EN
  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2010

شحاتة يهرب من جواسيس نيجيريا تفاؤل في صفوف "الفراعنة" قبل مواجهة النسور

شحاتة يحذر اللاعبين من الإفراط في التفاؤل

شحاتة يحذر اللاعبين من الإفراط في التفاؤل

وسط حالة من الجدية والتفاؤل واصل المنتخب المصري، حامل اللقب، تدريباته استعدادا للمباراة المرتقبة -يوم الثلاثاء- أمام نظيره النيجيري، في افتتاح مباريات المجموعة الثالثة من بطولة الأمم الإفريقية التي تستضيفها أنجولا حتى 31 يناير/كانون الثاني الجاري.

  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2010

شحاتة يهرب من جواسيس نيجيريا تفاؤل في صفوف "الفراعنة" قبل مواجهة النسور

وسط حالة من الجدية والتفاؤل واصل المنتخب المصري، حامل اللقب، تدريباته استعدادا للمباراة المرتقبة -يوم الثلاثاء- أمام نظيره النيجيري، في افتتاح مباريات المجموعة الثالثة من بطولة الأمم الإفريقية التي تستضيفها أنجولا حتى 31 يناير/كانون الثاني الجاري.

ووصل المنتخب المصري إلى قمة التركيز والاستعداد للمباراة، خاصة أنها تعد الأهم في مشوار الفريق بالدور الأول، والفوز فيها يعطي اللاعبين دفعة قوية لاستكمال مشوار البطولة وتحقيق اللقب للمرة الثالثة على التوالي، وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "الجمهورية" المصرية يوم الاثنين.

واكتملت القوة الضاربة في صفوف "الفراعنةحيث لا يعاني الفريق من أي إصابات، وهو ما وضع حسن شحاتة -المدير الفني للفريق- في حيرة من أمره في اختيار العناصر التي ستشارك في المباراة الأولى، خاصة أن الفوز في أول مباراة سيكون له دور كبير في رفع الروح المعنوية للاعبين.

ورفض الجهاز الفني الألاعيب التي تقوم بها اللجنة المنظمة فيما يتعلق بتحديد ملاعب التدريب، حيث قامت بتحديد مكان للتدريب "للفراعنةوفوجئ شحاتة ورفاقه بأن الملعب بإمكان المنتخب النيجيري أن يشاهده من شرفة الفندق؛ ما قد يساهم في تعرفهم على كل صغيرة وكبيرة عن المنتخب قبل أولى مباريات الفريقين في المجموعة؛ ما دفعه إلى المطالبة بتغيير ملعب التدريب.

وفرض شحاتة السرية على تدريبات المنتخب خوفا من وجود جواسيس نيجيريين يقومون بنقل المعلومات؛ لذا تم اتخاذ كافة الاحتياطات الأمنية قبل تلك المباراة.

ويضع شحاتة -يوم الاثنين- اللمسات الأخيرة، حيث سيخوض الفريق تدريباته على الملعب الرئيس؛ الذي يسمى "بنجيلاومن خلالها سيضع الخطة التكتيكية التي سيخوض بها الفريق المباراة.

وشاهد الجهاز الفني مجموعة من شرائط الفيديو الخاصة بالمنتخب النيجيري؛ للتعرف على مواطن القوة والضعف فيه تمهيدا للعب عليها.

واستقر شحاتة بشكل كبير على الطريقة التي سيخوض بها اللقاء، حيث سيلعب بتشكيلة مباراة مالي الأخيرة مع حدوث تغييرات طفيفة، حيث سيكون عصام الحضري حارسا للمرمى وأمامه وائل جمعة وهاني سعيد ومحمود فتح الله وأحمد فتحي وأحمد المحمدي كظهير أيمن، وسيد معوض كظهير أيسر، وحسني عبد ربه وأحمد حسن كمحوري ارتكاز، على أن يقود الهجوم الثنائي عماد متعب ومحمد زيدان.

وظهر واضحا أن الثنائي محمد ناجي "جدو" والسيد حمدي سيكونان بمثابة الورقة الرابحة في صفوف المنتخب.

أعرب شوقي غريب المدرب العام عن قلقه من بداية المشوار نحو الاحتفاظ باللقب الإفريقي للمرة الثالثة على التوالي، حيث أكد أن جميع اللاعبين يعلمون جيدا حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وأنهم سيحاولون بشتى الطرق عبور تلك المباراة إلى بر الأمان، حتى تفتح شهيتهم لمواصلة التألق والتقدم خطوات للأمام في طريق الحفاظ على اللقب الإفريقي.

وأضاف أن الجهاز الفني حرص -خلال الفترة الماضية- على أداء التدريبات بجدية، مؤكدا أن جميع أفراد الجهاز على ثقة كاملة بقدرات وإمكانيات اللاعبين وقدرتهم على التتويج باللقب، ولكننا في نفس الوقت حذرنا اللاعبين من الإفراط في التفاؤل، ولا بد من عمل ألف حساب لكل مباراة على حدة.