EN
  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2010

كراوتش استغل طوله وسجل هدف الفوز برأسه توتنهام يخطف المقعد الأوروبي بإسقاط مانشستر سيتي

كراوتش سجل هدف الفوز

كراوتش سجل هدف الفوز

منح الهدف -الذي سجله المهاجم الفارع الطول بيتر كرواتش في مرمى مانشستر سيتي- فريقه توتنهام مقعدا في الدور التمهيدي من دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل للمرة الأولى في تاريخه، لأنه سمح للفريق اللندني بالخروج فائزا بنتيجة (1-0) في مباراة مؤجلة من الدوري الإنجليزي.

  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2010

كراوتش استغل طوله وسجل هدف الفوز برأسه توتنهام يخطف المقعد الأوروبي بإسقاط مانشستر سيتي

منح الهدف -الذي سجله المهاجم الفارع الطول بيتر كرواتش في مرمى مانشستر سيتي- فريقه توتنهام مقعدا في الدور التمهيدي من دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل للمرة الأولى في تاريخه، لأنه سمح للفريق اللندني بالخروج فائزا بنتيجة (1-0) في مباراة مؤجلة من الدوري الإنجليزي.

ورفع توتنهام رصيده إلى 70 نقطة مقابل 66 لمانشستر سيتي قبل نهاية الدوري بمرحلة واحدة، وبالتالي لن يتمكن الأخير من اللحاق به حسابيّا.

وقد يتحاشى توتنهام خوض الدور التمهيدي في حال خسارة أرسنال في الجولة الأخيرة وفوزه هو على بيرنلي، وبالتالي صعوده إلى المركز الثالث.

وكان مانشستر سيتي في موقع جيد لاحتلال المركز الرابع قبل أسابيع قليلة، لكنه سقط على أرضه في مباراتين من أصل ثلاث ضد مانشستر يونايتد وتوتنهام بنتيجة واحدة ليضيع الفرصة.

ولا شك بأن الفشل سيرسم علامة استفهام حول مصير المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني، الذي حل بدلا من الويلزي مارك هيوز أواخر العام الماضي.

وعاد جارث باري إلى صفوف مانشستر سيتي، بعد أن غاب عن المباراة الأخيرة ضد أستون فيلا، ليلعب بدلا من الفرنسي باتريك فييرا.

وبدأ مانشستر سيتي المباراة مهاجما بغية إحراز هدف يريح أعصاب لاعبيه، خصوصا أنه كان مطالبا بالفوز، في حين كان التعادل يكفي توتنهام ليبقى مصيره في يده لأنه يستضيف بيرنلي على ملعبه في المرحلة الأخيرة.

وكان الأرجنتيني كارلوس تيفيز كتلة نشاط وأقلق راحة مدافعي توتنهام بسرعته وحركته الدائمة والضغط على حامل الكرة، وكاد يفتتح التسجيل، لكن الحارس البرازيلي جوميش أنقذ محاولته ببراعة في الدقيقة الـ13.

وسجل ليدلي كينج هدفا ألغاه الحكم، بسبب مخالفة لصاحب الهدف على جاريث باري في الدقيقة الـ(20)، وسنحت أول فرصة لتوتنهام، عندما تطاول كراوتش لكرة فوق الجميع، لكنه سددها في القائم في الدقيقة الـ22.

وهبط إيقاع مانشستر سيتي في الشوط الثاني، على الرغم من استحواذه على الكرة بنسبة اكبر، في حين اعتمد توتنهام على الهجمات المرتدة، وسنحت له أخطر فرصة عبر جيرماين ديفو غمزها باتجاه المرمى، وأبعدها ببراعة مارتن فولوب في الدقيقة الـ56.

وأضاع توتنهام فرصة أخرى، عندما مرر أيتوكو كرة عرضية مرت من أمام ديفو وكرواتش من دون أن يتمكن أحدهما في تسديدها داخل الشباك في الدقيقة الـ70.

وتدخل فولوب مرة جديدة للتصدي ببراعة لكرة رأسية لكراوتش، حارما توتنهام من هدف أكيد في الدقيقة الـ77، إلا أن حارس مانشستر لم يتمكن من فعل أيّ شيء، عندما تصدى لكرة من دون أن يلتقطها ليتابعها كرواتش برأسه داخل الشباك في الدقيقة الـ81، مانحا الفوز الثمين والمقعد الأوروبي لتوتنهام.

وفي مباراة ثانية، سقط فولهام على أرضه أمام ستوك سيتي بهدف وحيد سجله مايك إثرينجتون في الدقيقة الـ 83.