EN
  • تاريخ النشر: 06 سبتمبر, 2010

ميشال يضع نفسه في الصورة تريم وخليلوفيتش وتروسيه مرشحون لتدريب "الخضر"

إجماع على مدرب أجنبي للخضر

إجماع على مدرب أجنبي للخضر

كشفت مصادر داخل الاتحاد الجزائري لكرة القدم "الفاف" أن أكثر من مدرب عالمي مرشح لقيادة "الخضر" في المرحلة المقبلة، خلفا لشيخ المدربين رابح سعدان، أبرزهم التركي فاتح تريم والبوسني وحيد خليلوفيتش والفرنسي فيليب تروسيه.

  • تاريخ النشر: 06 سبتمبر, 2010

ميشال يضع نفسه في الصورة تريم وخليلوفيتش وتروسيه مرشحون لتدريب "الخضر"

كشفت مصادر داخل الاتحاد الجزائري لكرة القدم "الفاف" أن أكثر من مدرب عالمي مرشح لقيادة "الخضر" في المرحلة المقبلة، خلفا لشيخ المدربين رابح سعدان، أبرزهم التركي فاتح تريم والبوسني وحيد خليلوفيتش والفرنسي فيليب تروسيه.

يأتي طرح هذه الأسماء بعد مطالبة الشارع الرياضي، وكذلك أغلب الخبراء بضرورة الاستعانة بطاقم أجنبي لتولي شؤون "الخضر" في الفترة المقبلة، وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "النهار" الجزائرية يوم الاثنين 6 سبتمبر/أيلول.

كما أن افتقاد الساحة الجزائرية إلى مدرب كفء بإمكانه تعويض الفراغ الذي سيتركه سعدان، جعل بعض المقربين من روراوة يضغطون عليه ويلحون للاستعانة بمدرب أجنبي في الأسابيع المقبلة.

ويتولى عبد الحق بن شيخة مدرب منتخب المحليين قيادة المنتخب الجزائري الأول بصفة مؤقتة، استعدادا لمباراته المقبلة مع إفريقيا الوسطى، حتى يتعاقد "الفاف" مع مدرب جديد.

ويعد الاسم الأقرب لخلافة سعدان هو المدرب السابق للمنتخب التركي فاتح تريم غير المتعاقد حاليا، بالمقارنة مع البوسني خليلوفيتش؛ الذي يشرف حاليا على تدريب فريق دينامو زغرب الكرواتي منذ أغسطس/آب الماضي، وهو ما يعني أن قدومه إلى الجزائر مرتبط أساسا بفسخ العقد الذي يربطه مع النادي الكرواتي، وكذلك الفرنسي تروسيه الذي يدير فريق ريوكيو الياباني.

على صعيد متصل، تردد في الشارع الجزائري خلال الساعات الأخيرة شائعات حول تولي الفرنسي ألان ميشال قيادة "الخضربعد استقالته من الجهاز الفني لنادي مولودية الجزائر، لكن هذا الأمر يبدو من باب التخفيف بعد استقالة سعدان.

وقد أكد هذه الشائعات متابعة الفرنسي ميشال لشؤون "الخضرخاصة في الفترة الأخيرة، بدليل تواجده المستمر بالمدرجات خلال مباريات الفريق، آخرها كان بملعب مصطفى تشاكر الذي احتضن مباراة تنزانيا، الأمر الذي جعل العديد يتوقع بنسبة كبيرة خلافته لسعدان، خاصة أمام التصريحات الأخيرة التي بات يدلي بها لدوائر الإعلام الجزائرية.

وأبدى ميشال استعداده ورغبته في نفس الوقت في خوض تجربة جديدة، ومن ثم تولي قيادة الجهاز الفني للمنتخب الجزائري، بعد التجربة المتواضعة التي خاضها مع مولودية الجزائر لثلاثة مواسم، نال من خلالها عدة ألقاب.