EN
  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2010

مانشستر سيتي وأرسنال أقوى الموجهات تشيلسي يقاتل على القمة الإنجليزية أمام ولفرهامبتون

يبحث تشيلسي على ملعبه ستامفورد بريدج بالدوري الإنجليزي عن تعويض تعادله في الجولة السابقة أمام مضيفه أستون فيلا، عندما يستقبل يوم السبت ولفرهامبتون ضمن منافسات الأسبوع التاسع للمسابقة، وهي المباراة التي تشهد عودة المهاجم الإيفواري ديدييه دروجبا بعد شفائه من الأنفلونزا التي أبعدته مباراتين عن صفوف تشيلسي؛ آخرهما مواجهة سبارتاك موسكو الروسي في أبطال أوروبا.

  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2010

مانشستر سيتي وأرسنال أقوى الموجهات تشيلسي يقاتل على القمة الإنجليزية أمام ولفرهامبتون

يبحث تشيلسي على ملعبه ستامفورد بريدج بالدوري الإنجليزي عن تعويض تعادله في الجولة السابقة أمام مضيفه أستون فيلا، عندما يستقبل يوم السبت ولفرهامبتون ضمن منافسات الأسبوع التاسع للمسابقة، وهي المباراة التي تشهد عودة المهاجم الإيفواري ديدييه دروجبا بعد شفائه من الأنفلونزا التي أبعدته مباراتين عن صفوف تشيلسي؛ آخرهما مواجهة سبارتاك موسكو الروسي في أبطال أوروبا.

يتصدَّر تشيلسي الترتيب برصيد 19 نقطة، وبفارق نقطتين عن مانشستر سيتي الثاني. ويدخل لاعبو الفريق تحت قيادة المدرب الايطالي كارلو أنشيلوتي المباراةَ بمعنويات جيدة بعد عودتهم من العاصمة الروسية بفوز ثمين بهدفين للروسي يوري جيركوف والفرنسي نيكولا أنيلكا. وسيكون الفوز هدفهم للحفاظ عن الصدارة.

فيما يأمل توتنهام صاحب المرتبة الخامسة بـ14 نقطة، تحقيقَ الفوز الثالث على التوالي في الدوري الإنجليزي عندما يستضيف إيفرتون على ملعبه وايت هارت لاين بمعنويات جيدة، بعد الأداء الذي قدَّمه في الشوط الثاني من مباراته مع مضيفه إنترميلان الايطالي في دوري أبطال أوروبا، عندما تألَّق جاريث بايل وسجَّل ثلاثية، لكنها لم تكن كافية لتجنيب الفريق اللندني الهزيمة (3-4).

وفي نفس اليوم، يلعب وست برومتيتش ألبيون السادس (12 نقطة) مع ضيفه فولهام صاحب المرتبة الـ12 (9 نقاطويخوض وست هام يونايتد الأخير (6 نقاط) وسط جمهوره مباراة صعبة أمام نيوكاسل يونايتد صاحب المركز الـ16 (8 نقاطويحل أستون فيلا الثامن (11 نقطة) ضيفًا على سندرلاند الـ13 (9 نقاطوبرمنجهام سيتي الـ17 (7 نقاط) مع بلاكبول الـ10 (10 نقاطوويجان أثلتيك الـ15 (9 نقاط) مع بولتون واندررز الـ7 (11 نقطة).

سيكون ملعب سيتي أوف مانشستر يوم الأحد مسرحًا لموقعة مرتقبة بين مانشستر سيتي وضيفه أرسنال في أبرز مباريات الجولة التاسعة للدوري الإنجليزي. وتعتبر المواجهة بين الفريقين قمةً بكل ما للكلمة من معنى، استنادًا إلى عدة عوامل؛ أولها موقعاهما في جدول الترتيب.

يحتل مانشستر سيتي المركز الثاني بفارق نقطتين عن تشيلسي، فيما يحتل أرسنال المركز الثالث بفارق ثلاث نقاط عن سيتي، وبفارق الأهداف عن كلٍّ من مانشستر يونايتد وتوتنهام صاحبَي المركزَيْن الرابع والخامس على التوالي.

كما أن الفريقين يقدِّمان عروضًا مميزة؛ حيث يبحث سيتي- الذي يُعتبر من أكثر الفرق إنفاقًا في أوروبا خلال الموسمَيْن الأخيرَيْن- عن فوزه الخامس على التوالي في الدوري المحلي من أجل أن يبقى قريبًا من تشيلسي أو لينقضَّ على الصدارة في حال تعثُّر الأخير.

ويدخل مانشستر سيتي بقيادة المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني هذه الموقعةَ بمعنويات مرتفعة جدًّا بعد تغلُّبه على ضيفه ليخ بوزنان البولندي (3-1) في مسابقة الدوري الأوروبي بفضل ثلاثية من التوجولي إيمانويل أديبايور الذي افتتح سجلَّه التهديفي هذا الموسم بأفضل طريقة ممكنة.

أما بالنسبة إلى أرسنال الذي عاد إليه قائده الإسباني فرانسيسك فابريجاس، فكان قد استعاد في المرحلة السابقة توازنه على حساب برمنجهام (2-1)، بعد أن خسر موقعة العاصمة مع تشيلسي (0-2).

وحقق أرسنال فوزًا كاسحًا على ضيفه شاختار دانييتسك الأوكراني (5-1) في الدور الأول من مسابقة دوري أبطال أوروبا، معززًا صدارته مجموعتَه بثلاثة انتصارات من ثلاث مباريات.

وسيكون الخطأ ممنوعًا بالنسبة إلى أرسنال في هذه المواجهة؛ لأنه قد يجد نفسه في المركز السادس في حال تكرُّر سيناريو زياراته الثلاثة الأخيرة إلى سيتي أوف مانشستر ستاديو؛ حيث تلقَّت شباكه 10 أهداف في هذه المباريات (0-3) و(2-4) و(0-3) على التوالي؛ علمًا أن الفوز الأخير للفريق اللندني على ملعب مضيفه يعود إلى الثاني من شباط/فبراير 2008 عندما فاز (3-1) بفضل هدفَيْن لأديبايور بالذات.

أما بالنسبة إلى مانشستر يونايتد فلن تكون مهمته سهلةً على الإطلاق في ضيافة ستوك سيتي العنيد. ويأمل مدرب "الشياطين الحمر" الاسكتلندي أليكس فيرجوسون أن يعطيَ الفوزُ الذي حقَّقه فريقه على بورصة سبور التركي الأربعاء في دوري أبطال أوروبا بهدفٍ وحيدٍ سجَّله البرتغالي لويس ناني؛ الدفعَ المعنوي اللازم للاعبين.

وتتجه الأنظار يوم الأحد إلى ملعب أنفيلد لمعرفة إذا كان ليفربول سيخرج من كبوته التاريخية عندما يستقبل بلاكبيرن؛ لأن فريق المدرب روي هودجسون لا يزال يبحث عن فوزه الثاني فقط هذا الموسم؛ ما جعله يقبع في المركز التاسع عشر قبل الأخير وبفارق الأهداف فقط عن وست هام متذيل الترتيب.