EN
  • تاريخ النشر: 26 أكتوبر, 2009

كوراني كان نجم اللقاء الأول تعادل شالكه مع هامبورج في مباراة مثيرة بالبوندزليجا

البوندزليجا ساخن للغاية

البوندزليجا ساخن للغاية

أحرز كيفين كوراني هدفا قاتلا في الدقيقة الأخيرة؛ لينتزع التعادل 3-3 لفريقه شالكه من أنياب ضيفه هامبورج، يوم الأحد، في المرحلة العاشرة من الدوري الألماني (بوندزليجا)؛ ليهدر هامبورج فرصة الوجود في صدارة المسابقة.

أحرز كيفين كوراني هدفا قاتلا في الدقيقة الأخيرة؛ لينتزع التعادل 3-3 لفريقه شالكه من أنياب ضيفه هامبورج، يوم الأحد، في المرحلة العاشرة من الدوري الألماني (بوندزليجا)؛ ليهدر هامبورج فرصة الوجود في صدارة المسابقة.

وبدا أن هامبورج تجاوز النقص العددي في صفوفه، بعد طرد مدافعه ديفيد روزينال في الدقيقة 60، ونجح ماركوس بيرج في تسجيل هدف التقدم لهامبورج 3-2 قبل عشر دقائق على النهاية، ولكن كوراني حسم التعادل لشالكه في الدقيقة الأخيرة، بعد أن كان الفريق متأخرا بهدفين في نهاية الشوط الأول.

وبهذه النتيجة يظل باير ليفركوزن على قمة الترتيب، على رغم تعادله 1-1 مع ضيفه بوروسيا دورتموند، يوم الجمعة، برصيد 22 نقطة، وبفارق الأهداف أمام هامبورج.

وصعد فيردر بريمن إلى المركز الثالث، بعد فوزه على مضيفه بوخوم 4- 1.

وتقدم المهاجم السويدي بيرج بهدف لهامبورج في الدقيقة 26، بعدما مر اليرو اليا من كارلوس زامبرانو، ومرر الكرة في مواجهة المرمى.

وتصدى الحارس مانويل نوير لتسديدة قوية أطلقها بيوتر تروخوفسكي، ولكن بعد دقيقة واحدة سدد اللاعب نفسه ضربة حرة مباشرة من أكثر من 30 مترا، عانقت الشباك؛ ليعلن عن الهدف الثاني لهامبورج.

ومنح كوراني بعض الأمل لفريقه شالكه، بعد مرور خمس دقائق من بداية الشوط الثاني، عندما أحرز الهدف الأول لفريقه من ضربة رأسية، مستغلا عرضية رافينيا.

وبعد عشر دقائق فقط أشهر حكم المباراة البطاقة الحمراء في وجه روزينال، بعدما دفع كوراني على حدود منطقة الجزاء؛ ليحصل شالكه على ضربة حرة مباشرة من منطقة متميزة.

وتقدم مارسيلو بوردون لتسديد الضربة الحرة، ولكن فرانك روست حولها بأطراف أصابعه؛ لتصطدم الكرة بالعارضة وتعود إلى لوكاس شميتز؛ الذي لم يجد أي صعوبة في إدراك التعادل لفريقه.

وسيطر شالكه على مجريات اللعب، ولكن هامبورج دافع ببسالة، وبدا أن الفريق في طريقه لتحقيق فوز حاسم، عندما مر زي روبرتو من ثلاثة مدافعين، ومرر الكرة إلى بيرج؛ الذي لم يتوان عن تسجيل الهدف الثاني له والثالث لفريقه.

ولم يستسلم شالكه للهزيمة، وهاجم بكل ما أوتي من قوة، حتى وصلت الكرة إلى المدافع هيكو فيسترمان؛ ليمرر بدوره في الناحية اليسرى إلى كوراني الذي ارتقى لها برأسه داخل الشباك.

وأنهى التعادل مسيرة الانتصارات المتتالية لشالكه؛ التي امتدت أربع مباريات، ولكنه أبقى على الفريق تحت قيادة مدربه فيليز ماجات في المركز الرابع، بفارق نقطتين خلف هامبورج وليفركوزن، ونقطة واحدة خلف بريمن.