EN
  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2010

عقب الاعتداء على حافلتها وإصابة لاعبين توجو تهدد بالانسحاب رغم تطمينات "الكاف"

أديبايور يفضل الانسحاب

أديبايور يفضل الانسحاب

أعلن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (الكاف) أن بطولة كأس الأمم الإفريقية 2010 ستمضي قدما، وذلك بعد ساعات قليلة من الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له حافلة منتخب توجو والذي أسفر عن مقتل شخص وإصابة تسعة آخرين.

  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2010

عقب الاعتداء على حافلتها وإصابة لاعبين توجو تهدد بالانسحاب رغم تطمينات "الكاف"

أعلن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (الكاف) أن بطولة كأس الأمم الإفريقية 2010 ستمضي قدما، وذلك بعد ساعات قليلة من الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له حافلة منتخب توجو والذي أسفر عن مقتل شخص وإصابة تسعة آخرين.

ولقي سائق الحافلة مصرعه وأصيب اثنان من لاعبي منتخب توجو من بين الأشخاص التسعة الذين أصيبوا لدى تعرض الحافلة لهجوم إرهابي من قبل أشخاصٍ فتحوا النار على اللاعبين والمسئولين بمجرد دخولهم حدود أنجولا.

وأعلنت جماعة جبهة تحرير "جيب كابيندا" الانفصالية مسؤوليتها عن الهجوم وهددت بالمزيد من الهجمات خلال البطولة الإفريقية التي تستضيفها أنجولا في الفترة ما بين العاشر و31 من يناير/كانون الثاني الجاري.

وقال المهاجم توماس دوسيفي المحترف بفريق نانت الفرنسي لإذاعة مونت كارلو قائلا "عبرنا الحدود وكانت سيارات الشرطة تحيط بنا. وكل شيء كان يبدو على ما يرام، ثم قامت جماعة بفتح النار علينا فجأة. أطلقت علينا الأعيرة من البنادق الآلية وكأننا كلاب، وبقينا لمدة 20 دقيقة تحت مقاعد الحافلة".

وقال لاعبو منتخب توجو -الذي من المفترض أن يبدأ مشواره في البطولة في كابيندا يوم الإثنين- إنهم سيبحثون إمكانية الانسحاب من البطولة.

وقال دوسيفي "لا نريد المشاركة في هذه البطولة. إننا نفكر في زملائنا. إنه يبدو شيئا مخزيا أن يطلق علينا أعيرة نارية ونحن آتون للعب كرة القدم".

وقال أليكسيس روماو المحترف بنادي جرونوبل الفرنسي "كل ما يمكنني أن أفكر فيه الآن هو التوقف عن المشاركة في هذه البطولة والعودة إلى بلادنا".

وأوقعت القرعة المنتخب التوجولي في المجموعة الرابعة مع منتخبات غانا وكوت ديفوار وبوركينا فاسو.

وتخوض جماعة جبهة تحرير كابيندا صراعا طويلا من أجل تحقيق استقلال منطقة كابيندا الغنية بالبترول.

وتنطلق كأس الأمم الإفريقية في أنجولا يوم الأحد، بينما تستعد جنوب إفريقيا لاستضافة أول بطولة كأس عالم تقام في القارة الإفريقية في يونيو/حزيران المقبل.

وأصيب في الهجوم أيضا طبيبان مرافقان للفريق وصحفي، إلا أن النجم التوجولي إيمانويل أديبايور لم يتعرض لأي إصابات، حسب ما أعلنه ناديه مانشستر سيتي الإنجليزي.

ويفكر مسئولو نادي بورتسموث الإنجليزي -الذي ينتمي له أربعة لاعبين يشاركون في كأس الأمم التي تضم 16 منتخبا- في مطالبة لاعبيهم بالعودة بسبب الأجواء غير الآمنة في أنجولا.

وكان أديبايور قد أكد أنه وزملاءه يرغبون في الانسحاب من البطولة، موضحا في تصريحٍ لإذاعة "بي بي سي" البريطانية أنه سيعقد اجتماعا مع لاعبي وبعثة المنتخب لتقرير ما إذا كانوا سيواصلون مشاركتهم في البطولة أو الانسحاب منها.

وتعرضت حافلة المنتخب التوجولي لإطلاق نارٍ عندما وصلت إلى الحدود بين الكونغو وأنجولا، ما تسبب بإصابة تسعة من أعضاء البعثة بينهم لاعبان هما حارس المرمى كودجوفي أوبيلالي والمدافع سيرج اكاكبو، الأول برصاصة في ظهره، والثاني برصاصة في إحدى كليتيه وفقد الكثير من الدماء، كما لقي سائق الحافلة مصرعه إثر الحادث.

وأجرى المنتخب التوجولي استعداداته للبطولة في الكونغو، ثم انتقلت البعثة إلى أنجولا بالحافلة عبر الحدود بدلا من الطائرة.