EN
  • تاريخ النشر: 20 مارس, 2011

تشيلسي يهزم مانشستر سيتي.. وليفربول يحقق فوزًا غاليًا

تشيلسي يقهر مانشستر سيتي

تشيلسي يقهر مانشستر سيتي

واصل فريق تشيلسي نتائجه الجيدة في الفترة الأخيرة، وفاز على ضيفه مانشستر سيتي 2-0 اليوم الأحد في الأسبوع الثلاثين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

واصل فريق تشيلسي نتائجه الجيدة في الفترة الأخيرة، وفاز على ضيفه مانشستر سيتي 2-0 اليوم الأحد في الأسبوع الثلاثين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وظل التعادل السلبي قائمًا حتى قبل عشر دقائق من النهاية؛ ليخطف كل من ديفيد لويز وراميرز سانتوس هدفي الفوز لتشيلسي.

ورفع تشيلسي رصيده إلى 54 نقطة في المركز الثالث بفارق تسع نقاط خلف مانشستر يونايتد المتصدر وأربع نقاط خلف أرسنال صاحب المركز الثاني، بينما تجمد رصيد مانشستر سيتي عند 53 نقطة في المركز الرابع.

انتزع فريق ليفربول فوزًا ثمينًا من ملعب سندرلاند بهدفين نظيفين، في مباراة كان محور الحديث فيها هو حكم المباراة كيفين فريند.

وأعطى فريند ضربة جزاء لليفربول من خطأ وقع خارج منطقة الجزاء، قبل أن يطرد الغاني جون مينساه مدافع سندرلاند في ظروف مثيرة للجدل.

وتقدم الهولندي ديرك كاوت بهدف لليفربول في الدقيقة 33 من ضربة جزاء، وأضاف نجم منتخب أوروجواي لويس سواريز الهدف الثاني في الدقيقة 77، قبل أن يتعرض مينساه للطرد في الدقيقة 82 لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية.

ورفع ليفربول رصيده إلى 45 نقطة في المركز السادس بفارق أربع نقاط خلف توتنهام صاحب المركز الخامس ( المراكز الأخيرة المؤهلة لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبلبينما تجمد رصيد سندرلاند عند 38 نقطة في المركز التاسع، بعد أن خاض الفريق ست مباريات متتالية دون أن يحقق أي فوز.

وبدأت المباراة بهجمة خطيرة عن طريق ديرك كاوت ولكن الحارس سيمون ميجنوليت كان له بالمرصاد.

وسيطر سندرلاند على مجريات اللعب بعد ذلك ولكنه سقط بهدف من ضربة جزاء مثيرة للجدل، بعد أن فشل مينساه في التحكم في الكرة ليسقط جاي سبيرينج أمامه بشكل مريب ويحتسب الحكم ضربة جزاء.

وأشار فريند في البداية باحتساب ضربة حرة مباشرة، ولكن مساعد الحكم رفع رايته مشيرا باحتساب ضربة جزاء، سجل منها كاوت هدف التقدم لليفربول.

وفقد سندرلاند جهود علي سولي مونتاري وكيران ريتشاردسون بسبب الإصابة في غضون الـ22 دقيقة الأولى، قبل أن يلحق بهك داني ويلبيك في بداية الشوط الثاني.

وخاض أندي كارول المشاركة الأولى له منذ البداية في الدوري الإنجليزي، وكاد أن يحرز هدفًا ولكن لي كاتيرمول شتت الكرة قبل أن تتجاوز خط المرمى.

وجاء الهدف الثاني لليفربول قبل 13 دقيقة على النهاية بعد وقوف سواريز على خط المرمى، وسدد الكرة من زاوية مغلقة تماما ولكن الكرة عرفت طريقها للشباك.

وتسبب سواريز في طرد مينساه قبل ثماني دقائق على النهاية، بعد أن ألقى بنفسه أمامه ليدفع الحكم لطرد المدافع الغاني في قرار أثار جدلا واسعًا.