبعد مرور دقيقة واحدة من زمن الشوط الثاني، أرسل الاسباني ألبرت رييرا كرة عرضية من الجهة اليسرى مرت بجانب القائم الأيسر ، وتابع ليفربول تفوقه الميداني وأهدر رييرا فرصة ثانية مناسبة تحولت منها الكرة إلى ركنية لم تثمر عن شئ.

وهدأت سرعة الأداء مجددا، وسدد بلاكبيرن أول كرة مركزة من رأس سامبا كان لها حارس ليفربول الإسباني خوسيه رينا بالمرصاد ، وخرج توريس تاركا مكانه للمغربي نبيل الزهار، وحرم رينا الكونغولي كريستوفر سامبا من فرصة تقليص الفارق بعد أن سيطر على كرة سددها الأخير من مسافة قريبة لكنها كانت خفيفة ، واهدر ماسكيرانو أخطر فرصة لليفربول في الشوط الثاني من مسافة قريبة.

وحقق المدافع الدنماركي دانيال آجر ما عجز عنه زملاؤه بقذيفة يسارية من داخل المنطقة طار لها روبنسون دون أن يمنعها من هز الشباك (84) معلنة الهدف الثالث لأصحاب الأرض ، وختم نجوج المهرجان بالهدف الرابع بعد ثوان من نزوله بديلا من متابعة رأسية لركلة ركنية نفذت خلفية ثم إلى داخل المنطقة تابعها البرازيلي لوكاس بديل الونسو برأسه إلى باب المرمى ثم أكملها الفرنسي برأسه في الشباك .