EN
  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2009

نتائج ضعيفة للمحترفين المصريين تشيلسي يواصل نزيف النقاط أمام هال سيتي

تشيلسي يبتعد عن المنافسة

تشيلسي يبتعد عن المنافسة

واصل تشيلسي وصيف بطل الموسم الماضي نزيف النقاط، وباتت فرصه في المنافسة على اللقب تتضاءل بكثرة؛ بسقوطه في فخ التعادل السلبي أمام ضيفه يوم السبت، في افتتاح المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

واصل تشيلسي وصيف بطل الموسم الماضي نزيف النقاط، وباتت فرصه في المنافسة على اللقب تتضاءل بكثرة؛ بسقوطه في فخ التعادل السلبي أمام ضيفه يوم السبت، في افتتاح المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

فيما حقق ويجان أتليتيك -الذي يلعب له الثنائي المصري عمرو زكي وأحمد حسام- وسط جماهيره التعادل الثالث على التوالي، وتلك المرة أمام فولام في مباراة سلبية، وخسر ميدلزبره الذي يضم المصري محمد شوقي على يد مانشستر سيتي بهدف دون رد.

وبتلك النتيجة تراجع تشيلسي إلى المركز الرابع، بعدما تجمد رصيده عند 48 نقطة، بفارق 5 نقاط خلف مانشستر يونايتد، الذي يحل ضيفا على وست هام يوم الأحد، علما بأن الشياطين الحمر يملكون مباراة مؤجلة أمام فولام سيخوضونها في 18 شباط/فبراير الحالي.

واستغل أستون فيلا خسارة تشيلسي، وانفرد بالمركز الثالث بفوزه على مضيفه بلاكبيرن روفرز بهدفين دون رد؛ حيث رفع رصيده إلى 51 نقطة بفارق الأهداف خلف ليفربول الذي يحل ضيفا على بورتسموث لاحقا.

وجاء ويجان سابعا بـ34 نقطة، فيما حلّ مانشستر سيتي تاسعا بـ31 نقطة، وبعده فولام عاشرا بـ30 نقطة، واحتل ميدلزبره المرتبة قبل الأخيرة "19" بـ22 نقطة.

وكان تشيلسي صاحب الأفضلية طيلة المباراة، وسنحت لمهاجميه أكثر من فرصة حقيقية للتسجيل، تناوبوا على إهدارها بدء من المهاجم الدولي العاجي سالومون كالو مرورا بالدولي البرتغالي ريكاردو كواريسما الذي خاض مباراته الأولى مع الفريق اللندني منذ انضمامه إلى صفوفه على سبيل الإعارة من إنترميلان الإيطالي، وصولا إلى الفرنسي نيكولا أنيلكا وفرانك لامبارد والألماني مايكل بالاك.

وخاض تشيلسي المباراة في غياب حارس مرماه العملاق الدولي التشيكي بيتر تشيك بسبب الإصابة، ولعب مكانه البرازيلي هنريكه هيلاريو. كما غاب للسبب ذاته المدافع البرتغالي ريكاردو كارفاليو وجو كول.

وأهدر تيري فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل في الدقيقة الثانية، عندما تهيأت أمامه كرة مرتدة من حارس مرمى هال سيتي، إثر ركلة حرة جانبية انبرى لها فرانك لامبارد بيد أنه سددها من مسافة قريبة فوق العارضة.

وكاد كواريسما يمنح التقدم لتشيلسي، عندما تلاعب بمدافعين داخل المنطقة وسدد كرة قوية أبعدها الحارس إلى ركنية (20)، وأخرى للألماني ميكايل بالاك بجوار القائم الأيمن (21).

وكاد كيلباين يمنح التقدم لهال سيتي بضربة رأسية من داخل المنطقة، بيد أن الكرة ارتدت من القائم الأيسر للحارس هيلاريو (40).

وواصل تشيلسي ضغطه في الشوط الثاني بحثا عن هدف الفوز، ولم تنفع التبديلات التي أجراها مدربه البرازيلي لويز فيليبي سكولاري بإشراك البرتغالي ديكو والعاجي ديدييه دروجبا في حسم النتيجة، فيما كان هال سيتي خطيرا في الهجمات المرتدة، وكاد يهز من خلالها شباك الحارس هيلاريو أكثر من مرة.

ويعتبر التعادل بطعم الخسارة بالنسبة إلى تشيلسي، الذي فشل للمرة الثانية على التوالي في تحقيق الفوز، بعدما كان خسر أمام مضيفه ليفربول بهدفين دون رد يوم الأحد.

وأسفرت بقية المباريات عن فوز مانشستر سيتي على ميدلزبره بهدف دون رد، ونيوكاسل على وست بروميتش بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وسندرلاند على ستوك سيتي بهدفين نظيفين، وإيفرتون على بولتون واندررز بثلاثية.