EN
  • تاريخ النشر: 14 يونيو, 2009

نتيجة عادلة لمباراة متواضعة المستوى تعادل باهت بين أسود الرافدين والأولاد في افتتاح القارات

الفريقان فازا بنقطة

الفريقان فازا بنقطة

خرج المنتخب العراقي بتعادل سلبي أمام مضيفه الجنوب إفريقي، في افتتاح بطولة كأس القارات الثامنة، والذي أقيم على ملعب "إيليس بارك" يوم الأحد أمام نحو 50 ألف متفرج، تقدمهم الرئيس الجنوب إفريقي جايكوب زوما، ورئيس الاتحاد الدولي جوزيف بلاتر.

خرج المنتخب العراقي بتعادل سلبي أمام مضيفه الجنوب إفريقي، في افتتاح بطولة كأس القارات الثامنة، والذي أقيم على ملعب "إيليس بارك" يوم الأحد أمام نحو 50 ألف متفرج، تقدمهم الرئيس الجنوب إفريقي جايكوب زوما، ورئيس الاتحاد الدولي جوزيف بلاتر.

وتضم المجموعة أيضًا منتخبي إسبانيا بطل أوروبا ونيوزيلندا بطل أوقيانيا، اللذين يلتقيان لاحقا في مدينة راستنبرج، وتعتبر بطولة القارات بروفة لقدرات جنوب إفريقيا على تنظيم أول مونديال في القارة السمراء العام المقبل.

وشارك في صفوف المنتخب العراقي 6 لاعبين ممن خاضوا المباراة النهائية لكأس أسيا 2007 والتي أسفرت عن فوزه باللقب على حساب السعودية 1-صفر، وضمت التشكيلة الأساسية 3 يلعبون في أندية محلية و8 في الخارج بينهم 6 في الدوري القطري وواحد في كل من إيران والإمارات.

بدا الحذر واضحا على أداء المنتخبين؛ لأن الخسارة تعني تضاؤل الآمال في بلوغ قبل النهائي، خصوصا في ظل صعوبة المهمة لكليهما أمام المنتخب الإسباني بطل أوروبا.

وأصيب ظهير المنتخب العراقي كرار جاسم في مطلع المباراة في ركبته، وخرج للعلاج قبل أن يكمل المباراة، وكانت تسديدة أولى زاحفة باتجاه المرمى من برنارد باركر ضعيفة بين يدي الحارس العراقي محمد كاصد (11)، الذي تصدى لكرة قوية سددها ماكبث سيبايا من خارج المنطقة وحولها إلى ركنية كانت الأخطر طوال الشوط الأول.

في المقابل، بدا المنتخب الجنوب إفريقي متواضعا، ولم يتواجد في صفوفه أيّ لاعب قادر على القيام بحركة فنية من شأنها أن تلهب حماس جماهيره، وكان الإيقاع أسرع في الشوط الثاني، خصوصا من جانب الدولة المضيفة، لكن العقم الهجومي استمر لعدم وجود قناص يستطيع هزّ الشباك.

وسدد تسيبو ماسيليلا تسديدة مباغتة، تصدى لها الحارس العراقي (50)، وأخرى من فانتيني مرت فوق العارضة، وتطاول اللاعب نفسه لكرة رأسية من ركلة ركنية.

وفي أبرز فرصة في المباراة، وفي غفلة من مدافعي العراق تلقى كاتليجو ماشيجو بعد لحظات من نزوله احتياطيا كرة طويلة من حارسه، فانفرد بالحارس العراقي الذي تصدى لمحاولته ببراعة، منقذا مرماه من هدف أكيد (80)، واستدار ماشيجو داخل المنطقة متخلصا ببراعة من أحد مدافعي العراق وسدد كرة التقطها كاصد.

وضغط أصحاب الأرض في الدقائق الأخيرة وحاصروا المنتخب العراقي في منطقة الجزاء، وسنحت لهم فرصة ذهبية، عندما فشل كاصد في الخروج في توقيت سليم لكرة تابعها ماشيجو برأسه باتجاه الشباك الخالية، لكنها اصطدمت بظهر زميله باركر قبل أن يشتتها أحد المدافعين العراقيين مبعدا الخطر.

وتقام الجولة الثانية في 17 يونيو الحالي، فيلتقي العراق مع إسبانيا، وتلعب جنوب إفريقيا مع نيوزيلندا.