EN
  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2010

النجوم فشلوا في تسجيل أهداف تعادل سلبي بين الأهلي والزمالك في قمة باهتة فنيا

اكتفى الأهلي والزمالك بالتعادل السلبي في المباراة الضعيفة فنيا، والتي جرت بينهما اليوم باستاد القاهرة الدولي ضمن فعاليات اللقاء المؤجل من الأسبوع الثاني عشر للدوري المصري، ليرتفع رصيد الأهلي إلى 25 نقطة والزمالك إلى 31 نقطة.

  • تاريخ النشر: 30 ديسمبر, 2010

النجوم فشلوا في تسجيل أهداف تعادل سلبي بين الأهلي والزمالك في قمة باهتة فنيا

اكتفى الأهلي والزمالك بالتعادل السلبي في المباراة الضعيفة فنيا، والتي جرت بينهما اليوم باستاد القاهرة الدولي ضمن فعاليات اللقاء المؤجل من الأسبوع الثاني عشر للدوري المصري، ليرتفع رصيد الأهلي إلى 25 نقطة والزمالك إلى 31 نقطة.

جاء الشوط الأول باهتا وفقيرا في المستوى الفني والبدني من جانب لاعبي الفريقين، وإن كانت السيطرة الفعلية من جانب نادي الزمالك في الدقائق الأولى من شوط المباراة الأول.

أهدر حازم إمام فرصة التقدم في الدقيقة الرابعة، عندما تلقى كرة بينية وصلت إليه داخل منطقة الجزاء، ليكون في وضع انفراد بالحارس أحمد عادل عبدالمنعم، إلا أن سرعة الحارس حرمت حازم من فرصة تسجيل هدف في مرماه.

انحصر اللعب في وسط الملعب وتسيد اللقاء التمريرات العشوائية، تحديدا من جانب لاعبي الأهلي، وأحكم مدافعو الأهلي الرقابة اللصيقة على جميع مفاتيح لعب الزمالك، وتحديدا شيكابالا الذي لم تظهر له أي خطورة حقيقية طوال مجريات الشوط.

ولم يحالف محمد طلعت -مهاجم الأهلي- التوفيق في استغلال الفرص التي سنحت له وترجمتها إلى أهداف فعلية، خاصة وأنه كان بعيدا عن الملاعب لفترة زمنية طويلة، تم على إثرها الدفع به في لقاء مهم بحجم مباراة القمة.

وانخفض الأداء بالتدريج من الجانبين، ولم تظهر الهجمات الخطيرة إلا على فترات متباعدة، حتى جاءت الدقيقة 37 لتشهد معها فرصة هدف ضائع من جانب أبناء القلعة الحمراء، عندما تلقى حسام غالي كرة عرضية انقض عليها برأسه، في محاولة منه لاستغلال الخروج الخاطئ لعبدالواحد السيد، لكنها وجدت طريقها إلى خارج المرمى، وتمر الدقائق المتبقية من الشوط بسلام على لاعبي الفريقين، إلى أن أطلق حكم اللقاء النمساوي صفارة نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي.

مع بداية الشوط الثاني، أجرى حسام حسن -المدير الفني للزمالك- تغييرا هجوما بنزول أحمد جعفر بدلا من حازم إمام على أمل تسجيل هدف، واكتسب لاعبو الأهلي الثقة في النفس، وأحكموا السيطرة على وسط الملعب.

مال أداء لاعبي الأهلي للتصويب من خارج منطقة الجزاء، فكانت البداية من نصيب أحمد فتحي الذي أطلق قذيفة صاروخية مرت إلى خارج المرمى، تلتها مباشرة تصويبة لشهاب الدين أحمد في أحضان الحارس عبدالواحد السيد.

واصل عبدالواحد السيد تألقه وأنقذ مرماه من أكثر من فرصة حمراء، ودفع بعدها حسام حسن بثاني أوراقه بنزول عاشور الأدهم بدلا من حسن مصطفى، رد عليه زيزو -المدير الفني للأهلي- بنزول جدو بدلا من محمد بركات.

ومن أول فرصة حقيقية، سدد جدو كرة ضعيفة وجدت طريقها لأحضان الحارس عبدالواحد السيد، ودفع بعدها زيزو بعفروتو بدلا من محمد طلعت، في حين دفع حسام حسن بأحمد توفيق بدلا من شيكابالا، وجاءت آخر الأوراق الحمراء بنزول أحمد شكري بدلا من سيد معوض.

ولم تشهد الدقائق الأخيرة أية هجمات مثيرة واستسلم لاعبو الفريقين للأمر الواقع، لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.