EN
  • تاريخ النشر: 02 يناير, 2011

مسلسل نزيف النقاط مستمر تشيلسي يواصل السقوط بتعادل مخيب مع أستون فيلا

تشيلسي يواصل السقوط

تشيلسي يواصل السقوط

تعثر تشيلسي -حامل اللقب- مجددًا، وفرط في نقطتين بعد اكتفائه بالتعادل مع ضيفه أستون فيلا 3-3 في مباراة مثيرة جدا اليوم على ملعب "ستامفورد بريدج" في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

تعثر تشيلسي -حامل اللقب- مجددًا، وفرط في نقطتين بعد اكتفائه بالتعادل مع ضيفه أستون فيلا 3-3 في مباراة مثيرة جدا اليوم على ملعب "ستامفورد بريدج" في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وكان تشيلسي يبحث عن مواصلة صحوته من أجل البقاء قريبًا من الصدارة، وذلك بعدما تنفس الصعداء الأربعاء الماضي أمام بولتون 1-0 بتحقيقه فوزه الأول منذ 10 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، عندما تغلب حينها على جاره فولهام 1-0، قبل أن يفشل في تحقيق أي فوز في ست مباريات على التوالي "ثلاث هزائم وثلاثة تعادلاتما جعله يتخلى عن الصدارة.

لكن فريق المدرب الإيطالي "كارلو أنشيلوتي" تعثر مجددًا، واكتفى بنقطة واحدة ما تسبب بتراجعه إلى المركز الخامس لمصلحة توتنهام، وأصبح يتخلف بفارق 6 نقاط عن ثنائي الصدارة مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي.

وفشل تشيلسي في تأكيد تفوقه على ضيفه، الذي لم يذق طعم الفوز على منافسه اللندني في ملعب الأخير منذ 11 مايو/أيار 2002م 3-1، كما كان فريق "انشيلوتي" بعيدا تماما عن المستوى، الذي قدمه خلال الزيارة الأخيرة لأستون فيلا إلى "ستامفورد بريدجعندما سحق منافسه 7-1.

واستهل تشيلسي اللقاء بطريقة جيدة، إذ حصل على ركلة جزاء بعد خطأ من جيمس كولينز على الفرنسي فلوران مالودا، نفذها فرانك لامبارد، ووضعها بنجاح بعيدا عن متناول الحارس الأميركي براد فريدل (23).

وكاد ريتشارد دان أن يدرك التعادل للضيوف، بعد أن انفرد بالحارس التشيكي بتر تشيك بسبب فشل المدافع البرتغالي باولو فيريرا في اعتراض تمريرة ستيوارت داونينج، لكنه سدد الكرة من مسافة قريبة جدا فوق العارضة.

ولم ينتظر فريق المدرب الفرنسي جيرار هوييه كثيرا ليطلق اللقاء من نقطة الصفر؛ لأنه حصل على ركلة جزاء بعد خطأ داخل المنطقة من الغاني مايكل إيسيان على نايجل ريو كوكر، نفذها أشلي يونج بنجاح (41).

وفي بداية الشوط الثاني فاجأ أستون فيلا مضيفه بهدف سريع جاء إثر ركلة حرة لعبها يونج إلى الجهة اليمنى؛ حيث داونينج، فعكسها الأخير عرضية لتصل إلى إميل هيسكي، الذي ارتقى عاليا فوق الهولندي الشاب جيفري بروما، ووضع الكرة برأسه داخل شباك تشيك، الذي حاول صدها (47).

وحصل تشيلسي على فرصة ثمينة لإدراك التعادل عبر لاعب الوسط البرازيلي راميريز، الذي وصلته الكرة عند حدود المنطقة، بعد فشل الدفاع في استخلاصها من زميله الفرنسي نيكولا أنيلكا فتوغل بها على الجهة اليمنى، قبل أن يسددها بجانب القائم الأيمن.

وجاء الفرج للفريق اللندني قبل 7 دقائق على نهاية الوقت عبر الإيفواري ديدييه دروجبا، الذي وصلته الكرة داخل المنطقة، فسيطر عليها بصدره ثم مررها إلى زميله كالو، الذي سدد نحو المرمى فصد بريدل الكرة لتعود إلى النجم الإيفواري، الذي أودعها الشباك وسط غابة من لاعبي أستون فيلا.

وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة خطف تشيلسي هدف التقدم، بعدما استفاد إيسيان من خطأ مارك البرايتاون على الجهة اليمنى، فخطف الكرة منه، ولعبها عرضية إلى دروجبا، الذي حولها برأسه إلا أنه اصطدم بتألق فريدل، لكن الكرة سقطت أمام القائد جون تيري، الذي سدد في الزاوية اليسرى الأرضية (89).

ولم تدم فرحة أصحاب الأرض كثيرًا لأن سياران كلارك خطف التعادل للضيوف، في الوقت بدل الضائع بكرة رأسية مستفيدا من فشل مدافعي تشيلسي في تطبيق مصيدة التسلل، فوجد نفسه وحيدا في مواجهة تشيك إثر عرضية من البرايتون، الذي عوض الخطأ الذي ارتكبه قبل ثوان.