EN
  • تاريخ النشر: 21 يونيو, 2009

بعد اختفاء مبالغ مالية من غرف اللاعبين بجنوب إفريقيا تقارير: عاهرات سرقن نجوم الفراعنة.. والبعثة تنفي

نجوم الفراعنة خلال مباراة إيطاليا

نجوم الفراعنة خلال مباراة إيطاليا

زعمت تقارير صحيفة جنوب إفريقية بأن عاهرات سرقن لاعبي المنتخب المصري لكرة القدم خلال مناسبة احتفالهم في الفندق مساء الخميس الماضي في أعقاب الفوز التاريخي على إيطاليا بهدفٍ نظيف في بطولة كأس القارات بجنوب إفريقيا، فيما نفى رئيس البعثة المصرية في جنوب إفريقيا هذه الإدعاءات، مؤكدًا أنه ليس لها أساس من الصحة.

زعمت تقارير صحيفة جنوب إفريقية بأن عاهرات سرقن لاعبي المنتخب المصري لكرة القدم خلال مناسبة احتفالهم في الفندق مساء الخميس الماضي في أعقاب الفوز التاريخي على إيطاليا بهدفٍ نظيف في بطولة كأس القارات بجنوب إفريقيا، فيما نفى رئيس البعثة المصرية في جنوب إفريقيا هذه الإدعاءات، مؤكدًا أنه ليس لها أساس من الصحة.

وادَّعى تقرير صحيفة "سيتي بريس" يوم الأحد أن بعض العاهرات انضممن إلى حفل اللاعبين، وتمكنَّ من سرقة مبالغ مالية أبلغ أعضاء الفريق في وقتٍ لاحق عن سرقتها.

واستند تقرير الصحيفة على بيانات الشرطة وأقوال موظفي الفندق، والتي شككت في صحة أقوال أعضاء المنتخب المصري التي أكدت سرقة مبالغ مالية قدرها 2400 دولار.

وذكر تقرير الصحيفة أن التحريات أثبتت عدم وجود أي وسائل عنف تدل على اقتحام غرف اللاعبين أو فتح خزائن حفظ المال عنوة، وأكد التقرير أن لقطات الفيديو أظهرت خروج ودخول العديد من الفتيات الشابات الجميلات لغرف اللاعبين المصريين.

ونفى محمود طاهر رئيس البعثة المصرية في جوهانسبرج بجنوب إفريقيا في اتصالٍ هاتفي مع "mbc.net" تلك الافتراءات، مؤكدًا أن اللاعبين احتفلوا بالفوز على إيطاليا بطل العالم بطريقةٍ واضحة أمام الجميع، ولم يقيموا أي احتفالات صاخبة بصحبة بعض الفتيات كما ادعت الصحيفة الجنوب إفريقية.

كما نفى سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم والمتواجد حاليًا مع بعثة المنتخب المصري في مدينة روستنبرج بجنوب إفريقيا ما تردد عن احتفال اللاعبين بالفوز على منتخب إيطاليا 1/صفر في كأس العالم للقارات مع بعض العاهرات.

وقال زاهر في تصريحٍ خاص لوكالة الأنباء الألمانية إنه بصدد إصدار بيان رسمي للرد على هذه الاتهامات التي لم يكن يتصورها على الإطلاق من المسئولين في جنوب إفريقيا.

وأضاف أن ما رددته الصحف يوم الأحد ليس سوى محاولةٍ للتغطية على فضيحة السرقة التي تعرض لها لاعبو المنتخب المصري في فندق "بروتيا" بجوهانسبرج وتحويلها إلى قضية أخرى وفضيحة للمنتخب المصري.

وقال زاهر إن المنتخب المصري لم يكن يفكر في إبلاغ الشرطة بواقعة السرقة نظرًا لحرصه على عدم الكشف عن أي سلبيات في البطولة حفاظًا على علاقاته الطيبة بالمسئولين في جنوب أفريقيا، لكن محمد يوسف المرافق للفريق سارع بإبلاغ الشرطة.

وأضاف زاهر أن حوادث السرقة تقع في كل مكان بالعالم وليست مشكلة ضخمة، لكن المشكلة الحقيقية هي ما ذكرته الصحف اليوم وهو يسيء للجميع.

وأوضح أن الصحف حاولت تشويه صورة المنتخب المصري والتأكيد على احتفال اللاعبين مع العاهرات، ولم تتطرق مثلاً إلى أن مندوب شركة "بوما" الراعية للفريق كان أكثر المتضررين من السرقة؛ حيث سرق منه سبعة آلاف راند (أكثر من ألف دولار أمريكي) ورغم ذلك لم يذكر اسمه في هذه الادعاءات الصحفية. وأشار إلى أنها مجرد تهم ملفقة وسيرد عليها من خلال البيان الرسمي.

كما أكد شوقي غريب المدرب العام للمنتخب المصري أنه لا أساس من الصحة فيما ذكرته بعض الصحف في جنوب إفريقيا بهذا الشأن.

وتابع غريب إن ما ذكرته الصحف في جنوب إفريقيا ليس سوى محاولات للتغطية على قضية السرقة وتحويلها إلى فضيحة للمنتخب المصري.