EN
  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2009

في مباراة خلت من الإثارة تشيلسي "العنيد" يفرض التعادل على برشلونة "البليد"

برشلونة فشل في الفوز على البلوز

برشلونة فشل في الفوز على البلوز

فرض تشيلسي الإنجليزي التعادل على مضيفه برشلونة الإسباني، حينما نجح في اقتناص تعادل سلبي في المباراة التي أقيمت بينهما مساء اليوم الثلاثاء في مباراة ذهاب المربع الذهبي لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم على ملعب الكامب نو.

فرض تشيلسي الإنجليزي التعادل على مضيفه برشلونة الإسباني، حينما نجح في اقتناص تعادل سلبي في المباراة التي أقيمت بينهما مساء اليوم الثلاثاء في مباراة ذهاب المربع الذهبي لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم على ملعب الكامب نو.

وتعتبر تلك النتيجة في صالح البلوز، خاصة وأن مباراة العودة ستقام على أرضه ووسط جمهوره 6 مايو المقبل، وتغلب الجانب التكتيكي على المباراة؛ حيث بدا واضحا أن تشيلسي يلعب بعناد شديد فيما ظهر برشلونة بليدا خلال اللقاء.

جاءت الدقائق الأولى حذرة من الجانبين، وإن اجتاز برشلونة تلك المرحلة سريعا وأحكم السيطرة على وسط الملعب ومال الأداء للناحية الجمالية من جانب النادي الكاتالوني.

تلاعب نجوم البارسا بتشيلسي وشكل الأرجنتيني ليونيل ميسي إزعاجا كبيرا لدفاع البلوز، مستغلا مهاراته الفردية والتصويب من خارج منطقة الجزاء لكن دون جدوى، في الوقت الذي مال فيه أداء تشيلسي للتأمين الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة.

أهدر الكاميروني صامويل إيتو في الدقيقة العاشرة فرصة للتقدم، عندما تهيأت له الكرة وضعها مباشرة، إلا أنها افتقدت المتابع المتميز ليترجم تلك الفرصة إلى هدف.

وردّ فرانك لامبارد -نجم وسط البلوز- بفرصة خطيرة، عندما أطلق كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، مرت بجوار القائم الأيسر للحارس فيكتور فالديز، تلاها مباشرة تصويبة من إيتو مرت بجوار القائم.

توالت الهجمات المتتالية من جانب لاعبي برشلونة، واحدة تلو الأخرى وجاءت أخطر الفرص في الدقيقة 27، عندما سدد تشافي هيرنانديز كرة قوية من مسافة بعيدة مرت فوق العارضة بقليل.

وفي الدقائق الأخيرة من الشوط، اكتسب لاعبو تشيلسي الثقة في أنفسهم وتحديدا في الدقيقة 38، عندما حاول الإيفواري ديديه دروجبا استغلال خطأ دفاعي واضح وانفرد بالحارس فيكتور فالديز، إلا أنه تصدى لها ببراعة منقذا عرينه من هدف مؤكد.

ونجح لاعبو تشيلسي مع نهاية الشوط في اللعب على مصيدة التسلل والتي سقط فيها الفرنسي تييري هنري أكثر من مرة لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وطاردت لعنة الإصابات لاعبي برشلونة مع بداية الشوط الثاني؛ حيث سقط المكسيكي رافاييل ماركيز مصابا ليلعب بدلا منه كارلوس بويول، واعتمد البلوز على الخشونة مع لاعبي البارسا في محاولة للحد من خطورتهم.

وفي الدقيقة 67، احتسب حكم اللقاء ضربة حرة مباشرة نفذها دانييل ألفيس، إلا أنها مرت فوق العارضة بسنتيمترات، وظلت الكرة تعاند أصحاب الأرض رافضة دخول الشباك.

تلاها مباشرة فرصة ضائعة غريبة من الكاميروني صامويل إيتو، عندما انتزع الكرة من وسط الملعب، وانفرد بالحارس التشيكي بيتر تشيك، إلا أنه سددها بغرابة، وتمكن الحارس ببراعة إلى ركنية.

ودفع الهولندي جوس هيدنيك -المدير الفني لتشيلسي بالبرازيلي جوليانو بيليتي، بدلا من فرانك لامبارد، في محاولة منه لتنشيط الناحية الهجومية، لكن دون جدوى في الوقت الذي حاول فيه جوارديولا -المدير الفني لبرشلونة- زيادة الفاعلية الهجومية فدفع ببويان كركيتش بيريز وألكسندر هليب بدلا من إيتو وهنري.

وتسيد الحذر في الدقائق المتبقية من الشوط الثاني، ولاحت أخطر فرصة لألكسندر هليب، إلا أنه أطاح بالكرة خارج المرمى بدلا من إيداعها الشباك، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي في انتظار جولة أخرى على ملعب ستامفورد بريدج.