EN
  • تاريخ النشر: 06 سبتمبر, 2010

سقوط المنتخب المصري في بداية المشوار تعادل مخيب لبطل إفريقيا أمام سيراليون "المغمورة"

بداية متعثرة للفراعنة

بداية متعثرة للفراعنة

سقط المنتخب المصري -حامل اللقب ثلاث مرات متتالية- في فخ التعادل الإيجابي مع منتخب سيراليون "المغمور" بهدف لكل منهما في المباراة التي جرت بينهما الأحد باستاد القاهرة الدولي في الجولة الأولى من التصفيات المؤهلة إلى أمم إفريقيا 2012، ليحصل كلاهما على نقطة في بداية المشوار.

  • تاريخ النشر: 06 سبتمبر, 2010

سقوط المنتخب المصري في بداية المشوار تعادل مخيب لبطل إفريقيا أمام سيراليون "المغمورة"

سقط المنتخب المصري -حامل اللقب ثلاث مرات متتالية- في فخ التعادل الإيجابي مع منتخب سيراليون "المغمور" بهدف لكل منهما في المباراة التي جرت بينهما الأحد باستاد القاهرة الدولي في الجولة الأولى من التصفيات المؤهلة إلى أمم إفريقيا 2012، ليحصل كلاهما على نقطة في بداية المشوار.

سجل هدف الضيوف مصطفى بانجورا في الدقيقة 58، فيما تعادل مدافع الزمالك محمود فتح الله في الدقيقة 61 من ضربة رأس.

وبهذه النتيجة يتصدر أولاد جنوب إفريقيا قمة المجموعة بعد فوزهم السبت على النيجر بهدفين نظيفين.

دخل المنتخب المصري اللقاء مهاجما منذ أول دقيقة في محاولة لتسجيل هدف مبكر بحكم فارق الخبرة، إلا أن الضيوف نجحوا في مجاراة صاحب الأرض والجمهور، وهددوا مرمى عصام الحضري في أكثر من مناسبة، لكن باءت جميع محاولاته بالفشل.

وجاءت أولى الفرص الحقيقية للمنتخب المصري عندما مرر سيد معوض عرضية نموذجية لتجد محمد ناجي "جدو" الذي انقض على الكرة برأسه، لكنها مرت خارج المرمى، وكان لبانجورا خطورة كبيرة على مرمى "الفراعنة" من خلال التسديدات القوية والاختراقات من وسط الملعب.

وأهدى أحمد علي تمريرة من منتصف الملعب إلى "جدولكن حارس مرمى سيراليون له بالمرصاد، وبعدها مباشرة كاد كامارا أن يسجل الهدف الأول عندما تلقى الكرة داخل منطقة الجزاء، لكنه سدد كرة ضعيفة وتضيع فرصة التقدم.

تلاها بدقائق تصويبة من ألبيرت ديجارد على مرمى "الفراعنة" في ظل حصول الضيوف على أكثر من ركلة حرة على حدود المنطقة، لكن دائما ما يكون مصيرها إلى خارج المرمى.

وحاول محمد أبو تريكة أن يجرب حظه عندما سدد كرة قوية من مسافة 25 ياردة من ركلة حرة مباشرة وجدت طريقها في أحضان الحارس، بعدها انطلق أبو تريكة بالكرة وسدد كرة صاروخية اصطدمت بالعارضة لتضيع فرصة التقدم "للفراعنة".

واعتمد المنتخب المصري في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول على بناء الهجمات من الأطراف على أمل اختراق دفاع سيراليون المتكتل، لكن باءت جميع محاولات مهاجمي أبطال إفريقيا بالفشل، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

واشتعلت حساسية اللقاء في شوط المباراة الثاني؛ تبادل الفريقان الهجمات واعتمد لاعبو سيراليون على التأمين الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة، في الوقت الذي ظهرت فيه حالة من الارتباك في دفاع الفراعنة، وهدد الضيوف مرمى الحضري في أكثر من مناسبة فعلية.

وأطلق أحمد فتحي قذيفة صاروخية من مسافة بعيدة، إلا أنها اصطدمت بالقائم، وتوالت الفرص الضائعة واحدة تلو الأخرى دون أن تهتز الشباك.

ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن؛ ففي الدقيقة 58 تمكن المنتخب السيراليوني من تسجيل هدف التقدم عندما انطلق مصطفى بنجورا بالكرة وراوغ أكثر من مدافع وسدد كرة قوية في الشباك.

بعدها بثلاث دقائق مرر أبو تريكة كرة عرضية نموذجية انقض عليها محمود فتح الله برأسه في الشباك مسجلا هدف التعادل، وبعد الهدف بدقيقة كاد بنجورا أن يضيف الهدف الثاني لفريقه عندما تلقى الكرة داخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية تصدى لها الحضري ببراعة.

وفشل المحمدي في تسجيل هدف الفوز للمنتخب المصري عندما مرر وليد سليمان كرة عرضية انقض عليها برأسه إلى خارج المرمى، تلاها مجموعة من الفرص الضائعة لأبو تريكة و"جدو" والبديل أحمد عبد الظاهر ليطلق حكم اللقاء صافرة النهاية معلنا تعادل الفريقين.