EN
  • تاريخ النشر: 16 ديسمبر, 2009

بعد ضم زياية ولحسن رسميا تشكيلة "الخضر" صداع في رأس سعدان قبل أنجولا

لحسن ورقة رابحة للخضر

لحسن ورقة رابحة للخضر

يعقد رابح سعدان -المدير الفني للمنتخب الجزائري- اجتماعا مهما مع مساعديه جلول زهير ولامين كبير وبلحاجي؛ من أجل دراسة آخر المستجدات الفنية على تشكيلة الخضر، قبل إعلان القائمة النهائية التي ستشارك في نهائيات كأس الأمم الإفريقية المقررة في أنجولا.

يعقد رابح سعدان -المدير الفني للمنتخب الجزائري- اجتماعا مهما مع مساعديه جلول زهير ولامين كبير وبلحاجي؛ من أجل دراسة آخر المستجدات الفنية على تشكيلة الخضر، قبل إعلان القائمة النهائية التي ستشارك في نهائيات كأس الأمم الإفريقية المقررة في أنجولا.

ويواجه سعدان أزمة كبيرة في تشكيلة الخضر؛ حيث إنه مطالب بإبعاد لاعبين من صفوف المنتخب الذي خاض التصفيات، وساهم في التأهل لأمم إفريقيا وكأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، خاصة بعدما ضم عبد المالك زياية ومهدي لحسن، وذلك حسب ما ذكرت جريدة "الخبر" الجزائرية يوم الأربعاء الموافق 16 ديسمبر/كانون الأول 2009.

ويسعى سعدان، خلال الاجتماع، بفريق الاتحاد الجزائري الوصول إلى اسم اللاعبين الذين سيتم الاستغناء عنهم، قبل الإعلان الرسمي عن التشكيلة التي ستدخل في معسكر إعدادي بجنوب فرنسا، بداية من 26 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وينتظر أن يكون لاعب هال سيتي كمال فتحي جيلاس الضحية الأولي لسعدان، خاصة أن الأخير مقتنع تماما بضم المهاجم المتألق زياية إلى تشكيلة الخضر خلال أمم إفريقيا، بعد بروزه بصورة رائعة ضمن فريقه وفاق سيطف سواء على المستوى المحلي أو في كأس الاتحاد الإفريقي.

أما الضحية الثانية التي سيحل بدلا منها مهدي لحسن لاب وسط راسينج سانتاندير الإسباني، فمازال سعدان حائرا في تحديدها، ولم يستقر عليها بعد، إلا أنه من المنتظر أن تكون بين الثلاثي سليمان رحو، عبد القادر العيفاوي، ورضا بابوش.

ومن المقرر أن يحدد سعدان رفقة مساعديه هذا الأمر اليوم، وذلك من أجل حسم هذه الأزمة سريعا، حتى لا تؤثر على استعدادات الخضر للبطولة الإفريقية، خاصة أن التأخير من شأنه أن يحبط اللاعبين قبل فترة الإعداد، في ظل عدم ضمان اللاعبين لموقعهم في التشكيلة.

على صعيد متصل، يسافر سعدان يوم الجمعة إلى تونس لحضور مباراة إياب نهائي كأس دول شمال المغرب العربي، بين الترجي التونسي ووفاق سطيف، وذلك من أجل متابعة اللاعبين الدوليين في الوفاق؛ مثل زياية، رحو، لعيفاوي ولموشية.

من جهة أخرى، قرر رئيس الاتحاد الجزائري محمد روراوة تدعيم الطاقم الطبي للمنتخب، نظرا لحاجة اللاعبين لخدمة طبية عالية الكفاءة، قبل أمم إفريقيا وبطولة العالم، لا سيما أن الطاقم الحالي بذل مجهودات كبيرة منذ بداية السنة.