EN
  • تاريخ النشر: 25 أكتوبر, 2009

"الحمر" يواصلون تفوقهم على "الشياطين" توريس ونجوج يقودان ليفربول لإسقاط مانشستر مجددا

توريس افتتح التسجيل في مرمى مانشستر يونايتد

توريس افتتح التسجيل في مرمى مانشستر يونايتد

واصل ليفربول تفوقه على مانشستر يونايتد، في المواجهة الثالثة على التوالي بين الفريقين في الدوري الإنجليزي، بعدما أسقطه يوم الأحد في ملعب "أنفيلد" بهدفين دون رد، في لقاء شهد حالتي طرد من قبل الفريقين، فيما تعادل وست هام يونايتد مع ضيفه أرسنال بهدفين لكل فريق،وذلك ضمن منافسات الجولة العاشرة من المسابقة.

واصل ليفربول تفوقه على مانشستر يونايتد، في المواجهة الثالثة على التوالي بين الفريقين في الدوري الإنجليزي، بعدما أسقطه يوم الأحد في ملعب "أنفيلد" بهدفين دون رد، في لقاء شهد حالتي طرد من قبل الفريقين، فيما تعادل وست هام يونايتد مع ضيفه أرسنال بهدفين لكل فريق،وذلك ضمن منافسات الجولة العاشرة من المسابقة.

كان "الحمر" قد تفوقوا على "الشياطين" في مباراتي الذهاب والإياب في الموسم الماضي، فتغلب عليه في "أنفيلد" بهدفين لهدف، وكرر تفوقه في "أولد ترافورد" بأربعة أهداف مقابل هدف.

سجل الهدفين لليفربول كل من الإسباني فيرناندو توريس في الدقيقة 65، والفرنسي ديفيد نجوج في الدقيقة 96.

وبهذه النتيجة تصدر تشيلسي جدول الترتيب برصيد 24 نقطة، بفارق نقطتين عن مانشستر يونايتد صاحب المرتبة الثانية، بينما يحلّ أرسنال ثالثا بـ19 نقطة، وبعده توتنام هوتسبير رابعا بفارق الأهداف، ثم ليفربول خامسا بـ18 نقطة.

دخل ليفربول المباراة وسط أجواء متوترة، متمثلة في احتشاد المئات من جماهير خارج "أنفيلد" في مظاهرة احتجاجية ضد مالكي النادي الأمريكيين جورج جيليت وتوم هيكس، بسبب نتائج الفريق ومعاناته من مشاكل مالية نتيجة الديون التي تراكمت عليه نتيجة فوائد خدمة القروض التي لجأ إليها الأمريكيان من أجل شراء النادي.

كانت البداية سريعة من قبل الطرفين، ونجح روني في الوصول إلى الشباك في الدقيقة الثالثة، لكن الحكم أندريه مارينر ألغى الهدف بداعي التسلل.

وجاء رد ليفربول بفرصة مزدوجة بدأها البرازيلي فابيو أوريليو من ركلة حرة رائعة، صدها الحارس الهولندي أدوين فان در سار ببراعة، لتسقط الكرة أمام مواطن الأخير ديرك كوييت المتواجد على الجهة اليمني، فحاول أن يضعها في الشباك، لكنه اصطدم بتألق مواطنه العملاق في الدقيقة 16.

وواصل "الحمر" اندفاعه، وحصل على فرصة أخرى لكوييت، الذي توغل في الجهة اليمني، بعد تمريرة بينية من البرازيلي لوكاس ليفا، وسدد الكرة بجانب القائم الأيمن في الدقيقة 18.

ثم هدأت وتيرة اللعب، وغابت الفرص عن المرميين مع أفضلية ميدانية واضحة لفريق "الشياطين الحمرحتى الدقيقة 36، عندما كاد ليفربول يخطف هدف الفوز من هجمة مرتدة وصلت على إثرها الكرة إلى الإسرائيلي يوسي بنعيون المتوغل على الجهة اليمنى، فعسكها عرضية إلى القائم البعيد؛ حيث أوريليو الذي حولها برأسه، لكن فان در سار كان له بالمرصاد.

وجاءت بداية الشوط الثاني مماثلة للأول، إذ فرض ليفربول سيطرته وضغط على مرمى ضيفه، دون أن يهدد فان در سار بشكل فعلي، لتكسر هجماته أمام أقدام ورؤوس المدافعين، حتى الدقيقة 65، عندما نجح توريس في وضع "الحمر" في المقدمة، إثر هجمة مرتدة منسقة بدأها كوييت الذي مرر الكرة إلى بنعيون، فلعبها بدوره بينية متقنة إلى لاعب أتلتيكو مدريد السابق، فتفوق الأخير على ريو فرديناند قبل أن يطلقها صاروخية في سقف شباك فان در سار.

وحاول مدرب مانشستر يونايتد الاسكتلندي أليكس فيرجسون أن يتدارك الموقف، فزج بلاعب ليفربول السابق مايكل أوين بدلا من برباتوف وسط صفارات استهجان جماهير "الحمروبالبرتغالي لويس ناني بدلا من بول سكولز في الدقيقة 74.

في المقابل، أخرج بينيتيز مواطنه توريس وأدخل الفرنسي دافيد نجوج في الدقيقة 81 بهدف تعزيز الناحية الدفاعية تخوفا من أي هدف قاتل لمانشستر، وكاد الهدف يأتي بعد دقيقتين فقط، لكن الحظ عاند الأوكوادوري أنطونيو فالنسيا الذي ارتدت تسديدته الصاروخية من العارضة.

وحافظ مدافع مانشستر -الصربي نيمانيا فيديتش- على تقليده في مواجهة ليفربول، وطرد للمرة الثالثة على التوالي، بعدما حصل على إنذار ثان لإعاقته كوييت (90)، ثم لحق به لاعب وسط ليفربول الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو، بعد ارتكابه خطأ قاسيا على فان در سار خارج منطقة الضيف.

وفي الدقيقة السادسة -من الوقت المحتسب بدلا من الضائع- سجل نجوج الهدف الثاني، بعدما انفرد بفان در سار، مستغلا اندفاع لاعبي مانشستر إلى الأمام بهدف التعويض.

وبالانتقال لمباراة وست هام وأرسنال، أفتتح "المدفعجية" التسجيل بواسطة الهولندي روبين فان بيرسي في الدقيقة 16، والفرنسي ويليام جالاس في الدقيقة 37، إلا أن أصحاب الأرض تعادلوا عن طريق كارلتون كول في الدقيقة 74، والإيطالي اليساندرو داميا داميانتي في الدقيقة 80.

وفي مباراة أخرى، وجه بولتون الجريح ضربة أخرى لضيفه إيفرتون وتغلب عليه بنتيجة (3-2)، كما تعادل مانشستر سيتي مع فولام (2-2).